الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان
    الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان

    الرئيس هادي يوجه بإحالة المتورطين في الاعتداء على الكلية العسكرية بـ عدن الى القضاء

    وزارة الأوقاف والإرشاد تجري الاستعدادات النهائية لتصعيد الحجاج إلى منى

    الرئيس هادي يبعث عدد من برقيات التعازي والمواساة

    قوات الجيش الوطني تتقدم بمديرية الملاجم وانهيار كبير في صفوف الميليشيا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين
    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب
    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم
    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط
    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

علي هيثم الميسري
لن نبخل عليك أيها الرئيس الوالد
الاربعاء 27 سبتمبر 2017 الساعة 15:12
علي هيثم الميسري

لم ينسى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وهو في الأجواء أن يهنئ الشعب اليمني بالذكرى الخامسة والخمسون لثوره 26 سبتمبر، فخلال دقيقة واحدة وخمسة عشرة ثانية خاطب فخامته 30 مليون يمني وطلب منهم أن يحتفلوا في كل قريه وفي كل بيت وفي كل مدينة بهذه الذكرى العظيمة الذي دفع الشعب اليمني أغلى ماعنده وهي حياته للدفاع عنها .

 

  كان حديث داهية العرب وفارس اليمن فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي من القلب إلى القلب، وشعرنا بأن فخامته وكأنه يتحدث إلى أبنائه وليس لشعب، فرجل عظيم بحجم فخامته وبحجم تضحياته ليس بغريب عليه أن يتعامل مع أبناء هذا الشعب وكأنهم أبنائه، إذاً أليس من حقه علينا أن نحترمه ونَجِلَّهُ وأن نلتف من حوله وندعمه ونسانده ونكون عوناً له للقضاء على أعدائنا من المليشيات الإنقلابية حتى يصل بسفينة الوطن إلى بر الأمان ? وأليس من حق فخامته أن نخاطبه بالرئيس الوالد  .

 

  أما في الجانب الآخر وعلى وجه التحديد في صنعاء الحبيبة يطل علينا برأسه ثعبان خبيث يعيش آخر أيامه يدعى علي عفاش مستغلاً هذه المناسبة ليس ليهنئ الشعب اليمني الذي نكَّلَ به وأهان كرامته بل ليصب جام غضبه على فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي وعلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، وكعادته في كل خطاب يطل علينا ليبدي ما بداخله من غل وحقد وبغضاء تجاه ولي أمرنا، أوليس هو من نسف حلمه بمشروعه العائلي ? ألم يكُن فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي هو من أنهى تاريخ هذا الديكتاتور الطاغية علي عفاش? ألم يكُن فخامته هو من جعله يعيش متنقلاً من جحر إلى آخر خوفاً وهلعاً من إستهدافه وإصطياده ? أوليس فخامته جعله مطلوباً لكونه معرقلاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومعرقلاً لمخرجات الحوار الوطني وإستصدار قرار دولي بهذا الشأن  .

 

  خطب المخلوع علي صالح بالشعب اليمني وليس لديه أي صفة يخاطب بها هذا الشعب العظيم، وبخطابه بدأ مهزوزاً مهزوماً ضعيفاً يهدد ويتوعد فخامة رئيس الجمهوريه والمملكة العربية السعودية الشقيقة والعائلة المالكة، بخطابه الذي إستمر لحوالي عشر دقائق كانت كلمات التهنئة مقتضبه وسريعة، وتطرق بما تبقى من خطابه إلى إتهام المملكة العربية السعودية بعدوانها وقتلها للشعب اليمني، وتغاضى عن ذكر حليفته دولة الإمارات العربية المتحدة التي أكرمت إبنه أحمد في أراضيها وأكرمت نزله، وكعادته أيضاً قال لرئيسنا الوالد: لن تعود يا هادي رئيساً، ولم يقُل في خطابه لأبناء الشعب اليمني العظيم كما قال الرئيس عبدربه منصور هادي: إحتفلوا في كل قرية وكل بيت وكل مدينة .

 

  وهنا يكمُن الفرق بين رئيس ضحى بنفسه وبأفراد أسرته الذين أستشهد منهم 11 فرداً لأجل ان يعيش الشعب اليمني حراً أبياً كريماً ، وبين رجل حينما كان رئيساً ضحى بأبناء شعبه ليحيا هو وأفراد أسرته، إذاً هل سنبخل على رجل عظيم ضحى لأجلنا بأن ندعوه بالرئيس الوالد ? .. لا لن نبخل عليك أيها الرئيس الوالد .

إقراء ايضاً