الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ قوات الجيش تصل مشارف الحديدة.. وتصفية 4 قيادات حوثية
    تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي هو "المسمار الأخير بنعش الانقلاب المدعوم إيرانياً"

    صحيفة امريكية تنفرد بكشف تفاصيل خطيرة : الحوثي يتخلى عن مقاتليه ويخطط للهرب إلى طهران بمساعدة قاسم سليماني

    نجاة قائد عسكري بارز من محاولة اغتيال بعدن

    إعصار "ماكونو" يصل مديرية شحن اليمنية

    بالصورة: الجيش الوطني يصل مشارف منطقة الجمرك مديرية حرض

  • عربية ودولية

    ï؟½ الرئيس اللبناني يكلف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة
    قال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن الرئيس ميشال عون كلف سعد الحريري الخميس بتشكيل الحكومة الجديدة

    غارات "أميركية" تستهدف مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري

    بومبيو: واشنطن تعمل على اتفاق لوقف تهديدات إيران

    للمرة السادسة.. نبيه بري رئيساً للبرلمان اللبناني

    ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟
    أوضح المركز الإماراتي الوطني للأرصاد في بيان الخميس، أن إعصار مكونو المداري من الفئة الأولى يتحرك حالياً في ات

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تعرف علي المناطق السعودية التي ستتأثر بإعصار مكونو
    تعرف علي المناطق السعودية التي ستتأثر بإعصار مكونو

    تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

  • رياضة

    ï؟½ طبيب المنتخب المصري يكشف نتيجة صور الأشعة لمحمد صلاح
    كشف طبيب المنتخب المصري الدكتور محمد أبو العلا نتيجة صور الأشعة التي أجريت للاعب ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح

    بالصور.. راموس يصيب محمد صلاح ويبعده عن النهائي

    راموس يرفض مقارنة صلاح بميسي ورونالدو

    إيسكو ضحية خطة زيدان في نهائي دوري أبطال أوروبا

    زيدان يكشف الصداع المزعج قبل نهائي كييف

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 26/مايو/2018
    تعرف علي اسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية اليوم السبت 26/مايو/2018م
    <

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 25/مايو/2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 24/مايو/2018

    أسعار النفط تتراجع.. وأوبك قد تزيد الإنتاج

    السعودية.. ريال معدني بدلا من الورقي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ برمجيات ضارة.. احذروا ألواح وهواتف أندرويد الرخيصة
    عثرت مختبرات شركة مكافحة الفيروسات “أفاست” Avast على البرمجية الضارة “Cosiloon” ضمن أكثر من

    خبراء يحذرون من برمجيات خبيثة في هواتف ذكية "رخيصة"

    6 حيل في واتساب نراهن أنك لا تعرفها!

    تحذير من "ثغرة خطيرة" في واتساب

    مفاجأت لـ"أبل" بشأن شاحن آيفون

  • جولة الصحافة

    ï؟½ أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما
    كشف تقرير حديث، أصدرته مؤسسة استشارية مختصة بالمواطنة والتخطيط، الثلاثاء، عن "أقوى وأفضل جوازات السفر

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

علي هيثم الميسري
هل علي عبدالله صالح مات شهيداً ؟
الأحد 17 ديسمبر 2017 الساعة 00:56
علي هيثم الميسري

 فرعون في عهده طغى وبغى ونَكَّلَ ببني إسرائيل وأبى أن يؤمن بالله عز وجل، بل وذهب أبعد من ذلك حينما قال : أنا ربكم الأعلى، وعندما أدركه الغرق آمن بالله عز وجل ولم يكُن إيمانه إلا إستغاثة بالله فقال : آمَنتُ أَنَهُ لا إلَهَ إلَّا الَّذي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إسْرَائيلْ وأَنا مِنَ المُسلِمين .. إلا أن الله سبحانه وتعالى لم يقبل إيمانه كونه قرر أن يؤمن حين الشدة وخوفاً من الموت، لذلك نجاه الله ببدنه دون روحه حتى يكون آية لمن خلفه وعبرة للخلق .

 

  علي عبدالله صالح حينما شعر بإنتهاء أجله على يد شركائه في الإنقلاب مليشيا الحوثي الكهنوتية بعد أن شعروا بخيانته لهم قرر أن يستنجد ويستغيث بأبناء الشعب الذي نكل بهم في فترة حكمه وأذاقهم أنواع العذاب وجعل أعزتهم أذلة، فكانت الإستغاثة تحت مسمى الإنتفاضة الشعبية أو كما وصفها ( الهبة الشعبية ) فقال : أدعو كل أبناء شعبنا العظيم إلى أن يهبوا هبة رجل واحد للدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة والحرية، فكان رد شعبه هو الصمت المطبق فلم يَغِثهُ بل تركه يلقي مصيره الطبيعي الذي كان ينتظره منذُ أمدٍ بعيد، حتى أولئك العشرات الآلاف من الذين كنا نراهم في ميدان السبعين كلما دعاهم للإحتشاد لم يهبوا لنجدته لأنه كما يبدو لي نسيَ أن يعدهم بالأجرة، فالشعب الذي كان يملكه علي صالح هو ذلك الذي كان يدفع له .

 

  الغريب في الأمر أن البعض يطلق على علي عبدالله صالح بالشهيد، ولا أدري بما إستدلَّ هؤلاء ليمنحوه صفة الشهادة، إن كان الله جلت قدرته أبى أن يهبه الشهادة عندما وهبه الحياة مرة أخرى في حادثة النهدين، فمن منا لم يرى علي صالح بعد ترقيعه في مشافي الرياض عندما إحترق ولم يتبقى من عمره إلا 24 ساعة أو قد تزيد بضعة سويعات ؟ ومع ذلك أحياه الله ولم يكتب له الشهادة، ولكنه منحه الحياة لربما ليُكَفِّر عن ذنوبه .

  ولكن للأسف الشديد لم يستغل علي صالح تلك الهِبَة الإلهية بل أرادها هَبَّة شعبية، فَلَم يكَفِّر عن ذنوبه ومساوئه وجرائمه ضد أبناء الشعب اليمني بل على العكس عاد مكشراً عن أنيابه حاملاً في قلبه نية الإنتقام من الشعب الذي طفح به الكيل من ظلمه وطغيانه وجبروته وقال له بصوت عالي إهتزت له الجبال قبل أن يخلعه بثورته السلمية : إرحل .. فكان إنتقامه أن سَلَّمَ السلطة التي كانت عبارة عن قطعة قماش من 3 ألوان، وسَلَّمَ مفاصل الدولة ومقدراتها لشركائه في الإنقلاب تلك المليشيا الحوثية والذي كان يعلم حينها أنهم أعداء الثورة والجمهورية والحرية .

 

  ما نلاحظه بعد مقتل علي عبدالله صالح أن مؤيديه وعلى الأخص المؤتمريين الذين يعيشون خارج اليمن منحوه الشهادة بل ويصرون على ذلك سواءً أولئك المشاركين في السلطة مع الحكومة الشرعية أو أولئك التابعين له، أما أولئك المؤتمريين التابعين لصالح الرازحين تحت قبضة المليشيا الحوثية ذو السلالة الكهنوتية يطلقون عليه بالخائن، فلو كان أولئك الذين نفذوا بجلودهم من قبضة الحوثي ويطلقون عليه بالشهيد البطل يعيشون في اليمن ياترى ماذا كانوا سيطلقون عليه ؟ أما أنا عن نفسي سأوجه سؤالاً واحداً فقط للشعب اليمني : هل علي عبدالله صالح مات شهيداً ؟ .

علي هيثم الميسري

إقراء ايضاً