الرئيسية > محليات > مفاجأة .. قيادي يمني سابق في القاعدة يؤكد شراكتها مع صالح

مفاجأة .. قيادي يمني سابق في القاعدة يؤكد شراكتها مع صالح

يمن فويس - صنعاء :

 تزامن تعهّد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باستئصال تنظيم القاعدة من بلاده، مع صدور شهادة مذهلة عن قيادي سابق بالتنظيم تؤكد تورط الرئيس السابق علي عبد الله صالح مع تنظيم القاعدة واستخدامه له في أغراض سياسية، وعقده صفقات معه لتنفيذ مهمات قذرة.

وكشف القيادي السابق في تنظيم "القاعدة" طارق الفضلي أن لجنة حكومية شُكلت عام 2009 مهمتها قتل قيادات "الحراك الجنوبي" بالتعاون مع "المجاهدين العرب"، مقابل الإفراج عن 120 من عناصر "القاعدة" من سجون السلطة.

وقال الفضلي في حديث صحفي إن "اللجنة شكلت برئاسة اللواء على محسن الأحمر قائد المنطقة الشمالية والغربية، ورئيس المخابرات غالب القمش، ووكيل الأمن القومي أحمد درهم، ونائب رئيس الوزراء رشاد العليمي".

وأضاف أن "اللجنة طلبت من قدماء "المجاهدين العرب" تصفية قيادات الحراك الجنوبي على رأسهم القيادي بالحراك حسن باعوم، وتهدئه نشاط القاعدة في اليمن، مقابل عدد من الشروط التي طرحتها تلك العناصر الجهادية والتي نجحت في الإفراج عن 120 منتسبا للقاعدة كجزء من الاتفاق".

وأشار الفضلي الى أن "الكثير من عناصر المخابرات هم من القاعدة الذين انخرطوا في العمل الأمني عقب عودتهم من الحرب في أفغانستان"، داعيا الى "محاكمة جميع عناصر اللجنة التي كانت مكلفة بقتل كبار قيادات الحراك".

وكان الفضلي أحد قيادات "القاعدة" وحارب مع أسامة بن لادن في ثمانينات القرن الماضي في أفغانستان ضد الاتحاد السوفييتي، وعاد الى جنوب اليمن خلال حرب الانفصال بين الشمال والجنوب كمساند لقوات الشمال في السيطرة على مدينة عدن كبرى مدن جنوب اليمن مع المقاتلين العرب العائدين من أفغانستان.

ومن شأن تغلغل تنظيم القاعدة ضمن الأجهزة الأمنية اليمنية أن يعسّر مهمة إعادة هيكلتها التي بدأت فعلا، كما أنه يشكل تهديدا لعملية الانتقال السياسي السلمي في البلاد.

وفي هذا السياق أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن جيش بلاده حقق انتصارات ضد تنظيم "القاعدة"، وتعهّد بـ"مواصلة استئصاله" من اليمن.

وقال هادي في كلمة بثها التلفزيون اليمني الرسمي عشية الذكرى 49 لقيام ثورة 14 تشرين الأول-أكتوبر في جنوب اليمن، "لقد استطاعت قواتنا المسلحة والأمن أن تحقق انتصارات مهمة على عناصر القاعدة وما يسمى بأنصار الشريعة في أبين وشبوة من خلال الملاحم البطولية المشرّفة التي سطرتها خلال المواجهات".

وأضاف أن القوات المسلّحة "تواصل اليوم توجيه ضربات موجعة لهذه الجماعات الإرهابية في أي مكان تتواجد فيه، وسنواصل التعامل بحزم مع هذه الشراذم حتى نستأصلها تماما من كل تراب وطننا ونكفل استتباب الأمن والاستقرار والطمأنينة للمواطنين".

وأوضح أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها اليمن، جاءت نتيجة عوامل عدة أهمها ارتفاع كلفة مواجهة الإرهاب، وتخريب أنابيب النفط والغاز ومضاعفة أعداد النازحين بين المحافظات.

وأشار الرئيس اليمني الى أن اللجنة العسكرية عملت على تحقيق الأمن من خلال الجهود الكبيرة التي تبذلها، وحققت خطوات مهمة في سياق خارطة عملها، رغم أن مهامها معقدة وشائكة.

وشدّد على أهمية أن يكون "ولاء الجيش والأمن للشعب، وليس لأي فرد أو أسرة أو حزب، ووفقا لروح دستور الجمهورية اليمنية ومضامين المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية".

ورغم تنحيه عن السلطة ما يزال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالحا هدفا لغضب اليمنيين، بسبب اتهامات له بالتدخل في المسار السياسي الانتقالي ومحاولة تعطيله، وبسبب الحصانة التي منحت له بموجب المبادرة الخليجية وسمحت له بالإفلات من المحاسبة والعقاب.

وتقدم محامو أسر عشرات من المتظاهرين الذين قتلوا في هجوم على مسيرة مناهضة للنظام العام الماضي في اليمن بشكوى ضد العديد من مسؤولي النظام السابق بينهم عبد الله صالح.

ويتهم هؤلاء صالح وعددا من مسؤولي نظامه من بينهم ابن اخيه يحيى عبد الله صالح الذي لا يزال يتولى منصبا كبيرا في جهاز الامن، بالتحريض والاشتراك في قتل المتظاهرين الشباب في 18 اذار-مارس 2011.

وفي هذا اليوم، الذي كان من اكثر الايام دموية خلال الثورة التي استمرت لمدة عام، اقدم مسلحون يعتقد انهم "بلطجية" يعملون لحساب الرئيس السابق، على إطلاق النار من أسطح المنازل المحيطة بساحة الجامعة في صنعاء ما أدى الى مقتل 52 شخصا وإصابة عدد كبير آخر.

وأكد المحامون أمام القضاء نقلا عن شهود أن المهاجمين نقلوا الى المكان في عربات تحمل لوحات الرئاسة المعدنية.

واضافة الى صالح وابن اخيه يشمل الاتهام وزير الداخلية السابق مطهر رشاد المصري والرئيس السابق لجهاز المخابرات عبد الملك الطيب.

العرب اون لاين

الأكثر زيارة :

 

تحذير خطير من خلط الماء بالعسل 

قرارات سعودية غير مسبوقة في تاريخ المملكة تضع النساء في مواقف شديدة الحرج ؟

مفاجأة : السعودية ضمن أبرز 10 دول في مؤشر الأمم المتحدة

واقعة غريبة .. يتحرش بسيدة داخل مصعد في الكويت.. وكانت المفاجأة

 

لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش