الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وكيل وزارة الأوقاف يؤكد استكمال عملية توزيع مخيمات الحجاج في منى
    وزارة الأوقاف تؤكد استكمال عملية توزيع مخيمات الحجاج في منى

    اللواء الخامس حرس رئاسي يدشن حفل تخرج الدفعة الاولى مهام خاصة والدفعة الثالثة مستجدين في مدينة تعز

    فتح يستنكر اقتحام مليشيا الحوثي مخازن الأمم المتحدة بالحديدة

    قوات الجيش الوطني تحرر مواقع استراتيجية شمال الجوف

    مصرع ثلاثة من عناصر ميليشيا الحوثي شرق مدينة تعز

  • عربية ودولية

    ï؟½ البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء
    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

    بعد تصرف ترامب.. قائد عملية قتل بن لادن "يتكلم"

    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم
    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل
    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

علي هيثم الميسري
محافظة عدن قطعوا أوصالها وتقاسموها فيما بينهم
الجمعة 9 ديسمبر 2016 الساعة 03:57
علي هيثم الميسري

بعد أن وضعت الحرب أوزارها في العام 1986م وإنسحب أحد طرفي النزاع، فغادر العاصمة عدن من سنحت له الفرصة وبقي المتعثرون في منازلهم يترقبون المجهول .

 

  تفاجأنا بعد أيام بإطلالة بغيظة لوجوه تشمئز منها الأبدان من خارج العاصمة عدن يقتحمون المنازل في ساعات متأخرة من الليل حيناً وحيناً آخر في وضح النهار منتهكين حرماتها كاشفين عورات النساء في غياب أربابها أو بحظورهم، فأخذوا الكثير من كانوا محسوبين على الطرف المنسحب المسمى حينها بالزمرة على مرأى ومسمع من زوجاتهم وأطفالهم وآبائهم وأمهاتهم، فلم يردعهم صرخات النساء والأطفال وتوسلاتهم.. وذهبوا بهم قسراً إلى جهات مجهولة ولم يعودوا إلى يومنا هذا ولن يعودوا.. لقد أرسلوهم إلى حياة أخرى تسمى حياة البرزخ، وبعد فترة من الزمن سمعنا بأن أولئك الزنادقة ذو الوجوه التي تشمئز منها الأبدان أُطلِقَ عليهم ثوار 26 يناير .

 

  في العام 2016م أعاد التاريخ نفسه بظهور أبناء أولئك الزنادقة ذو الوجوه المشمئزة المُدَّعون بثوار 26 يناير ليمارسوا نفس الأعمال القمعية والتعسفية والإخفاء القسري ولكن هذه المرة بحق أبناء عدن الذين ذادوا عن مدينتهم بكل ما أوتوا من إمكانيات متواضعة أمام تلك الترسانة من الأسلحة الثقيلة التي يمتلكها عدوهم المليشيات الحوثية والعفاشية، وكان جزائهم بعد أن هزموا عدوهم شر هزيمة من قِبَل الزنادقة أبناء ثوار 26 يناير الإعتقالات التعسفية وزجهم في غياهب السجون أو إخفائهم قسراً .

 

  إنتفض أهالي المختفين قسراً للبحث عنهم فذهبوا لإدارة أمن عدن وقيادة الحزام الأمني بصفتهما الجهتين اللتين تحوم حولهما الشبهات في إختفاء المفقودين، ولكن للأسف أوصِدَت في وجوههم كل الأبواب، فمدير أمن عدن خارج الجاهزية دوماً إلا من بعض السويعات التي يكون فيها لسانه طَلِقَاً فيكون رده غليظاً وعنجهياً: لا أعلم، أما الحزام الأمني فثقوبه عديدة وبالتالي تكون الردود متعددة لا تقنع السائل .

 

  عندما وجد أولئك المكلومون بغياب مفقوديهم كل تلك المتاهات التي صنعتها لهم إدارتي أمن عدن والحزام الأمني لم يجدوا بُدَّا إلا أن يقفوا وقفة إحتجاجية أمام قصر المعاشيق لعلهم يجدوا مبتغاهم لدى فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي بإصدار أوامره بإطلاق سراح المعتقلين في غياهب السجون السرية أو الإشارة لأماكن تواجدهم، ومن كان متهماً بأي قضية فليحاكم محاكمة عادلة وإثبات التهمة عليه أو تبرئته، ومن كان بريئاً يُطلَق سراحه وتعويضه .

 

  وفي الأخير وليس بآخر أسأل الله تعالى أن يكون بعون أبناء عدن ويرفع عنهم الظلم المتنوع، فهم والله من يكتوون بنار الصراعات السياسية المتكررة التي يصنعها ساسة بعض المناطق الذين جعلوا المحافظة عدن مستنفع صراعات لتصفية حساباتهم لاسيما أولئك الدخلاء على أرض الجنوب الذين عاثوا فساداً في هذه المحافظة المسالمة والمكلومة وقطعوا أوصالها وتقاسموها فيما بينهم .

إقراء ايضاً