الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ قتلى وجرحى حوثيين وتدمير آليات بجبهات متفرقة
    قتلى وجرحى حوثيين وتدمير آليات بجبهات متفرقة

    صنعاء في الصدارة.. "صدى" ترصد أكثر من 4 آلاف انتهاك خلال 2018

    التحالف يبدأ عملية نوعية لتدمير شبكة الحوثي للطائرات المسيرة

    الإمارات ترحب بالتعاون الأمريكي ضد الحوثي والقاعدة

    السفيرة الطوقي: رفض الحوثيين تنفيذ اتفاق ستوكهولم يفاقم أوضاع اليمن واليمنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ السودان.. تجمع المهنيين يعلن موعد تشكيل مجلس سيادي مدني
    السودان.. تجمع المهنيين يعلن موعد تشكيل مجلس سيادي مدني

    المجلس الانتقالي بالسودان يؤكد التزامه بالاتفاقيات الدولية

    المجلس العسكري بالسودان يعلن عن حزمة إجراءات اقتصادية صارمة

    نقل البشير من "بيت الضيافة" إلى سجن في الخرطوم

    السودان يوضح "شرط تسليم البشير" للمحكمة الجنائية الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية
    السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية

    الملك سلمان يوجه باستضافة المعتمرين السودانيين حتى عودة الرحلات لبلادهم

    ولي العهد والرئيس الأميركي يبحثان العلاقات ومواجهة الإرهاب

    الملك سلمان يرأس وفد المملكة في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة

    السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد

  • رياضة

    ï؟½ بعد تصريحه عن ميسي.. "ماض أسود" يطارد فان دايك أمام برشلونة
    بعد تصريحه عن ميسي.. "ماض أسود" يطارد فان دايك أمام برشلونة

    ماني.. معدل تهديف أوروبي "خارق" يتفوق على ميسي ورونالدو

    مواجهة برشلونة وليفربول تبدأ مبكرا بـ"حرب الـ119 يورو"

    فان دايك يكشف خطة ليفربول لإيقاف ميسي

    مستعينا بلقطة من المباراة.. حكم يحسم جدل هدف إقصاء مان سيتي

  • اقتصاد

    ï؟½ السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي
    السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي

    النفط يتجاوز 71 دولارا مع عودة التركيز إلى تهديدات الإمدادات

    الذهب يواصل الهبوط واتفاق التجارة يبعث الآمال

    التلاعب بالعملات تتصدر مباحثات تجارية بين طوكيو وواشنطن

    اقتصاديون يحذرون من تباطؤ الاقتصاد العالمي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نجاة الأرض من انفجار مغناطيسي هائل على سطح الشمس
    نجاة الأرض من انفجار مغناطيسي هائل على سطح الشمس

    "واتساب" تعمل على حظر تصوير المحادثات

    بالصور.. فضيحة تلاحق "غالاكسي القابل للطي" قبل طرحه بالأسواق

    10 استخدامات مفيدة لهاتفك القديم

    أخيرا.. تعديل جديد من "واتساب" للتخلص من "الخاصية المزعجة"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

آية الكندي
كفاية ضحك على الناس #وين_الفلوس
الأحد 14 ابريل 2019 الساعة 12:16
آية الكندي


#وين الفلوس؟ هذا الهاشتاق الذي أثار جلبة اتساعيه على مواقع التواصل الاجتماعيآ  بتعبيره عن "المساءلة المجتمعية اليمنية" والتي بدأ بها شباب يمني مثل فداء وعبدالواحد وضياء وغمدان و غيرهم.

لم تقم من وحي الحماسة بل قامت بالاستناد علىآ  القانون رقم 13مادة رقم 4 الصادر عام 2012 "قانون حق الحصول على المعلومة" والموقع عليه رئيس الجمهورية عام 2012. قامت المساءلة المجتمعية ضد جميع المنظمات في اليمن بلا استثناء –محلية أو غير محلية-.

فمنذ بدء الأزمة حصلت اليمن على مليارات الدولارات, وهذا موثق في موقع FTS وهو موقع للأمم المتحدة توضح فيه المبالغ -بالدولار-التي استملتها المنظمات في اليمن وهنا ملف اعده المنظمين للحملة يوضح المبالغ المستلمة مع أسماء المنظمات المانحة https://docs.google.com/spreadsheets/d/16-qYp76gBC5Obs507YmYX2V8FZMT1-Oe_5xswfKk1pw/htmlview .

هذه الحملة أدت الى تصويب نظر العامة وتوعيتهم بشأن حقهم المالي الممنوح من المنظمات الكبرى ومجالس الدول المانحة والذي للأسف سرقته المنظمات وأفرادها, وأغنت به موظفيها ومدرائها, حيث بات الشخوص الأغنى في اليمن هم موظفي المنظمات –واثنان اخرون سوف أذكرهم لاحقاً-,آ  وصارت المنظمات هي مطمح للكثير, يهدف الطالب للتخرج وتعلم الانجليزية والحاسب ليذهب لأقرب منظمة ويحظى بالراتب العالي. أتذكر لما تخرجت من الثانوية العامة كانت العائلة تحاول اقناعي على دراسة الانجليزية كتخصص في الجامعة لضمان حصولي على وظيفة بأي منظمة حيث قالت لي خالتي مرة في احد محاولات اقناعي "المنظمات تخرج زلط لا هانا –وتشير لذقنها- شوفي رواتب فلان وفلانه الي عادهن صغار وشبابآ  يستلموا ألاف مؤلفه بالدولار ". خالتي هذه مثل الكثيرين جهلت بأن هذه الرواتب العالية هي نتائج سرقات متتابعة لحقها وحق غيرها من الأموال, وجهلت كالبقية أن حقيقة المنظمات المُغْنية لأفرادها والمفقرة لدولتها، وما هي إلا غلاف وغطاء لسرقات غير مشروعة.

