كم كنت يا هادي محقاً في هذا ؟

محمد القادري
الخميس ، ٠٥ اكتوبر ٢٠١٧ الساعة ٠٥:٣٤ مساءً

 

ظهور رئيس الوزراء السابق خالد بحاح على حقيقته ، من خلال محاربته للشرعية وسعيه  لخدمة الانفصال في الجنوب والانقلاب في صنعاء ، جعلنا نقول ان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي كان محقاً جداً في اقالة بحاح من مناصبه السابقة ، وان الخلاف الذي كان بين الرئيس هادي وبحاح من قبل لم يكن خلافاً على مصلحة شخصية ومواقع تنافسية ، وانما كان خلاف هادي مع بحاح هو خلاف على المصلحة الوطنية والثوابت والمبادئ التي انتصر لها هادي في اقالة بحاح ليزيح اكبر عقبة امام الدولة الشرعية ويخلصها من أسوأ بؤرة داخلها .

 

بحاح الذي  بالأمس كان رئيس للحكومة الشرعية ونائب للرئيس هو نفسه بحاح المقال اليوم .
إلا انه بالامس كان يحارب الشرعية من داخلها ، واليوم يحاربها من خارجها ، فالهدف لم يتغير والمهمة لم تتغير ايضاً .

 

 اليوم يظهر بحاح عدواً بارزاً للشرعية وداعماً كبيراً للانقلاب بشكل ظاهر وبطريقة معلنة ، وهذا الظهور هو اضطراري للرجل الذي وجد ان مشروعه الانقلابي والانفصالي الذي كان يخدمه ويعمل لأجله أثناء ما كان رئيس للحكومة الشرعية  قد ضعف وتهاوى بعد اقالته بسبب نجاح الحكومة الشرعية بقيادة الدكتور احمد عبيد بن دغر ، فاضطر بحاح للتدخل كي ينقذ ذلك المشروع الذي اصبح في سكرات الموت ، ولكن ظهور بحاح جعله ايضاً في سكرات الموت ، اي ان بحاح هو آخر اوراق ذلك المشروع في الجنوب ، وتلك الورقة لم تجدي ذلك شيئاً ، وستفشل آخر ورقة كما فشلت سابقتها وسينتهي بحاح وذلك المشروع إلى الابد .

 

الآن اتضحت الصورة وتبين الامر ، وعرف الجميع لماذا اقال الرئيس هادي بحاح .
بحاح الانقلابي الانفصالي الفاسد الفاشل الحاقد عدواً للشرعية والوطن سابقاً ولاحقاً ، ولهذا اقاله هادي ، فكم كنت محقاً في ذلك فخامة الرئيس .

 

 اخيراً اقول لبحاح مثلما فشلت في تحقيق هدفك وانت داخل الشرعية كرئيس لحكومتها ، ستفشل ايضاً في تحقيق هدفك وانت مقال مخلوع ، فأنت اليوم اضعف من الامس ، ومثلما انتصرت إرادة الشرعية عليك  وانت في داخلها ، ستنصر اليوم بسهولة عليك وانت خارجها .

بحاح يأكل تفاح !!
 بحاح صاح بح بح آح آح !!
بحاح طحس طاح  !!
بحاح انتهى راح !!

الحقيقة بلا رتوش