الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بعد إصدار الحكومة بيان ضد الإمارات.. اللواء 115 مشأة يعلن الاستنفار ويبداء باشتباكات عنيفة مع ميليشيا الانتقالي
    بعد اصدار الحكومة بيان حرب ضد الامارات.. اللواء 115 مشأة يعلن الاستنفار ويبداء باشتباكات عنيفة مع الامارات في

    وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

سام الغباري
اللحظات الأخيرة ..
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 الساعة 17:31
سام الغباري

تكرار لهزيمة متواصلة .. حين لا تعرف من تقاتل ، تخسر ، علي عبدالله صالح خسر معاركه مع الحوثيين لأنه لم يكن يعرف من هم (قالوا أنه كان يعرفهم) ، وقالوا إنه تلكئ في هزيمتهم منذ الحرب الأولى ، وقد كان تلك المعارك المتحاذقة سببًا قاتلًا لكسر جمجمته بفأس حاد في النهاية .

بمرارة .. أشعر أني هُزِمت ، لأني لم أكن قادرًا على اقناع من حولي بماهية وأبعاد الصراع الحقيقي . خسرنا عدن منذ اليوم الأول لتحريرها ، حين وافق الرئيس عبدربه منصور هادي على طرد محافظها "نايف البكري" لأنه إصلاحي !.

محاربة التجمع اليمني للإصلاح ما زالت معركة جانبية لم تدر بالانتخابات والصناديق بل بالسلاح ، بالأحزمة الأمنية الناسفة ، والجيوش الحمراء ، كان الحوثي مع صالح في صنعاء يتشاركان مسؤولية مُحرمة تعقدها ذكريات دامية لنزاع قذر اُحرقت فيه الجماجم اليمانية عبثًا من أجل محاربة "الإخوان"، وكان الرئيس هادي من الرياض يفكر في عدن بوعي رجل مهزوم في 1986 . حشدت سُلطته وقراراته ذكريات الماضي الذي أخرجه من دياره ولم يُعِدهُ إليها يومًا . حين خرج الرئيس من أبين لم يرجع ، بقي بعيدًا يشاهدها مرتبطة بهجرته الحافية إلى أسوار البيضاء ومخيماتها . تلك القسوة التي لاحقته بها الضالع ويافع لم تزل تمثل أقصى مخاوفه ، كما تمثل الهاشمية أقصى مخاوفي .
 
كتبت آلاف المقالات ، وأصدر الرئيس مئات القرارات لحل مشكلة الجنوب فقط ، تعيينات الوزراء توزعت فيها مساحة الإدراك القديم لمعضلة جنوبية يعرف الرئيس جيدًا اسسها وتراتباتها ، إلا أن ساحة المعركة المفترضة لم تكن عدن ، بل صنعاء التي تأخر الجميع عنها أربع سنوات . وكان الحرص على "اختطاف" مؤسسات الدولة منها إلى "عاصمة مؤقتة" اعترافًا ضمنيًا بعدم القدرة على استعادة صنعاء.

كان علينا أن نقاتل وحسب ، نقاتل بضراوة ، في ثلاثة محاور "عسكرية ، اعلامية واقتصادية" ، لم يكن هناك وقت لشيء آخر ، كانت صنعاء قريبة جدًا ، كل مرة أعدو إلى سفحها ، أشاهدها بمنظار ثاقب واتنفس هواءها ثم أعود إلى خيمتي في الصحراء . وفجأة طار العسكر إلى الحديدة ، ما الذي يفعلونه هناك ؟ لستُ أدري حتى هذه اللحظة ما الذي تعنيه الحديدة في ميزان القوة العسكري سوى أنها جلبت على التحالف العربي سخط العالم .

قبل سنوات كُنّا نُحذّر من "لبننة اليمن" ، اليوم نمضي نحوها بخطى قروية ومناطقية وعنصرية زيدية مُستبدة ومهووسة بالإمامة التاريخية . القبيلة الهاشمية في صنعاء ، والقبيلة المناطقية مثلها في عدن ، والجنود العاشقين لصنعاء يصارعون في الساحل طواحين الهواء .

نعم .. لم يكن قلب الشرعية كبيرًا لاستيعاب المنفيين حوثيًا ، لكنها كانت على حق - نوعًا ما - ، لم يحترمها خصومها في صنعاء ، فكيف سيحترمونها في عدن أو الرياض . ولاءات اللحظات الأخيرة لشخص علي عبدالله صالح أهدت الحوثيين ثلاث سنوات كاملة لترتيب صفوفهم العسكرية وإيكال مهمة التعبئة إلى انصار حليفهم "المؤقت" وقد فقدوا زعيمهم بسرعة خاطفة ، تمامًا كتلك التي جرت في عدن ، حين صدّع المال الخطير واجهة الصد السُنّي بين سلفيين واخوان ، ثم قطريين واتراك ، فيما كان للحوثي همّ واحد فقط ، ليس المؤتمر أو القبيلة بل "علي عبدالله صالح" . وأخيرًا سُفِك دمه علنًا ، ومدّد القاتل رجليه حتى صار الجميع تحت جزمته ، فيما خصوم "هادي" يتلذذون بانتكاسته الكارثية في عدن .
 
 الحل في صنعاء وحدها .. ومعركة النفس الطويل أنهكت صدور المقاومين ، فهذه هي اللحظات الأخيرة للموت اختناقًا .
 
لن أقول "إلى لقاء يتجدد" فليس ثمة لقاء .. وداعًا

إقراء ايضاً