الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ نشر قناصة حوثيين على خطوط التماس بالحديدة.. والعدسات ترصدهم
    نشر قناصة حوثيين على خطوط التماس بالحديدة.. والعدسات ترصدهم

    "مسام" يتلف كمية من الألغام والقذائف غير المتفجرة بمأرب

    اليمن تؤكد على أهمية تنفيذ عملية إعادة الانتشار وفقاً لمفهوم العمليات المتفق عليه

    رئيس الوزراء يلتقي سفير نيوزلندا لدى اليمن ويناقش تطوير العلاقات بين البلدين

    رئيس الوزراء: الحكومة تعاطت مع المبعوث الاممي رغم السخط الشعبي لانها تسعى الى احلال السلام

  • عربية ودولية

    ï؟½ اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران
    اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران

    السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتوصلان لاتفاق سياسي

    حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية

    السودان.. "الحرية والتغيير" ترد على مسودة الإعلان الدستوري

    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة
    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

  • رياضة

    ï؟½ أغلى مدافع بتاريخ الدوري الإيطالي.. يوفنتوس يعلن ضم "جلاده"
    أغلى مدافع بتاريخ الدوري الإيطالي.. يوفنتوس يعلن ضم "جلاده"

    "إنستغرام" يكشف خطة كوتينيو مع برشلونة

    ديون برشلونة تبلغ رقما فلكيا بعد ضم غريزمان.. والحل "مؤلم"

    هل ترك صلاح معسكر الفراعنة لزيارة راموس؟ المدرب السابق يجيب

    غريزمان يكشف عن رأيه في ميسي.. "وجه كرة القدم"

  • اقتصاد

    ï؟½ النفط يهبط 2.5 بالمئة
    النفط يهبط 2.5 بالمئة

    النفط يهبط بعد تصريحات ترامب حول إيران

    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تحديث أبل المنتظر يحل "مشكلة آيفون الأزلية"
    تحديث أبل المنتظر يحل "مشكلة آيفون الأزلية"

    رسالة تحذير رسمية للـ FBI بشأن "تطبيق الشيخوخة"

    في 2019.. شحنات الهواتف تواجه أسوأ انخفاض لها

    كيف تحمي هاتفك من قراصنة واتساب؟

    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

  • جولة الصحافة

    ï؟½ دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا
    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

د. عبدالحي علي قاسم
الحوثي وإيحائه بسلاح الولاعة!!
الجمعة 10 فبراير 2017 الساعة 21:06
د. عبدالحي علي قاسم
مع حلول ذكرى فبراير المباركة تهاوى قزم مران، وخائن أهدافها إلى الحضيض، فبعد أن التحف يوما ثوب مخيماتها كان المبادر، والسباق لإحراقها قبل تؤتي تلك الثورة ثمارها. ولا نبالغ أو نحيد إذا قلنا أن الحوثية المريضة كانت بمثابة أفيون سرطاني في جسد الثورة الشبابية الشعبية. وإن كان من عدو خائن لثورة الشباب، فلن يبلغ في خيانته درجة الحوثية. لأن المخلوع هو عدو الثورة الأول، وإسقاط نظامه الفاسد هو مقصد خروجها، وباعث عنفوان تضحياتها.
 
    بدأ عبدالملك الحوثي في خطابه على قناة المسيرة 2/10/ 2017 متخبطا كما هو دأبه، لكن هذه المرة أقرب إلى الجنون منه إلى العقل الدعائي، أطل الحوزة على أنصاره المنهكين، والمنهزمين بولاعة سوف تسهم كثيرا في إحراق دبابات الشرعية، والمقاومة الباسلة. وياليته تدثر بجنونه، ووسعه صمته، وتواريه بكهف هزيمته ومذلته، خيرا له من ظهور عدته ولاعة مطلسمة. 
 
   فهل نحن أمام منهج جديد في المعادلة الدفاعية العسكرية بمقاربة الولاعة" القراعة"؟ لو قلت يا ذنب إيران أن الولاعة تعني أنك ومن يمولك تهدد بإضرام النار في آبار ومخزون الخليج النفطي، كان تهديدا وجيها، ومحتملا كصورة إيحائية لها مدلول معنوي، ربما تأخذه بعض الأطراف الناعسة على محمل الجدية، وتنهض بكل قوتها لدعم هزيمة إيران في اليمن. لكن أن تبشر كما هي توجيهاتك الربانية بإحراق الدبابات التي تدوس أحلامك المريضة بولاعة فذلك هراء لم يأتي به عاقل قبلك، ربما عفاش أحيانا عندما يخرج على وسائل الإعلام فاقدا لتوازنه العقلي. 
 
 
  وربما يعود هذا التخبط الجنوني في جزء منه إلى معركة كسر العظم بينه وشريكه الانقلابي صالح على وقع التخوين المتبادل أثر الهزائم التي تلقتها العصابة الانقلابية، عندما عرض بخطابه إلى خطر المثبطين والمرجفين من أنصار المخلوع على مليشياته العمياء. 
 
   نعرج في خطابه المعجون بالتناقض والجنون، عندما تناول هذه المرة المقاومة الجنوبية البطلة. ونخلص إلى حقيقة أنها في فعلها البطولي والفدائي، قد ألحقت فرية هزيمة مذلة لعصابات الانقلاب، وأنها الأشد نكاء بالمرتزقة في ميادين المعركة، وتحديدا في الساحل الغربي. وفوق هذا أن المقاومة الجنوبية عصية على شراء أهدافها، أو السماح بسرقة انتصاراتها، وقد بات ميئوسا من قبل المليشيات الانقلابية أن توقف زحف انتصارها بتحرير مدينة الحديدة. لذلك لم يكن مستغربا في غمرة ووخل الهزيمة، أن يبدي الحوثي امتعاضه، وسخطه من المقاومة الجنوبية، ويعجن "أستغفلت" و"أستغفلت" من قبل العدوان، ويسأل عن علة أن تأتي بقوة نارها إلى أقصى الشمال تبحث عن مخبئه الظلامي، ونسي أو فقد جزء من عقله العدواني أنه قبل سنتين كان يعيث فسادا وقتلا بنفشة مجاميعه المسلحة عدن وحضرموت والمهرة والضالع وأبين. مزيدا من الدروس أيها المقاومين الميامين لعصابة مران والمخلوع. 
 
  ليستمر الفعل المقاوم حتى استكمال أهداف الثورة، ويخرج الانقلاب من معادلة اليمن وهم صاغرون، أو مجانين على شاكلة عبدالملك وصالح المخلوع.
إقراء ايضاً