يظن الغالب من الناس ان ما يحدث في اليمن هو نتيجة فقر وأن المسألة والمأساة تحل بمنح المال, لكن لا المسألة ليست بنقص في الأموال فقط بل المسألة مسألة فساد وطمع. أغنى اليمنين هم ثلاثة "التابع للحوثة المطبل للشرعية وموظف المنظمة" ولكم حرية الفهم.

زادت اليمن سوءً على سوئها بعد دخول المنظمات اليمن, كالصومال ما افقرها واستنزفها الا المنظمات واللعب الدولي.

يوجد قرابة ال10 الف منظمة في اليمن –محلية ولا محلية- وليس لكل المنظمات فعل فاعل على الأرض بل بعضها دوره يقتصر على "نقل وشفط الأموال"آ  وهذه المنظمات عادة تكون "منظمة المرأة" "منظمة لطفل" " منظمة اليتيم" وأبناء عمهم. كيف؟

يستوجب على حكومة أي مجتمع صراع أن يستقبل المنح المالية المقدمة "يداً بيد" وهذا ما يحدث في العالم إلا في اليمن. تجيء الطائرات المحملة بالدولارات من الولايات المتحدةآ  لتسلمها لفرعها باليمن -والتي هي دولارات مختلفة عما تروها في اليمن نظيفة ولامعة-, فيقوم الفرع بأخذ جزء من المبلغ كرسوم تشغيلية وضرائب ثم يرسلها لمنظمة أخرى "المرأة" والأخرىآ  تعطيها أخرى "الطفل"آ  وهكذا وبين كل أخرى وأخرى تشفط الملايين من الدولارات والتي هي من حق الشعب. وحتىآ  تصل الأموال للمنظمة الأخيرة يكون قد وصل ربعه فيقسم نصفان نصف للمنظمة المسكينة الفقيرة, ونصف للشعب الجائع فيشترى بهذه الأموال القليلة سلل غذائية عددها أقل من 5 آلاف سلة غذائية –احياناً تكون منتهية الصلاحية واحياناً تكون متضررة- ثم يجمع الناس في طوابير ويرتص المصورين التابعين للمنظمة ويقومون بلحاق المستلمين وتصويرهم وهي بأحمالهم ويسلموها لأهاليهم وهكذا, ثم تنشر الصورآ  والمقالات والتقارير المبهرجة والمزيفة وتبارك جهود المنظمة, وهذا كله عملية فساد وقصور.

لا أتكلم عن المال المنهوب من الحوثة ولا عن قطع الطرق, اتكلم عن فساد حكومي ومنظماتي.

وبناءً على وثيقة خاصة بالبنك الدولي نشرت في 2014 رقم التقرير PAD816

وضحت فقرات منه المشاكل المعرقلة الحاصلة مثل ما ذكر في صفحة 10:

"أشارت نتائج تخطيط منظمات المجتمع المدني في اليمن ودراسة تقييم القدرات أيضا إلى أن منظمات المجتمع المدني المحلية تعاني من عدد من نقاط الضعف بما في ذلك: التشتت على طول خطوط الصدع الدينية والسياسية وانعدام الثقة بين الجمعيات وتسييس الفضاء المدني والعجز المتنوع في القدرات الذي يعيق تبادل المعارف والخبرات وتنسيق الجهود وضعف الحوكمة الداخلية وعدم وجود الشفافية في العمليات الإدارية والإدارة المالية تعتبر أيضا من بين أصعب التحديات التي تواجه منظمات المجتمع المدني"

وهنا فقرةآ  في نفس التقرير في صفحة 11تتحدث عن المسائلة الاجتماعية والدور الحكومي.

" يعتبر تعزيز العلاقة بين المجتمع المدني والحكومة أمرا حاسما لسير وتقدم التنمية في الدول الهشة وتلك التي تعاني من الصراع يسلط الضوء على ضرورة بناء مؤسسات شرعية وخاضعة للمساءلة تستجيب لاحتياجات المواطنين باعتبارها السبيل لمحاربة الهشاشة وتقدم التنمية المؤسسية السليمة. تكتسب المساءلة الاجتماعية أهمية خاصة في الدول الهشة حيث ينقل المواطنين احتياجاتهم إلى الحكومة بشكل مباشر واعتبار الحكومة مسئولة عن وعودها"


آ ودور الحكومة عليه أن يبرز وكما نقول " عليها أن تتلحلح" وتضغط على وزارتها "التخطيط الدولي" لتقوم بالمهمة المكلفة بها :
" إعداد سياسات وخطط التعاون مع المنظمات غير الحكومية المحلية والأجنبية والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ."

اسمحوا ليآ  بالتصرف في بيت شعري لمحمد محمود الزبوري والذي قال فيه " ماذا دهى قحطان في لحظاتهم بؤس وفي كلماتهم آلامُ...جهل وأمراض وظلم فادح ومخافة ومجاعة ومنظماتُ"

قالها في الإمامة وقلتها في المنظمات.

في الأخير أقول بأن على الشعب بأسره القيام للمساءلة والمطالبة بحقه, فهذا المال مالكم, انفضوا عنكم الخوف والجهل كما ينفض الحصان البلل عن جسده.


كفاية ضحك على الناس.. وأختم مقالتي بمقولة نيتشه "صفقوا فقد انتهت المهزلة".

إقراء ايضاً