الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عسكر : الحوثيون جندوا أكثر من 20 ألف طفل
    عسكر: الحوثيون جندوا أكثر من 20 ألف طفل

    بعد تعالي شكاوي المواطنين...
    وزير النقل يرأس إجتماع بمجلس إدارة الخطوط الجوية اليمنية

    خطوات متسارعة للنهضة بقطاعات وزارة النقل

    مقتل واصابة العشرات من المدنيين في الحديدة بقصف المليشيات الحوثية لمنازلهم

    محافظ تعز يعقد اجتماعا لمناقشة وضع صندوق النظافة والتحسين بالمحافظة

  • عربية ودولية

    ï؟½ الجزائر.. بوتفليقة يقود حملة تغييرات في أعلى هرم السلطة
    الجزائر.. بوتفليقة يقود حملة تغييرات في أعلى هرم السلطة

    "التهجير القسري".. مشهد النهاية في الحرب السورية

    غرق قارب للمهاجرين يحمل 160 شخصا قبالة قبرص

    قتلى مدنيون بقصف ليلي على ريف درعا

    إسرائيل تعاقب غزة على احتجاجاتها

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت
    إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت

    السعودية.. استشهاد رجلي أمن في منفذ الوديعة وشرورة

    الملك سلمان يعفو عن عسكريي إعادة الأمل من العقوبات

    قرار تاريخي لوزارة العدل السعودية

    الكويت.. السجن 3 سنوات للمتهمين باقتحام مجلس الأمة

  • رياضة

    ï؟½ بونوتشي يتوصل لاتفاق مع سان جيرمان
    بونوتشي يتوصل لاتفاق مع سان جيرمان

    في يوم واحد.. رونالدو يعيد نصف ما دفعه يوفنتوس

    مصافي عدن للتنس تختتم بطولتها المفتوحة للفئات العمرية

    إزاحة الستار عن سر سفر رونالدو إلى الصين

    دولة عربية قد تشهد أول بطولة لرونالدو مع يوفنتوس

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/7/2018
    تعرف علي أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/7/2018

    الذهب يستقر مع هبوط الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 18/7/2018

    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 17/7/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تأكيد إطلاق هاتف سامسونغ الذي "لن ينافسه أحد"
    تأكيد إطلاق هاتف سامسونغ الذي "لن ينافسه أحد"

    سامسونغ تتحدى أبل.. تسريبات تكشف ميزات غالاكسي "إس 10"

    رغم عدم تفعيلك لنظام GPS.. يمكن تتبع تحركاتك

    مرآة تقيس الجمال.. وخبراء نفسيون يخشون التبعات

    أجهزة أبل الجديدة.. أسرع 70 مرة من السابقة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟
    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

    زعيم كوريا الشمالية يعدم ضابطا بارزا بتهمة "غريبة"

    رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

حكاية مارشال
الاثنين 9 اكتوبر 2017 الساعة 12:12
شعر / هشام أمين الأثوري


‏نزلـت بأيلــولِ المكـائـدُ تُذْعـِـفُ
‏      لتهــدَّ معلـمَ مجــدِنا أو تَنسـِـفُ

‏وتقيـأت أرضُ السلالـــةِ وَحْلَهَـــا
‏      بجلــودِ قطعانِ الجمــوعِ تُغلَّـفُ

‏يجتاحُ أيلـــولَ انبعـاثُ ضَجِيجُهــا
‏      حينــاً تبـــددهُ وحينـــاً تَخْطـِـفُ

‏                           *             *              *

‏وتُحاكُ في  تلك الهضابِ دسائــسٌ
‏      حبـلى بأحقــادٍ تعــجُّ وتـُرجِـفُ

‏فهنا سجاحُ تصـمُّ أسماعَ الربى
‏     بنبوءةِ الكهـفِ العقيــمِ  تُعـــَرِّفُ

‏وهناكَ نيــرونُ القبيــحُ معـربـداً
‏      يُرغـي ويُزبـدُ بالـوعيــدِ ويُسْرفُ

‏فمضـت جمـوعُ المعتدينَ بزحفِهـا
‏      تطغـى وتلـتهـمُ القـلاعَ وتَزحـفُ

‏فهوت بنـا سُبلُ الهلاكِ وأمـعنـت
‏      في عُتمـةِ الدربِ الكئيـبِ تُعنِـّفُ

‏تغشى علـى مُهـجِ القلوبِ غِشاوةً
‏      سـوداءَ يطحنُنا السؤالُ ويَعصـفُ

‏أَتُرى سيولـدُ من مخاضٍ مجــدُنـا
‏      أم كان ذبــحُ ربيعَنـا ما يَنــزِفُ؟!

‏أَتُـــرى تحطَّـم حلمنـا وحوارنا 
‏        ورق بارصفة المتاحف يرصف؟!

