هادي وضع امامكم كل الخيارات فأخترتم الفشل

سامي حروبي
الاربعاء ، ٠٦ مارس ٢٠١٩ الساعة ٠٩:١٧ صباحاً

منذ ان تحررت عدن والجنوب من ادران الحوثيين وتحالفهم المشبوه مع صالح على الرئيس الشرعي واليمن بشكل عام لم اشاهد اي قيادي جنوبي يمكن الاتكال عليه سياسيا ولم يتصدر المشهد الجنوبي إلا مجموعة من اللصوص والغوغاء وصناع الازمات .

قد يتساءل الكثيرون لماذا نقف الى جانب هادي واردت التوضيح والإشارة إلى مجموعة من العوامل التي انجحت هذا الرجلآآ  وافشلت ما دونه.

خدع الكثير من الجنوبيين وانجروا وراء إعلام يسيء للرئيسآآ  الذي لم يسيء يوما لأحد..

حاولواآآ  بإعلامهم إظهارهآآ  بصورة الفاسد الذي طغى وتجبرآآ  وهم انفسهم يمارسوا تلك الاعمال الدنيئة وللتغطية على اعمالهم المشبوهة تعمدوا مهاجمة هادي ونسب كل فشل يصنعونهآآ  اليه .

اتدرون لماذا لأنه رفض الانصياع لحليفتهم وربة نعمتهم، ارادوا البيع ولكنهآآ  ابى في العام 2008 وقع صالح عقد طويل الامد يفضي الى تسليم ميناء عدن للإمارات.

بعدها صعد هادي الى سدة الحكم وفي 2012 الغى هذا العقد وهذه الاتفاقية المشبوهة التي دمرت ميناء عدن وابقته في غياهب النسيان .

في كل يوم ومع كل فجر جديد يتزايد مناصرين هادي ومشروعه الاتحادي في الجنوب لماذا ؟

ادرك الكثير من الجنوبيين انهم سيقوا بدون علمهم إلى مجزرة بعيدة كل البعد عن الجنوب وقضيته، وبعد ان صعق الكثير من الاهالي بقتل ابنائهم في معترك سياسي قذر يهدف الى زرع الكراهية والمناطقية الهوجاء بين "الجنوبيين" لقدآآ  زرعوا شرخاآآ  عميقا في النسيج الاجتماعي جراحا ستبقى لسنوات طويلة في ذاكرة اهالي الضحايا وانا اتحدث هنا عن احداث يناير .

كان خروجهم من اجل إسقاط الحكومة امام مناصريهم والمغرر بهم ولكن مايخفى على الكثير انهم تحركوا بأيعاز إماراتي بحت .وهذه هي الحقيقة المرة وكانوا فقط ورقة ضغط صغيرة للفت انتباه هادي والقول له نحن هناء ونحن المسيطرين الفعليين فماذا انت فاعل .

قتلوا ابنائنا واخواننا فمن المسئول ياترى عن كل تلك الدماء التي سفكت ؟

خاض الجنوبيين معارك شرسة فيآآ  عدن ضد التمدد الصفوي ومرغوا انوف المعتدين في التراب وفروا يجروا اذيال الهزيمة والخزي والعار وندموا انهم في يوما من الايام فكروا التمدد جنوبا .

وقف الجنوبيون من كل المناطق سدا منيعا وحررت الجنوب بدعما من التحالف العربي وبتنسيق مباشر مع الحكومة الشرعية.

بعد انتهاء المعركة الحقيقية في عدن ظهرت وجوه جديدة لم نكن نسمع بها ولم يشاهد احدا اي وجود لها حين كان اخوتنا واحبابنا يستميتون للدفاع عن عدن والجنوب .

بعد التحرير سلم هادي الجنوب للجنوبيين وهذا يعد امتحانا منهآآ  لهم هل سيقدروا على إدارة الجنوب ام سيفشلوا .

رفعت الاعلام ووزعت الشعارات وبات الجميع يتغنى بالقضية الجنوبية وهمشوا المناضلونآآ  الحقيقيونآآ  وسجن وقتل ابطال المعارك والجهادآآ  وتصدر المشهد البلاطجة وردود السجون ومروجوا الخمور والمخدرات .

ما بعد 2015 نهبت الاراضي وكممت الأفواه واصبح الحديث عن القياديآآ  فلان بمثابة الخروج عن الملة او الكفرآآ  المطلقآآ  .

نسبوا الانتصارات لغير اهلها ثمآآ  رهنوا القضية الجنوبية بحفنة من الاموال لآنهم لم يعوا بعد ان القضية الجنوبية قضية وطن ومصير شعب .

لم يكونوا مهيئين للقيادة لذلك فضلوا المال على القضية باعوا دماء الشهداء ثم فشلوا في إدارة قسم شرطة واحدآآ  فردوا اللوم على هادي .

ما يحدث اليوم في عدن شيئا لا يمكن السكوت عليه جرائم ترتكب ليلا ونهارا لان من استفردوا بها ليسوا رجال دولة وإنما مجموعة من الرعاع كان يفترض ان يأهلوا عقليا وفكريا من قبل الدولة قبل تسليمهم اروح الناس ومصيرهم.

بات الشعب في الجنوب متذمر من عبث تلك المليشيات العابثة والمسترخصة لدماء المدنيين تخيلوا في عدن يقتل الشخص من اجل علبة خمر مستوردة على ايدي بلاطجة من رجال الأمن هذا هو الشكل الحقيقي والمغزز الذي وصلت اليه تلك القوى والقطعان التي تدعي انها تمثل قضية ولها مطالب عادلة .

من وجهة نظري ارى انه علىآآ آآ  المملكة العربية السعودية ان تعيد حساباتها جنوبا قبل ضياع الانتصار وتحوله الى مأساة حقيقية لأنآآ  انفجار الوضع جنوبا بات وشيكا .

ولكي لا تتكرر احداث يناير الماضي عليكم بمساعدة الحكومة الشرعية لضم كافة التشكيلات الأمنية والعسكرية تحت مظلتها وعلى الحكومة الشرعية الإسراع في إقالة مدير أمن عدن وقائد قوات مكافحة الإرهاب وإحالتهما إلى التحقيق مع جميع القيادات التي تسببت في قتل او حبس اي مواطن يمني عندها سيقف الشعب بأكمله إلى جانبكم لأن حياة الناس ودمائهم ليست رخيصة

الحوثي والمواطن في اليمن