قيادات جبهات المال..أتقوا الله!!

صالح مثنى المنصوب
السبت ، ١٨ يناير ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٤٨ صباحاً

أصمت لكن أشعر أن قلبي يتبعثر وضميري ينكسر ، لكن أبداً لن يكون المال يوماً أكبر من ضميري بل الحقيقة والخوف من عقاب الله تجعلني أن أقفز عن صمتي مهما كانت النتائج .

أشعر بالقهر وأنا أرى قيادات  عسكرية لم يوجد من يحاسبهم وأبعدوا من قاموسهم الخوف من الله وأصبح المال هو اركان الإسلام والإيمان فلا دين يمنعهم ولا ضمير أو صديق ينصحهم يدخرون لا يعرفون من حلال أم من حرام.

تصوروا أن قيادات عسكرية أصبحت تمتلك أمبراطوريات مالية من رواتب جنود بسطاء أستولى عليها من لايرحمون ، مليار ريال قوام الرواتب لكل واحداً منهم  مايصرف فقط مائتين مليون والبقية تودع للحساب ليست أكياس علاقي بل كراتين من المال .

خلال شهور  أصبحت تلك القيادات تمتلك من المال مالم يمتلكه تجار كبار خلال عشرات السنيين .

والأقسى من ذلك أن تحرم بعض تلك القيادات من هم مرابطين في الجبهات وتلهف رواتبهم أو تقوم بالخصم ، والراتب حق لا يجوز أن يقرط هذا الحق.

في ظل الشرعية يحلم من لا يخافون الله أن يكونوا قيادات ، في ظل شرعية الغاب وقوانين العبث والهبر تأجل الانتصار .

كلوا وأعبثوا وأظلموا يا قادة الظلم فالحساب يوم الحساب و لن تشفع لكم سطور الزيف والبهتان والمدح ممن يحسنون صورة الظلم مقابل الفتات ستتمنون ان تكونوا ترابا.

نصيحتي إبتعدوا عن وسخ المال وأغتسلوا من طمعه فكم من أمم فتنة بالمال فهو أشد فتنه ولاتميلوا إليه فتهلكوا وأعطوا كل ذي حقاً حقه ، فكراتين المال ستحول حياتكم الى جحيم ولن ترتاحوا أبداً وأتقوا الله "فالظلم ظلمات يوم القيامة"

#صالح_المنصوب

ضحايا الحوثي