قراءة في مقال الدكتور أحمد عبيد بن دغر | يمن فويس للأنباء

قراءة في مقال الدكتور أحمد عبيد بن دغر

عبدالناصر العوذلي
الاثنين ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٠٩ صباحاً

احسنت يا دكتور احمد عبيد بن دغر  فنحن في هذه المرحلة المفصلية من حياة شعبنا ووطننا وأمتنا وما آلت إليه الأمور من انحدار وتشظي تحتم علينا الروح الوطنية والحس الوطني أن نغلب مصلحة الوطن على أي مصلحة أخرى ونحن اليوم أكثر  إدراكا بما يحاك ضدنا وضد وطننا من مؤامرات إقليمية لم تعد خافية على أحد فقد اتضحت مآرب القوم وخفايا نواياهم وأطماعهم  ومايهدفون ويسعون إليه وبات جليا" وواضحا" برنامجهم الهدام لكل خصائص اليمن وضرب وحدته وتفتيت نسيجه الإجتماعي..

ماذهبت إليه دكتور احمد عبيد بن دغر هو مايختلج في قلب كل يمني حر وشريف الوطن اغلى واسمى من أن نضيعه ونقبل بتفتيته وتقسيمه حسب مصالح حضارة الطفرة النفطية القادمة من عمق السراب ومن اللاشيء  ولذلك بات لازاما علينا تجاوز خلافاتنا والإنضواء تحت راية حوار يمني يمني برعاية أممية نطرح فيه كل التبايانات ونضع الحلول والمعالجات بما يحفظ لجميع القوى السياسية حقها في الوطن ونضع مداميك مشروع وطني جامع فالوقت ليس في صالحنا فالمتربصين بنا وبوطننا كثر من شذاذ الآفاق وممن ظننا أنهم يؤازرونا ويساعدونا ويقفون إلى جانبنا لكن الحقيقة اتضحت وانكتشفت  خفايا مشاريعهم الهدامة التي يحاولون تمريرها على حساب حقوق شعبنا وانتهاك سيادتنا ..

 ولذلك نقول لهم إذهبوا إلى الجحيم فاليمن اغلى من أن يدنسه  أمثالكم وان تطأه اقدامكم  يا اهل النخاسة والنجاسة والخساسة مارأينا خسة مثل خستكم ولا نجاسة مثل نجاستكم  فأنتم مجردون من القيم والأخلاق لاتفقهون في شيء  إلا في الغدر والخيانة تبا لكم والف تب فليست فيكم أي خصال من مروءات العرب فقد انحدرتم فصرتم اهل مكر وخديعة .

اليوم علينا واجب وطني أن نلتقي مع كل التيارات السياسية بلا استثناء   على الشرعية اليوم  واجب الدعوة إلى هذا الحوار   ( الشرعية )  الممثلة في الرئيس هادي عليها يقع الواجب الأخلاقي لدعوة جميع اليمنيين إلى حوار جامع عبر الأمم المتحدة مع تأكيدنا على حفظ الحقوق والحريات وان ننطلق نحو رأب الصدع وننهي خلافاتنا التي أصبحت مهلكة لجميع الوطن ..

  سيلعننا   التاريخ وستلعننا الأجيال القادمة أن بقينا على خلافاتنا التي جلبت علينا الويلات وأدخلت إلى ارضنا ووطننا مشاريع واجندات تحاول أن تستغل لحظات ضعفنا ونزاعنا لتوجد لها موطىء قدم في مياهنا  وجزرنا ومحافظاتنا .

لم يعد الأمر سهلا فقد احدق بنا الخطر وألمت بنا المصائب وانبرى كل بسيفه ليقطع من جسدنا ما يريد فهل نظل هكذا حتى نصبح دويلات متفرقة لاتقوى على شيء  تابعة خاضعة ونحن من دنت لنا الهامات وتحطمت  على عتباتنا الرايات لكل من سولت له نفسه الوصول إلى بلاد الحضارات الشامخات نحن اهل اليمن اهل الإيمان والحكمة خير من في الأرض هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم 

شكرا للدكتور أحمد عبيد بن دغر الذي وضح حاجتنا الماسة إلى حوار يمني  جامع يفضي إلى حلول تنهي معاناتنا وتحقق طموحات شعبنا وتحفظ سيادة وطننا  

عبدالناصر بن حماد العوذلي  22 يونيو 2020

الحجر الصحفي في زمن الحوثي