‏ودمـاءُنـا قـد أهـرِقـت ونضـالُنـا
‏      لذوي العمـامةِ والولـيُّ يُكيَّفُ؟!
‏  
‏أَلِعُصْبـَةِ الكهنــوتِ مرجـعُ أمـرِنا
‏      ولـواؤنـا ونشيدنـا والمصحفُ؟!

‏ومضت تؤرّقنا الخطوبُ وتحتسـي
‏      أجسـادنا لجـجُ الكروبِ وتَرشِفُ

‏ليلـوحَ مـن عتمِ الغمـامـةِ بارقٌ
‏      أمـلاً يشـعُّ ضيـاؤه ويُـرفــرِفُ

‏فبـدأْتَ هجـرتكَ المبـاركــةِ التي
‏      وُلـد الزمـانُ بهـا أجـلُّ وأنظـفُ

‏وقصـدتَ معتصمـاً بمكـةَ شـاهراً
‏       سيفاً يؤمكما الهدى والمصحفُ

‏فأتى بعاصفة السمـاءِ صقــورها
‏      فتكُ النصالِ خصـورها  تتهفهـفُ

‏طافت أبابيــلٌ كأنَّ أزيـزهـا
‏      رعـدٌ ببـارقهــا السمـا يتلحـَّـفُ

‏تأتي تعودُ تطوفُ فـوق سمــائنا
‏      كغمـامةِ المزنِ استوت تتلطـَّـفُ

‏وتحوم حول رؤوسنـا كحمـامــةٍ
‏      وتهـلُّ تقتلـعُ الغــزاة وتَخسِـفُ

‏نــارٌ علـى فـوج البغـاة تذيقهـم
‏      ولنــا بعــون الله بــردٌ يعطــفُ

‏هتفـت مـواجعنـا تكبـِّـر غبـطــة
‏      وترنــّم الغصـنُ الرطيـب يؤلِّــف

‏وتـزينـت أثــوابنــا وقـلــوبنـــا
‏      برمـوزِ حِـلـف عروبتـي تتشـرفُ

‏حتى بدا وجـهُ الطبيعـةِ مشـرقـاً
‏      والـروض تعتنـقُ الزهورِ وترشِـفُ

‏يا قـاهـر الكهنـوت نلـتَ مكـانـة 
‏      بلغـتْ عنـان المجـد أو تستشـرفُ

‏وبنيتَ منزلكَ الرفيعـة في العــلا
‏      علــمٌ تخلـِّـدهُ السنـيـن وتكنـِــفُ

‏فلك التحيــة والســلامُ مضـــوعٌ
‏      مسكٌ تفـوحُ بهِ الحـروف تُزَخْـرَفُ

‏ولك التحيـة مــا أهــلَّ صقـورنـا
‏      حمـمٌ لأوكــارِ الضـلالــةِ تُقــذفُ

‏أنا لسـت أبـرعُ فـي المديح وإنَّما
‏      ما تـاه عـن ذكـرِ المحامدُ منصِفُ

‏لكننــي الحيـران بيـن مواجعــي
‏      وتبــات اسـألتـي تعــجُّ وتأسـفُ

‏جفني يهدهد في العشيةِ أدمعـي
‏      وعلى دمي تغلي المراجـل تذرفُ

‏هـــادي وأنـت أميـرنا وإمـامــنا
‏       وولـيّ أمـر المسلميـن المنصـفُ

‏سـأضلُّ أستجـديك نصـرُ مدينتـي
‏        حتـّى تلامـس منـك قلبـا يعطفُ

‏فمدينتـي الغـرَّاء يعصرها الأسى
‏       والمـوت فـي أرجـائهـا يتخطّــفُ

‏فلهـا مع فـوج الجنــائز موعـــدٌ 
‏       ومساكـنٌ بلظـى الشظايــا تُخْصَفُ

‏بمدينتـي مـات الجـريحُ مضـرجــاً
‏      بدمـائه والمــوت فيهـا المُسْعِــفُ

‏في المهـدِ يغتـالُ البـراءة مجـرمٌ
‏       وبذبـحِ أزهـار الطفـولـة يُجْحِـــفُ

‏ما ذنبهـا؟! ماذا يريـد لهـا العـدا؟!
‏       وهي الربيـع لمجــدها تتلهـــفُ

‏وهي اللواء  هي النشـيد وروحه
‏      بحَّت بهِ  تشدوا الحنــاجر تَعــزِفُ

‏أزليـــةٌ بحـــــداثـةٍ وحـــديثـــةٌ 
‏      بتـراثهــا عَبـَق العصــور يُلَطَّـــفُ

‏هــي درةٌ هـي لوحــةٌ هي نغمةٌ
‏      ولـدت بأوتــارِ الزمــان تُفَلْسـَـفُ

‏ستمــرُّ محنتهــا سيبـرأ جرحهـــا
‏      ما دام فينــا جفــن عيـنٍ يَطــرفُ

‏ما دام مارشال العروبةِ شــامــخٌ
‏      فلسوف يمسح دمعهــا ويكفكــف
‏----------------------------------
هشام الاثوري

إقراء ايضاً