الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بعد إصدار الحكومة بيان ضد الإمارات.. اللواء 115 مشأة يعلن الاستنفار ويبداء باشتباكات عنيفة مع ميليشيا الانتقالي
    بعد اصدار الحكومة بيان حرب ضد الامارات.. اللواء 115 مشأة يعلن الاستنفار ويبداء باشتباكات عنيفة مع الامارات في

    وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

علي هيثم الميسري
 فخامة الرئيس كُن على حذر فالمؤمن لا يُلدَغ من جُحرٍ مرتين
الاربعاء 14 أغسطس 2019 الساعة 00:22
علي هيثم الميسري

 سيناريو الإنقلاب في العاصمة صنعاء يتكرر في العاصمة عدن مع إختلاف المبررات ، ففي إنقلاب مليشيا الحوثي وعفاش كان مبرر الإنقلاب هو إسقاط الجرعة أما إنقلاب مليشيا المجلس الإنتقالي فكان المبرر هو إسقاط الحكومة ، والقاسم المشترك بين الإنقلابين هو أن الداعم واحد متمثلاً في دويلة ساحل عمان ، أما وجه الخلاف بينهما فكان الآتي : مليشيا صنعاء إحتضنت أبناء الجنوب وأكرمتهم أما مليشيا عدن أهانت أبناء الشمال وطردتهم ، وهنا عامل الأصل كان له دور في هذه المعادلة .

 

بعد إنقلاب صنعاء دخلت اليمن في أتون حرب شاملة فرضتها مليشيا الحوثي وعفاش على الشعب اليمني قبل أن تنقلب مليشيا الحوثي على مليشيا عفاش وتزيحها من المشهد ، وبمجرد أن نجح الإنقلاب في صنعاء قامت مليشيا الحوثي وعفاش بتأسيس مجلس سياسي لإدارة البلاد ، وبعد أن إستطاع فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وغالبية المسؤولين في الحكومة الشرعية الخروج من صنعاء بدأت مليشيات صنعاء من سعيها بإحكام قبضتها على كل مناطق اليمن من خلال إحتلالها ، وبالفعل إستطاعت من تحقيق مخططها التدميري ولولا تدخل المملكة العربية السعودية ودول التحالف بطلب من فخامة رئيس الجمهورية لكانت اليمن تحت وطأة مليشيات كهوف مران وبإشراف مباشر من دولة إيران الفارسية .


     كان المشهد بعد الإنقلاب صعب جداً على الشرعية اليمنية للدرجة التي جعلت المجتمع الدولي يساوي بين مليشيا الإنقلاب والحكومة الشرعية ، وأدخلت الأمم المتحدة الطرفين في مفاوضات ومحادثات لا جدوى منها أطالت أمد الأزمة ، وهاهو الآن يتكرر السيناريو في العاصمة عدن مع مليشيا المجلس الإنتقالي الإنقلابية ، ومن الواضح أن من مَكَّنَ مليشيا الإنقلاب في صنعاء أيضاً مَكَّنَ مليشيا الإنقلاب في عدن ، بلاشك دويلة ساحل عمان هي من تُشير إليها أصابع الإتهام بتمكين مليشيات الإنقلاب في صنعاء وعدن ، وهي الآن تحتل العاصمة عدن عبر أدواتها ومرتزقتها مليشيات المجلس الإنتقالي بعد معركة رجحت كفتها لقوات الشرعية فتدخلت دويلة الإحتلال بطيرانها وبأربعمائة مدرعة وحسمت المعركة لصالحها ، لذلك نستطيع أن نصَنِّف الموقف بإحتلال إماراتي بحت بأدوات محلية وليس إنقلاب .


     بعد إحتلال العاصمة عدن من قـِبـَل دويلة ساحل عمان دعت القيادة السياسية في المملكة العربية السعودية إلى حوار بين الحكومة الشرعية وأدوات دويلة ساحل عمان ، وتذكرنا هذه الدعوة للحوار بأول دعوة أممية للحوار بين طرفي النزاع الحكومة الشرعية وإنقلابيي صنعاء ، وبهذا الحوار دخلت الحكومة الشرعية في الفخ وتشرعن إنقلاب صنعاء ، وهاهو اليوم يتكرر الفخ ليتشرعن إنقلاب عدن "إحتلال إماراتي" ، لذلك ندعو فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي أن لا يقبل بالحوار مع مليشيا المجلس الإنتقالي الإنقلابية مهما كانت الضغوط حتى لا يدخل اليمن في أزمة أخرى وصراع آخر ، ويا حبذا أن يخاطب فخامته مجلس الأمن والمجتمع الدولي بإحتلال دويلة ساحل عمان العاصمة عدن حتى يقطع عليهم الطريق وإلا سندخل في متاهة الحوارات والمفاوضات .


     ننصح الحكومة الشرعية وعلى رأسها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي والمملكة العربية السعودية على حد سواء من الدخول في حوار مع مليشيا المجلس الإنتقالي ونقل الصراع في الجنوب وعلى الأخص في عدن ، وإن حصل ذلك فيعني أن المعركة السياسية مع مليشيا الإنقلاب في صنعاء ستتوقف وتتوقف معها المعارك في المناطق التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي ، وفي أثناء إنشغال الحكومة اليمنية والمملكة العربية السعودية في صراعهما مع مليشيا المجلس الإنتقالي سيعطي فسحة من الوقت لمليشيا الحوثي من إستعادة قوتها وتقديم نموذج حسن في تطبيعها للأوضاع في المناطق التي تسيطر عليها في المقابل ستكون الصورة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية على صفيح ساخن ، وقد تستعيد مليشيا صنعاء في هذه الأثناء مناطق سقطت من قبضتها ، وفي الجانب الآخر في عدن سيتطور الأمر إلى أن نكرر سيناريو المفاوضات والحوارات الذي تم بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي ، وسيكون الموقف صعب جداً ويتشتت دور الشرعية في إنهاء الإنقلاب وإستعادة الشرعية ما بين حوارات ومفاوضات في صنعاء وعدن وسيطول أمد الأزمة وهذا ما يسعى إليه المخرج .


     في خاتمة مقالي أود أن أخاطب فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي بصفتي مواطن يمني : فخامة الرئيس ثقتنا فيك وفي حنكتك السياسية لا حدود لها ونثق تمام الثقة بأنك ستتجاوز هذه الأزمة التي ألَمَّت بالشعب اليمني وأرهقته كثيراً ، ولكننا من باب الذكرى ولعل الذكرى تنفع المؤمنين إن فتحت باب الحوار مع إنقلابيي عدن فيعني ذلك ستتضاعف آلام وأحزان ومآسي أبنائك وإخوتك اليمنيين وتستمر لسنين قادمة  فكُن على حذر من الوقوع في فخ الحوار مع الأدوات الرخيصة في عدن فالمؤمن لا يُلدَغ من جُحرٍ مرتين .

إقراء ايضاً