الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان
    الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان

    الرئيس هادي يوجه بإحالة المتورطين في الاعتداء على الكلية العسكرية بـ عدن الى القضاء

    وزارة الأوقاف والإرشاد تجري الاستعدادات النهائية لتصعيد الحجاج إلى منى

    الرئيس هادي يبعث عدد من برقيات التعازي والمواساة

    قوات الجيش الوطني تتقدم بمديرية الملاجم وانهيار كبير في صفوف الميليشيا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين
    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب
    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم
    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط
    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

عبدالناصر العوذلي
تصعيد الخطاب السياسي بين صالح والحوثيين
الأحد 20 أغسطس 2017 الساعة 22:45
عبدالناصر العوذلي

الحوثي بالأمس في خطابه المتلفز  والذي يبدو أنه ألقاه من الضاحية الجنوبية نظرا" لبعض المصطلحات اللبنانية   أو أن كاتب الكلمة أحد عناصر حزب اللات !!

 

  ولقد كانت كلمة زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي  كلمة مغتضبة  وفيها العديد من الإتهامات لصالح وحزب المؤتمر ووصفهم بالطابور الخامس وقال أنهم يضعون رجلا" في اليمن والرجل الأخرى في الخارج  ووصف فعالية المؤتمر الشعبي العام في ميدان السبعين بأنها فعالية عبثية  تنفق عليها المليارات التي قال أن الجبهات في حاجة لها  وقال زعيم التيار الحوثي أن صالح وحزبه يستأثرون بموارد الدولة  وأن نسبة الحوثيين مقارنة بالمؤتمر في سلك الدولة   لا يتجاوز  1%  وصعدت إثر ذلك  كل وسائل الإعلام التابع للحوثي ضد صالح وحزبه  بما يشير إلى عمق الخلاف بينهما وهذه أول مرة يظهر فيها الخلاف إلى القمة ويتجلى ذلك  من خلال  الخطاب السياسي للجماعة الحوثية ضد الشريك منذ بداية الحرب  حيث إشتعلت كل المواقع الاخبارية الحوثية بتوجيه سيل من الإتهامات  لصالح في إشارة إلى أن صالح ربما عقد إتفاقية من تحت الطاولة مع  الخارج تقضي بالذهاب إلى سلام لايكون الحوثيين جزء منه  وهذا ما استشعره الحوثيون  وعلى ضوئه كانت كلمة عبدالملك الحوثي  المليئة بالإتهامات وتحميل صالح تداعيات الأمور  وتصعيدهم في مواجهة المؤتمر وصالح  وهذا يدل على أن الأيام القادمة ستشهد مواجهة محتدمة  قد تتطور من الخطاب السياسي إلى مواجهة مسلحة  سيتحدد بعدها لمن الكلمة الفصل في صنعاء ومحيطها

 

في المقابل كان خطاب صالح لايقل عن خطاب الحوثي في توجيه الاتهامات  وتحميل الإخفاقات للطرف الآخر  غير أن خطاب  صالح كان أكثر حدة  وقال إن الحوثيين هم سبب كل الإخفاقات وأنهم يعتمدون عرقلة سير عمل الحكومة باستفزازهم  للوزراء والمحافظين من خلال مشرفيهم في تلك الهيئات والوزارات  لكنه المح  أنهم في المؤتمر يرفضون البيان رقم واحد  في إشارة واضحة إلى أنه يعلم بنوايا الحوثيين في الانقلاب عليه والسيطرة على كل مفاصل الدولة منفردين  ولكنه  قال بنبرة  حادة  أنه لن يسمح لمن يريد أن يفسد في صنعاء ويحدث فوضى ومن ثم يهرب فقال ان من يفعل ذلك لن يستطيع الهرب  

 

إحتدام المواقف بين الشريكين في الانقلاب  ينذر بحرب ضروس  لا تحمد عقباها وسيكون لها إنعكاسات على  سير المعارك في الجبهات  وستكون اليد الطولى لمن يخرج من هذه المواجهة منتصرا 


 الحوثيون يراهنون على بعض مشائخ القبائل بالأضافة إلى عناصرهم المؤدلجة فكريا وعقديا بالفكر الشيعي  بينما صالح يراهن بالحرس الجمهوري والأمن المركزي إلى جانب الدعم القبلي  للقبائل التي تناصرة والتي ينتمي مشائخها إلى عضوية المؤتمر  -

 

الحوثيون يرون أن صالح عقد صفقات  مع الخارج ومع تنظيمات سياسية تعمل في الخارج وفي إطار الشرعية  ويرون انه قد  أوكل إليه تصفيتهم  وبالتالي سيستبقون الحدث   لالتهامة قبل أن يلتهمهم   وهذا يؤكد أننا  سنمضي إلى تسوية سياسية ولكن بعد مخاض صنعاء وماينتج عن هذا المخاض العسير 

والخلاصة أن  محاولة إغتيال صالح  يومنا هذا بعد أن ألقى كلمته التي وجهها ضد الحوثيين ومشروعهم  القائم على  الملازم التي  ورثوها عن حسين الحوثي  تلك الملازم التي تفتقر إلى أي مشروع وطني بل هي ملازم سلالية مذهبية تعمق الخلافات وتزيد من توسيع الهوة بين أبناء الشعب اليمن 

لقد وصلت الأمور بين صالح والحوثيين إلى مفترق طرق  وعليه  سيقاتل الحوثيون باستماتة لأنهم يعلمون أن  هزيمتهم اليوم وبعد أن وصلوا إلى سدة الحكم بانقلابهم سيكون نهاية لمشروعهم السلالي ولن تقوم لهم بعد ذلك قائمة

إقراء ايضاً