الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ القاهرة : مارم يبحث مع مساعد وزير الخارجية المصري العلاقات الثنائية بين البلدين
    بحث سفير اليمن لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد مارم ، اليوم ، مع مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربي

    عاجل : شاهد المفاجأة في محتوى عدد 14 اكتوبر الصادر من عدن غدا الثلاثاء

    مستشار رئيس الجمهورية لسفير بريطانيا : يجب أن تكون القضية الجنوبية محور رئيس للدفع بالعملية السياسية 

    اصابة قيادي حوثي بلغم أرضي زرعته عناصر المليشيا جنوبي الحديدة

    المليشيا الحوثية تفرض جبايات مالية على المحال التجارية بصنعاء لإحياء "يوم الولاية"

  • عربية ودولية

    ï؟½ بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"
    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

    البرهان: القوات المسلحة شريك الشعب في التحرر

    السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية

    السودان.. عبد الفتاح البرهان رئيساً للمجلس السيادي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ
    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

    سولسكاير "يحسم" مصير بول بوغبا

    توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار

    تعثر جديد لـ"تشلسي لامبارد".. 3 مباريات دون انتصار

    لأول مرة منذ 818 يوما.. ريال مدريد يسبق برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ
    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 16/82019

    الدولار يتماسك.. بعد تراجع المخاوف الأميركية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم
    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

    "غوغل" يكشف الاختراق الكبير.. وخطوة مهمة "مطلوبة"

    آبل تكافح التتبع في سفاري.. إجراءات صارمة ولا استثناءات

    ثغرة أمنية في "بلوتوث" تعرض ملايين الأجهزة للخطر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

كتبت
هند محمد || مراهقات أون لاين
الخميس 7 فبراير 2019 الساعة 22:38
كتبت


في الثمانينات والتسعينات كانت المراهقة عبارة عن كم هائل من الممنوعات تصب على الفتاة تحديدا فالخروج مع الصديقات ممنوع ،حضور معظم المناسبات في اضيق الحدود ،،انماط اللبس المحددة والتي لا يصح تجاوزها المنع التام من استخدام أدوات الزينة كأحمر الشفاه وخلافه الا اذا أتيحت فرصة لاستراق لحظات تجمل تنتهي بتجريف لبشرة الوجه لإزالة آثار الكارثة ومع ذلك كله كانت السعادة غامرة إن سمح بشيء مما سبق وحتى الأسر التي كانت أكثر انفتاحا مع بناتها وليونة في التعامل كانت تحرص جدا رفد الفتاة بكثير من النصائح والتوجيهات التي تعتبر قوانين يجب الالتزام بها
بغض النظر عن صحة هذه التربية أو خطأها لكني هنا سأعقد مقارنة بين التسعينات وبداية الألفين وبين هذه الأيام ...اليوم يبدو أن بعض الأسر وبالذات الوالدين بدأ كل منهما يفقد السيطرة على ابنته تستوي في ذلك المراهقة أو الكبيرة إلا من رحم ربي .
في كثير من الزيارات التي ذهبت اليها ذهلت مما آل إليه حال الفتيات تصوير مباشر تنقله لصديقاتها تظل عيني تدور هنا وهناك ومع دخولي غرفة او خروجي للصالة اجد كل فتاة في زاوية تتصور بطريقة أشبه بحركات عارضات الأزياء واحيانا فيديو تضحك وتتحدث وحين أسألها بابتسامة اصطنعها مجبرة من تكلمين؟
ترد ببرود أيه هذي رفيقتي !!
كنت أظن في البداية أن الام لا تعرف أن ابنتها تقيم حفلة تصوير توزع صورها لصديقاتها وتسجل حركاتها بالفيديو حتى تعمدت أن أخبر اكثر من أم حين تنادي ابنتها أنها تتصور في الخارج وكانت صدمتي أن الأمهات قد تبرمجن أن هذا شيء طبيعي ويبدو أنهن يعتقدن أن هذا من تمام البرستيج والتطور فيكون الرد ايوه بنتي وصديقاتها متعودات كذا مع ابتسامة غبية ترسمها على وجهها !!!
احدى الفتيات حدثت صديقتي أن زميلتها تورطت بإرسال صورها لشاب تعرفت اليه من السناب كانت تظنه فتاه وأنه اخبرها بعد أن كون البوما من صورها أنه شاب .
ما أكتبه هنا لا علاقة له بنظرتي للحياة أو فكر خاص بي احاول فرضه  لكني أكتبه من منطلق كيف سنربي فتيات يحترمن انفسهن و يحافظن على خصوصياتهن ونحن نغض الطرف عن هذه العروض السينمائية المباشرة لتفاصيل حياتهن ؟
هل يعقل أن تتخلى الأمهات عن دورهن التوجيهي والتربوي تحت صلف بناتهن وبدلا أن أعلم أبنتي لتكون قدوة وموجه للمجتمع اترك لها الحبل على الغارب تفعل ما تشاء؟
لا فرق هنا بين من يقسو على ابنته و يمنع عنها كل شيء ويعاملها باحتقار وبين من يفتح الباب على مصراعيه فكلاهما يدمر الشخصية ويسوق الفتاة لدهاليز الانحراف سوقا.
أيتها الأمهات أيها الآباء رفقا ببناتكم فلا تغلوا عن تربيتهن فتتركوهن معقدات كسيرات ولا تبسطوا كل البسط فتجعلوهن تافهات على اقتراف الزلات جريئات .

إقراء ايضاً