الرئيسية > محليات > بعد انهاء تمرد محمد صالح في القوات الجوية ... الأنظار تتجه نحو تمرد طارق صالح على قرار اقالته من قيادة اللواء الثالث حرس ... !!

بعد انهاء تمرد محمد صالح في القوات الجوية ... الأنظار تتجه نحو تمرد طارق صالح على قرار اقالته من قيادة اللواء الثالث حرس ... !!

p; يمن فويس - خاص - محمد سعيد الشرعبي : بعد أن بدأت اليوم في مقر القوات الجوية شمال صنعاء إجراءات الاستلام والتسليم بين المتمرد محمد صالح الأحمر والقائد الجديد اللواء الركن طيار راشد علي الجند بحضور المبعوث الأممي جمال بن عمر ،تتجه الأنظار صوب المتمرد طارق محمد عبدالله صالح على قرار جمهوري بإقالته من قيادة اللواء الثالث حرس جمهوري _اكبر الأولوية العسكرية في البلاد _ وتسليم قيادة اللواء للقائد الجديد العميد الركن عبدالرحمن الحليلي المعين بالقرار الجمهوري رقم 44 لسنة 2012 م ... لم يتوقع طارق صالح الذي قادم استقالته من قيادة الحرس الخاص _المخصص لحماية الرئيس _ ليتم تعيينه قائداً للواء الثالث حرس بقرار من قائد الحرس أحمد علي صالح منتصف مارس الفائت واستلم مهامه باللواء الثالث حرس في الـ 18 مارس نهار الذكرى الأولى لمجزرة جمعة الكرامة التي اعتبرت _يومها_ استفزازاً سافراً لشباب الثورة في ذكرى أبشع مجزرة تعرضت لها ساحة التغير بصنعاء في العام الماضي ... تعد مصادر عسكرية تعيين طارق في قيادة اللواء الثالث حرس بعد تقديم استقالته من قيادة الحرس الخاص ، كان تكتيكا مستعجلاً من قبل بقايا النظام للبحث لطارق عن منصب عسكري جديد ضمن التغييرات في المؤسسة العسكرية التي بدأها هادي لإنهاء انقسام الجيش تمهيداً لهيكلته ، بعد ادراكهم لقرار بإقالته من قيادة الحرس الخاص من قبل الرئيس هادي ... يتخوف عدد من المهتمين بقضايا التغييرات في المؤسسة العسكرية مماطلة طارق صالح في الإستجابه لقرار اقالته من اللواء الثالث _المسيطر على دار الرئاسة في النهدين والمواقع العسكرية المتمركزة في الجبال المحيطة بالعاصمة صنعاء ويمتلك اكبر ترسانة قتالية حديثة _ على غرار تمرد محمد صالح على قرار اقالته من القوات الجوية .. لهذا ،يتوقع مصادر عسكرية استمرار طارق في تمرده الصامت على قرار اقالته من اللواء الثالث ما لم يواصل المبعوث الأممي ضغوطه على طارق صالح وبقايا النظام السابق لإجباره على تسليم قيادة اللواء الثالث للقائد الجديد العميد عبدالرحمن الحليلي ،والتحرك لإستلام مهمته الجديدة في قيادة اللواء 37 مدرع في حضرموت خلفا للعميد عبدالرحمن الحليلي .... كما يتخوف معظم اليمنيين من اقدام طارق صالح على تسريب عتادً عسكريا من مخازن اللواء الثالث على غرار تسريب عتاداً عسكريا من مخازن القوات الجوية على يد محمد صالح الأحمر،كون المخلوع علي صالح ،ينوي تحويل بناء جمهوريته الجديدة في مسقط رأسه بمنطقة سنحان جنوب العاصمة صنعاء ،وهذا ما تشير اليه تحركاته الأخيرة والمستمرة في بلاده .. !! يذكر بأن معظم الأطراف السياسية ومنهم "شباب الثورة ،احزاب المشترك،معارضة الخارج " يشترطون اقالة ابناء صالح من مناصبهم قبل الدخول في عملية الحوار الوطني الذي يعتبرون تدشينه في ظل بقاء الحرس الجمهوري والأمن المركزي والأمن القومي بيد ابناء صالح ،مجرد مهزلة كما سبقها من مهازل الحوار الوطني قبل اعلان الثورة على نظام صالح بداية العام الفائت .
 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن