الرئيسية > محليات > الحكومة الشرعية تتمسك باستعادة السيطرة على الحديدة ومينائها

الحكومة الشرعية تتمسك باستعادة السيطرة على الحديدة ومينائها

ستبق وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، وصول مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى الرياض للقاء مسؤولين في الحكومة اليمنية ضمن مشاورات الحل السياسي في اليمن، بالإعلان عن تمسك الشرعية باستعادة السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها من ميليشيات الحوثي الإيرانية. 
وقال الإرياني في حسابه على موقع تويتر: «لا يمكن القبول بأي صيغة لإدارة الميناء لا تضمن عودتها للسلطة الشرعية وذات الأمر ينطبق على بقاء الميليشيا الحوثية الإيرانية في المدينة. وقد تم التأكيد في أكثر من مناسبة الترحيب بالسلام على قاعدة المرجعيات الثلاث»، مضيفا «نرحب بأي خطوات أو جهود يبذلها المبعوث الأممي لإقناع الميليشيات الحوثية الإيرانية بالانسحاب من الحديدة ومينائها وتسليمهما للسلطة الشرعية بحسب ما تنص عليه القرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2216».

المناطق المحررة 
وفي تغريدة أخرى، بيّن الوزير اليمني: «كنا نأمل من المبعوث الأممي مارتن جريفيث أن يقوم بزيارة المناطق المحررة في الحديدة ليشاهد حجم الدمار والخراب الذي خلفته الميليشيا الحوثية في البنية التحتية، والمرافق العامة والمنشآت التي فخختها، وأن يستمع إلى معاناة المدنيين الذين حولهم الحوثيون إلى رهائن داخل المدينة».
وجاءت تغريدات الإرياني ردا على زيارة قام بها المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن جريفيث للحديدة، أول من أمس، حيث قال الأخير، إنه أكد ضرورة «أن تسعى الأمم المتحدة الآن بنشاط وبشكل عاجل لمفاوضات مفصلة لدور قيادي للأمم المتحدة في الميناء». كان جريفيث قد زار، أول من أمس، مدينة الحديدة الواقعة غرب اليمن، وتحدث عن «دور رئيسي» قد تلعبه الأمم المتحدة في ميناء المدينة، بينما قالت مصادر دبلوماسية: إن جريفيث سيلتقي غدا مسؤولين في الحكومة اليمنية في الرياض». وذكر المبعوث الأممي خلال زيارته للحديدة أنه تم الاتفاق على أن الأمم المتحدة يجب أن تنخرط الآن وبشكل عاجل في مفاوضات تفصيلية مع الأطراف للقيام بدور رئيسي في ميناء الحديدة، وأيضا على نطاق أوسع».
 ويعمل مبعوث الأمم المتحدة على تهيئة الأرضية لمفاوضات سلام، أعلنت واشنطن، مساء الأربعاء، أنها ستعقد مطلع ديسمبر في السويد.
وأعلنت الحكومة اليمنية مشاركتها في المفاوضات التي لم يتم تحديد تاريخها الدقيق حتى الآن.
 
معارك دمت 
عزز اللواء 30 مدرع الذي يرابط بجنوب منطقة مريس بالضالع، أول من أمس، جبهات المعارك في دمت بكتيبتين عسكريتين كتعزيز لدعم القوات التابعة للشرعية في معارك تحرير دمت التي انطلقت مطلع الأسبوع الماضي.
وقامت الكتيبتان فور وصولهما إلى الجبهة باستحداث مواقع عسكرية غربي مريس ودمت وأهمها مواقع في جبال وقرى حيد كنة، وجبل الشامي، وشيبة، ومضرح، وذا الساعد وكتيل القمود وهي مواقع استراتيجية مهمة كونها تمثل حاجز الحماية لمواقع الجيش في مريس كما تطل بشكل مباشر على مناطق تابعة لمديرية دمت، غربا. 
وفي سياق متصل، قتل ما لا يقل عن 20 مسلحا حوثيا وجرح أكثر من 40 آخرين في مواجهات متفرقة، أمس مع قوات الجيش والمقاومة في جبهة دمت.

الأكثر زيارة :

 

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


ضحايا الحوثي