الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وكالة المانية تقطع الشك باليقين وتكشف الواقع : هذه هي القوات المسيطرة على جميع المواقع العسكرية في شبوة 
    وكالة المانية تقطع الشك بالبيقين وتكشف الواقع : هذه هي القوات المسيطرة على جميع المواقع العسكرية في شبوة 

    سياسي سعودي يشن هجوماُ لاذعاُ على مغردين اماراتيين ويصف تصرفهم بالحالة الأولى من نوعها في التاريخ 

    مستشار وزير الإعلام يرد على ضاحي خلفان بعد تغريدة الأخير بشأن وقف الاقتتال في شبوة

    ارتباك وهلع في صفوف الانتقالي بعد قيام الجيش الوطني بتسريب وثائق خطيرة عثر عليها في مقر المجلس بشبوة ( شاهد )

    قوات الانتقالي تنسحب من آخر معاقلها في شبوة

  • عربية ودولية

    ï؟½ شاهد البشير في ثاني جلسة للمحاكمة.. والاستماع لـ3 شهود
    شاهد البشير في ثاني جلسة للمحاكمة.. والاستماع لـ3 شهود

    ترامب وتويتر.. فصل جديد في "القضية المثيرة"

    العراق يستدعي القائم بالأعمال الأميركي: "لسنا ساحة للنزاع"

    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ في الثواني الأخيرة.. "سقوط مؤلم" لمانشستر يونايتد على ملعبه
    في الثواني الأخيرة.. "سقوط مؤلم" لمانشستر يونايتد على ملعبه

    ريال مدريد يضع "شرطا غريبا" قبل التعاقد مع نيمار

    ليفربول يقترب من صفقة تاريخية لـ"تغيير ملابسه"

    رونالدو: ميسي جعل مني لاعباً أفضل.. ونجاحي يؤلمه

    كلوب: لا تندهشوا لو استقلت بعد ليفربول

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة

    الذهب يستقر قبل "كلمة الاحتياطي الأميركي"

    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

  • تكنولوجيا

    ï؟½ خدعة "واتساب".. هكذا تراسل عددا من الأصدقاء في وقت واحد
    خدعة "واتساب".. هكذا تراسل عددا من الأصدقاء في وقت واحد

    على غرار غالاكسي نوت.. "آيفون" المقبل بـ"خاصية جديدة"

    نوكيا تحضر لمفاجأة.. هاتف يدعم "الجيل الخامس" بسعر اقتصادي

    إدمان الهواتف الذكية.. نصائح للتخلص من السموم الرقمية

    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

د. علي العسلي
أيصح لمنتسبي جامعة صنعاء أن يفعلوا ما يفعلوه..؟!
السبت 13 يوليو 2019 الساعة 16:22
د. علي العسلي


