الرئيس هادي ونتائج لقاءه بالملك سلمان وولي عهده

محمد القادري
الخميس ، ٣١ مايو ٢٠١٨ الساعة ١٠:٤٥ مساءً

 

خلال ليالي شهر رمضان المبارك ، وفي الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية الشقيقة ، التقى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ، مع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة ، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وتلك اللقاءت اظهرت عدة نتائج على جميع المستويات المتعلقة بالجوانب السياسية والادارية والعسكرية فيما يخص اليمن الذي تدور على ارضه رحى معركة بين الانقلاب الحوثي التابع للمشروع الإيراني الفارسي ، وبين دول التحالف العربي الذي تقوده المملكة والدولة الشرعية التي يقودها الرئيس هادي.

في ذلك اللقاء شاهدنا الحفاوة الكبيرة والاستقبال الحار الذي حظي به الرئيس هادي من قبل اخيه الملك سلمان وولي عهده ، وهذا  يدل على عمق العلاقة وصدق مشاعر الاخوة ، والثقة المتبادلة ، والتكاتف والتوحد والتضامن والانسجام التام الذي أسس لعلاقات اخوية يمنية سعودية متحدة في مشروعها العربي المبني على لبنات التلاحم والترابط ليرسم مستقبل تأريخي مختلف ومميز يضرب به المثل في توحد الشعبين الشقيقين  وتعاون البلدين العربيان.

 ذلك اللقاء الذي أبرز تمسك المملكة الشقيقة والشرعية بالمضي نحو الحسم العسكري لتحرير كافة تراب اليمن من الانقلاب ومشروعه الفارسي ،، نستطيع ان نقول باختصار  انه لقاء تجديد وتأكيد بين الطرفين المملكة والدولة الشرعية .
تجديد وتأكيد الملك سلمان وولي عهده على الوقوف مع اليمن الشقيق وتحريره واعادة دولته وسيادته ووحدته وأمنه واستقراره واعادة اعماره ، والوقوف معه اقتصادياً وانسانياً .

تجديد وتأكيد الرئيس هادي على شكره وامتنانه وتقديره وعرفانه لاشقاءه في المملكة ، على ما يبذلوه ويقدموه من واجب اخوي تجاه اخوانهم في اليمن .

الحوثي والمواطن في اليمن