الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الارياني يدعو لموقف أممي حازم تجاه نهب الحوثيين للمساعدات
    الارياني يدعو لموقف اممي حازم تجاه نهب الحوثيين له

    وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة العيد الوطني الـ 29ر

    بلادنا تقدم للجامعة العربية خطة لإعادة الإعمار تنفيذاً لقرار قمة بيروت

    محاولة حوثية لاستهداف مرفق حيوي في نجران بطائرة مسيرة

    الجيش الوطني يسيطر على مناطق جديدة بمحافظة صعدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج
    بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني: لن نجامل في أمن واستقرار السودان

    مصر.. جرحى بانفجار عبوة قرب المتحف الكبير في الجيزة

    مسؤول أميركي يؤكد "هجوم المنطقة الخضراء".. ويتوعد بالرد

    انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة
    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

    بيان من المحكمة السعودية العليا بشأن هلال رمضان

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يطالب بمقاطعة فيلم عن حياته.. ويغضب من العنوان
    مارادونا يطالب بمقاطعة فيلم عن حياته.. ويغضب من العنوان

    تصريح مبابي "يقلق" باريس.. والنادي يؤكد استمراره

    نيمار يتجاهل "ليلة مبابي".. ويختار ريهانا

    مبابي يفتح باب التكهنات عن مسؤوليات في "مكان آخر"

    مبابي يهدد "عرش ميسي".. ومباراة واحدة تحسم كل شيء

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار
    الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار

    النفط يرتفع غداة اجتماع "أوبك"

    الدولار يبدأ أسبوعا جديدا في مصر.. بتراجع

    اتفاق لصرف الدفعة الأخيرة لمصر من قرض الـ 12 مليار

    النفط يرتفع لرابع جلسة على التوالي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ غوغل توجه ضربة قاصمة لهواوي بـ"الحرمان من خدماتها"
    غوغل توجه ضربة قاصمة لهواوي بـ"الحرمان من خدماتها"

    كيف سيتأثر مالك هاتف هواوي من "قطيعة غوغل"؟

    "آيفون XR".. أبل تفاجئ الجميع بـ"ألوان غير مسبوقة"

    أفضل 5 هواتف ذكية تدعم الجيل الخامس من الاتصالات

    العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

د. عبدالحي علي قاسم
الحوثي وإيحائه بسلاح الولاعة!!
الجمعة 10 فبراير 2017 الساعة 21:06
د. عبدالحي علي قاسم
مع حلول ذكرى فبراير المباركة تهاوى قزم مران، وخائن أهدافها إلى الحضيض، فبعد أن التحف يوما ثوب مخيماتها كان المبادر، والسباق لإحراقها قبل تؤتي تلك الثورة ثمارها. ولا نبالغ أو نحيد إذا قلنا أن الحوثية المريضة كانت بمثابة أفيون سرطاني في جسد الثورة الشبابية الشعبية. وإن كان من عدو خائن لثورة الشباب، فلن يبلغ في خيانته درجة الحوثية. لأن المخلوع هو عدو الثورة الأول، وإسقاط نظامه الفاسد هو مقصد خروجها، وباعث عنفوان تضحياتها.
 
    بدأ عبدالملك الحوثي في خطابه على قناة المسيرة 2/10/ 2017 متخبطا كما هو دأبه، لكن هذه المرة أقرب إلى الجنون منه إلى العقل الدعائي، أطل الحوزة على أنصاره المنهكين، والمنهزمين بولاعة سوف تسهم كثيرا في إحراق دبابات الشرعية، والمقاومة الباسلة. وياليته تدثر بجنونه، ووسعه صمته، وتواريه بكهف هزيمته ومذلته، خيرا له من ظهور عدته ولاعة مطلسمة. 
 
   فهل نحن أمام منهج جديد في المعادلة الدفاعية العسكرية بمقاربة الولاعة" القراعة"؟ لو قلت يا ذنب إيران أن الولاعة تعني أنك ومن يمولك تهدد بإضرام النار في آبار ومخزون الخليج النفطي، كان تهديدا وجيها، ومحتملا كصورة إيحائية لها مدلول معنوي، ربما تأخذه بعض الأطراف الناعسة على محمل الجدية، وتنهض بكل قوتها لدعم هزيمة إيران في اليمن. لكن أن تبشر كما هي توجيهاتك الربانية بإحراق الدبابات التي تدوس أحلامك المريضة بولاعة فذلك هراء لم يأتي به عاقل قبلك، ربما عفاش أحيانا عندما يخرج على وسائل الإعلام فاقدا لتوازنه العقلي. 
 
 
  وربما يعود هذا التخبط الجنوني في جزء منه إلى معركة كسر العظم بينه وشريكه الانقلابي صالح على وقع التخوين المتبادل أثر الهزائم التي تلقتها العصابة الانقلابية، عندما عرض بخطابه إلى خطر المثبطين والمرجفين من أنصار المخلوع على مليشياته العمياء. 
 
   نعرج في خطابه المعجون بالتناقض والجنون، عندما تناول هذه المرة المقاومة الجنوبية البطلة. ونخلص إلى حقيقة أنها في فعلها البطولي والفدائي، قد ألحقت فرية هزيمة مذلة لعصابات الانقلاب، وأنها الأشد نكاء بالمرتزقة في ميادين المعركة، وتحديدا في الساحل الغربي. وفوق هذا أن المقاومة الجنوبية عصية على شراء أهدافها، أو السماح بسرقة انتصاراتها، وقد بات ميئوسا من قبل المليشيات الانقلابية أن توقف زحف انتصارها بتحرير مدينة الحديدة. لذلك لم يكن مستغربا في غمرة ووخل الهزيمة، أن يبدي الحوثي امتعاضه، وسخطه من المقاومة الجنوبية، ويعجن "أستغفلت" و"أستغفلت" من قبل العدوان، ويسأل عن علة أن تأتي بقوة نارها إلى أقصى الشمال تبحث عن مخبئه الظلامي، ونسي أو فقد جزء من عقله العدواني أنه قبل سنتين كان يعيث فسادا وقتلا بنفشة مجاميعه المسلحة عدن وحضرموت والمهرة والضالع وأبين. مزيدا من الدروس أيها المقاومين الميامين لعصابة مران والمخلوع. 
 
  ليستمر الفعل المقاوم حتى استكمال أهداف الثورة، ويخرج الانقلاب من معادلة اليمن وهم صاغرون، أو مجانين على شاكلة عبدالملك وصالح المخلوع.
إقراء ايضاً