وانا أتابع المجموعات الأكاديمية المتشكلة من منتسبي جامعة صنعاء وغيرهم ،خصوصاً تلك المجموعات  التي تشكلت لحاجة كأصحاب الرواتب المنزلة من كشف راتب الشرعية بعدن بدون وجه حق؛ وأصحاب التسويات المستحقة والذين  يرغبون بتسويات أوضاعهم أسوة بالجامعات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الشرعية؛ وجُلّ  ما في تلك المجموعات  يثنون ويشكرون رئيس جامعة صنعاء الدكتور عبد الحكيم الشرجبي  رئيس الجامعة الشرعي وهو يستحق ذلك؛ وذلك لجهوده المبذولة مؤخراً بالعاصمة المؤقتة عدن بشأن متابعة  رواتب  وتسويات زملائه في جامعة صنعاء باعتباره المسؤول الأول ، و جهده لاشك  مقدر وهو في الوقت نفسه واجب عليه  بصفته رئيس جامعة صنعاء   _ المُعيَّن من قبل الشرعية_ ولا ننسى كذلك جهود وتضحيات العزيزان  د. عبد الحميد البكري أمين عام النقابة  ود. فاتن عبده محمد الناشطة المعروفة أما أنا فاعذروني زملائي الكرام فأنا في اجازة مرضية ولست غائبا لأنني في نعيم الشرعية كما يحب تكراره المفلسون..!؛ 
وأنا اتابع المجموعات السالفة الذكر وبعض النشطاء النقابين، وجدتهم ايضا يثنون ويشكرون رئيس الجامعة الجديد المعين من قبل الحوثيين وهو الدكتور القاسم عباس، والذي جاء على ما يبدوا بعدما اختلفت الأجنحة وظهرت سوءات الحوثة وأصبحت حديث كل إنسان في الجامعة وخارجها ؛ فقرروا مؤخراً أن يأتوا  به، فلربما لو كانت الظروف عادية ومستقرة يكون ناجحا ومقبولاً؛ وخصوصاً أنه الشخص الذي  كانت النقابة قد رشحته بدلاً عن الدكتور  فوزي الصغير أثناء احتدم الصراع بين النقابة والمغتصبين بالقوة لرئاسة الجامعة ؛ لكنهم لم يوافقوا في ذلك الوقت عليه  لأنه لو تم تعينه فلن يكون مطية أو مأمورا أو يقبل بالإملاءات والتدخلات من قبل د. عبد الله الشامي  أو غيره كما فعل الأخرون ، وربما لأنه لن يقبل بما قبل به الأخرون، والسؤال هو : هل يعقل أن الحوثيين صحوا أخيرا ويريدون فعلا لهذا الأكاديمي  ابن الجامعة  أن يصلح ما افسدوه في الجامعة منذ شهر سبتمبر ٢٠١٤م؟؛  أم انهم أخيراً اهتدوا لما كانت النقابة قد طالبتهم به منذ سنيين؟؛ لأن يتولى الدكتور القاسم عباس رئاسة الجامعة كحل للمشكلة كونه رجل علمي، عملي، موضوعي، رجل  لا يميز بين احد ، رجل حقاني يريد رفعة الجامعة.. عرفته عن قرب في مجلس الجامعة عندما كان عميدا لكلية طب الأسنان والتي ازدهرت بعهده أيما ازدهار؛ وكادت تنافس كلية الطب أو تقترب منها مع الفارق في المباني والأقسام والتجهيزات..! ؛
لكني شخصياً أشك أن الحوثة لديهم  ذلك التوجه!؛ فهم ضد العلم وضد التعليم، وضد تطوير الجامعات، وأعتقد أنه لن يبقى  القاسم في الجامعة كثيراً، وسيغيرونه خصوصا وهو كما يقول الزملاء أنه قد  بدأ بإصلاحات جدية ؛ وهنا سأسجل بعض الإشادات به من قبل كثير من الزملاء؛ حيث يؤكدون  انه جاء بتوجه مختلف، وبدء إصلاحه لبعض الكليات وخاصة كلية الصيدلة التي استفحل دائها؛ واخيراً مُكِّن منتسبوها من تحمل المسؤولية  وإدارة كليتهم  بفضل قراراته الشجاعة ؛ كيف لا وهم المؤهلون  والاختصاصيون، وهكذا يسود الأمل لدى بقية الكليات والاقسام..!؛
أختم فأقول.. ألا ُيعد هذا الإطراء الموحد من قبل بعض الزملاء في الجامعة  لشخصين معينين من جهتين مختلفتين سياسيا؛ بل وتتقاتلان..؛ أحدها انقلبت على الشرعية والأخرى تريد استعادتها من المنقلبين عليها، ألا يدل على الحيرة وانحراف البوصلة عند الكثيرين؟!؛ وربما إصابة الأكاديميين بالثنائية القاتلة.. ؛ فهم يثنون  ويعترفون بالدكتور عبد الحكيم الشرجبي الرئيس الشرعي للجامعة والتعامل معه على أنه ما زال هو  الرئيس، وفي الوقت ذاته يقبلون بالرئيس القاسم عباس و الذهاب لمجلس الجامعة الذي يترأسه، والذي يتخذ به قرارات التسوية والترقية والتعيين؛ ثم تُحمل تلك المحاضر والقرارات إلى الرئيس الشرعي في عدن لمعاملتها هناك..!؛ فهل يصح هذا الفعل ومبرر كأمر واقع؟؛ أم لا؟ وما هي السبل الكفيلة بجعل الجامعات بعيدة كل البعد عن الصراع وتحييدها لتؤدي رسالتها العلمية والاكاديمية دون أن تنزلق للاستقطابات وحرف رسالتها السامية؛ حيث تقدم خدمة التعليم لكل أبناء اليمن دون تمييز، أو هكذا يفترض أن تكون عليها..!

إقراء ايضاً