بين الوعود الكاذبة تتفاقم المعاناة 

نسيم البعيثي
الجمعة ، ١٠ يناير ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٢٣ صباحاً

تمر الايام والاسابيع والشهور والطالب اليمني في الخارج  ينتظر بشغف ولهفة، موعد صرف الربع  المخصص له حتى يتمكن من دفع ديونه المتراكمة وإيجار المأوى والخ ..على العموم عاد رئيس الوزراء إلى العاصمة المؤقتة عدن وصرح أنه في ظل عودة الحكومة ،، ستعود الخدمات وستصرف الرواتب ويتحسن الاقتصاد وينعم المواطن في المحافظات المحرره بالخدمات والكثير من الوعود .

قراءة الكثر من الأ،خبار وبشكل يومي ومستمر عن قرارات أصدرها رئيس الوزراء ستعزز من  الشفافية وتمنع الفساد وتكافح  غسيل الأموال وتحسن الإقتصاد وتحافظ على استقرار العملة الوطنية وقيمتها،،   لكن للأسف لاشيء من ذلك تحقق ، اليوم الريال اليمني في حالة إنهيار مستمر  وتلاعب ونهب ونصب  من قبل  شركات الصرافة  كلاً حسب أهوائهم  يتحكمون بالصرف  وسعر الريال .

أين رئيس الحكومة مما يحصل وهل ياترى هو يعلم أن المواطن يدفع عمولة حوالة محلية نصف قيمة المبلغ المدفوع ؟

معاناة مستمرة ومشكلات تتفاقم ووضع مزري للغاية طلاب يناشدوا لصرف مستحقاتهم  ومعلمين مضربين  ومتقاعد بلا راتب وأقتصاد يتدهور  أين العودة والتصاريح الرنانة يا سيادة  رئيس الوزراء  !

أستكملت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي اعداد الكشوفات الخاصة بالربع الثالث للعام 2019 وتم إرسالها لرئيس الوزراء حتى يتم الاعتماد والتوجية لماذا التأخير  هل باتت معاناة اليمنيين  هي الهدف الرئيسي للحكومة ام ماذا ؟

أسئلة جمة وكثيرة تحير الجميع  للواقع المؤلم الذي يتجرعه المواطن البسيط   دون ذنب، فأين المسؤولية والمراقبة, هل هناك "وقار "في الأذان وغشاوة على العيون حتى تستمر هذه المعاناة؟ صرخات مستمرة من الشعب  و صمتاً مخزياً من الحكومة

الرد الايراني