الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ شروط حوثية تمنع مغادرة حجاج اليمن
    شروط حوثية تمنع مغادرة حجاج اليمن

    الرئيس هادي يبعث برقية شكر لأخية الرئيس المصري

    المدير التنفيذي لنزع الألغام :انتزاع 310 الاف لغم زرعتها ميليشيا الانقلاب

    الجيش الوطني يحرر مواقع جديدة في مديرية كتاف بصعدة

    الخدمة المدنية تعلن إجازة عيد الأضحى تبدأ يوم الإثنين القادم

  • عربية ودولية

    ï؟½ أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة
    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

    مصر.. مواجهات بالعريش تسفر عن مقتل 12 إرهابيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"
    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

    هاكاثون الحج يدخل موسوعة "غينيس" بأكبر مشاركين بالعالم

  • رياضة

    ï؟½ معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه
    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

    فيديو يورّط صلاح.. وليفربول يبلغ الشرطة بالملابسات

    هاتف صلاح يثير الجدل وليفربول يبلغ الشرطة عن الواقعة

  • اقتصاد

    ï؟½ الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية
    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

    انهيار الليرة التركية يهوي بالعملة الهندية لأدنى مستوياتها

    الذهب يتعافى واليورو يعاني بسبب الليرة التركية

    الذهب في أدنى مستوى خلال 17 شهرا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة
    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

    تعرف علي 5 حيل لإستخدام واتسآب

    تقرير يكشف معلومات غريبة عن مدير أغلى شركة في العالم

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

علي هيثم الميسري
نجاحات بن دغر أربكت حسابات المجلس الإنتقالي
الجمعة 27 اكتوبر 2017 الساعة 18:27
علي هيثم الميسري

 حينٍ بعد حين يثبت لنا المجلس الإنتقالي بأنه ليس إلا أداة تحركها القوى الظلامية كيفما ووقتما شاءت لعرقلة جهود الحكومة الشرعية وإفشالها في أي بقعة من بقاع يمننا الحبيب، حتى وإن كان على حساب الشعب اليمني الذي ذاق الويل والثبور لثلاثة عقود متتالية بل وأكثر .

 

  وبعد كل تلك التحركات والنجاحات التي حققها دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر لاسيما في إقليمي عدن وحضرموت جاء المجلس الإنتقالي متجرداً من الرحمة والإنسانية لأبناء شعب الجنوب متأبطاً سلاحي الشر والخيانة محاولاً إجهاض نجاحات دولة رئيس الوزراء وإعادة الأمور إلى نفس مربع الفشل الذي صنعه في  إقليمي عدن وحضرموت .

 

  ففي عدن وخلال أكثر من 18 شهر عمل مخلوع عدن عيدروس الزبيدي على إعادة المحافظة عدن إلى عهد القرون الوسطى ونجح في ذلك، وبعد خلعه جاء محافظ عدن الشيخ عبدالعزيز المفلحي بمعية دولة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر وعملا معاً على إصلاح ما خربه مخلوع عدن، وبالفعل سارت الأمور كما أراد الأخوين الدكتور بن دغر والشيخ المفلحي، وحتى بعد الرحيل المؤقت للشيخ المفلحي إستمر دولة رئيس الوزراء على نفس الوتيرة التي بدأ بها إلى أن لمس مواطني عدن التغيير وتنفسوا الصعداء بعودة الكهرباء، وفي هذه الأثناء حرك مخلوع عدن عيدروس الزبيدي أذنابه للتخريب فكانت الإنقطاعات الكهربائية بفعل أياديهم الملطخة بالخيانة، بالإضافة إلى كمية الإغتيالات التي طالت أبناء عدن وعلى الأخص شيوخ وأئمة مساجدها .

 

  فتحرك الدكتور أحمد عبيد بن دغر وإنتقل إلى إقليم حضرموت وإفتتح كم هائل من المشاريع ولاقى مزيداً من المحبة والعرفان في قلوب الجماهير وعاد محملاً بالإنتصارات والنجاحات من خلال تأييد شعبي في إقليم حضرموت له وللشرعية بعد أن سحب البساط من تحت أقدام المجلس الإنتقالي الذي حُظيَ بتأييد نسبي من خلال مخلوع حضرموت أحمد بن بريك قبل أن يُخلَع من المحافظة .

 

  هنا شعر المجلس بهزيمة نكراء وبمصير حتمي بالفشل كما حصل في عدن بتحول الكثير من أبناء عدن بإتجاههم للشرعية الحاملة لمشروع اليمن الإتحادي، ما إضطر بأعضاء المجلس للتوجه لإقليم حضرموت، فشدوا الرحال إلى شبوة محاولين كسب التأييد من أبناء شبوة الذي قد يساعدهم بتأييد أبناء حضرموت الحضارة والتاريخ، وبالتأكيد سيساعدهم ذلك فيما إذا نجحوا بسعيهم هذا إلى إجهاض كل تلك النجاحات والإنتصارات التي صنعها رجل المرحلة سعادة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ولكن هيهات هيهات فلن يعودوا إلا وهم يجرون أذيال الهزيمة منتعلين خُفَّي حنين .

 

  أستطيع القول أن الفشل الذي صنعه متعمدين مخاليع محافظات عدن وشبوة وحضرموت حوله سعادة الدكتور أحمد عبيد بن دغر إلى نجاحات فرفع علامة النصر، فعاد ثلاثي الفشل لإستعادة الفشل المتعمد التي صنعته صنائعهم، وكل تلك الصنائع لم يفعلوها إلا لإفشال الحكومة الشرعية، ففشل الحكومة الشرعية يدعم قوى الإنقلاب وقوى الشر الظلامية التي جعلت أولئك أدواتاً لها لتحقيق مخططاتها التدميرية لأمنا اليمن .

 

إقراء ايضاً