الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ العفو الدولية: الحوثي يعرقل دخول المساعدات الإنسانية
    اتهمت منظمة العفو الدولية، الجمعة، ميليشيات الحوثي الانقلابية بعرقلة دخول المساعدات الإنسانية والتأثير على عمل

    أسر قيادي حوثي بارز في الحديدة

    اليماني: بقاء ميناء الحديدة بايدي الحوثي خطر على العالم

    "العمالقة" تحبط تسللا بالحديدة.. وتعتقل قياديا حوثيا

    التحالف: الحوثيون وراء تدهور الوضع الإنساني باليمن

  • عربية ودولية

    ï؟½ عودة براميل الأسد المتفجرة على جنوب غربي سوريا
    قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، إن طائرات هليكوبتر تابعة لجيش النظام السوري أسقطت براميل متفجرة

    ليبيا.. اشتعال النار في صهريج نفط ثالث بمرفأ رأس لانوف

    الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا

    درنة.. الحياة تعود إلى طبيعتها بعد دحر الإرهاب

    ترامب: مناوراتنا مع كوريا الجنوبية "ألعاب حربية"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه
    السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه

    الإمارات.. منح رعايا دول الحروب والكوارث إقامة لمدة عام

    الملك سلمان يؤدي صلاة العيد بالمسجد الحرام

    شاهد سيلفي محمد بن سلمان والحريري وإنفانتينو بالمونديال

    "ابن عثيمين" في تسجيل صوتي: تخصيص ليلة 27 بعمرة بدعة.. و"الفوزان": خطر شديد

  • رياضة

    ï؟½ نيجيريا تفاجئ أيسلندا وتمنح "طوق نجاة" للأرجنتين
    حققت نيجيريا فوزا ثمينا بهدفين نظيفين على أيسلندا، الجمعة، ضمن منافسات المجموعة الرابعة من كأس العالم في روسيا

    بالصور: منتخب البرازيل يكسر صمود كوستاريكا في الوقت القاتل

    20 مليون دولار ثمن إقالة سامباولي من تدريب الأرجنتين

    عدسات المصورين "تسرّب" تشكيلة المنتخب الإنجليزي أمام بنما

    كرواتيا تعبث بالأرجنتين وتقربها من الوداع المبكر

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 2018/6/22

    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية اليوم الجمعة 22 يونيو 2018م

    أسعار الذهب تسجل أدنى مستوياتها في 6 أشهر

    الذهب يهبط والدولار يستقر في أعلى مستوياته

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 2018/6/21

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 2018/6/20

  • تكنولوجيا

    ï؟½ قائمة جديدة.. واتساب سيتوقف على ملايين الأجهزة
    لن يتمكن الملايين من مستخدمي الهواتف الذكية من استخدام تطبيق واتساب للرسائل القصيرة، بعد أن أعلنت الشركة

    واتساب يبحث تطوير "خاصية" أزعجت المستخدمين

    ضربة جديدة للمستخدمين.. واتساب يتوقف على ملايين الهواتف

    "واتساب" متهم في جرائم قتل.. وأشياء أخرى

    للأندرويد ....تعرف علي الطريقة التي تقرأ بها أي رسالة محذوفة على "واتسآب"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة
    يصل العاصمة المصرية القاهرة، السبت، رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في زيارة رسمية، يجري خلالها محادثات مع الرئ

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

    قل وداعا للهجرة واللجوء إلى النمسا

    أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

د. عبده مغلس
الرئيس هادي قائد ثورة الدولة وباني دولة الثورة
الاربعاء 13 سبتمبر 2017 الساعة 20:20
د. عبده مغلس

عادة ما تكون مرحلة الثورة ممهدة لمرحلة الدولة، فالثورات تمهد لقيام وبناء الدول، وبالتالي نجد أن ثورتي سبتمبر وأكتوبر رفعتا شعارات تُؤَسّس لبناء دولة الوطن الواحد والمواطنة الواحدة والمتساوية من صعدة إلى المهرة وذلك لمواجهة تركة الحكم الإمامي في شمال الوطن والحكم الإستعماري في جنوبه، غير أن الإرهاصات ومحاولات الإجهاض التي اكتنفت مسيرة الثورتين أعاقت بناء دولة الثورة التي بشرت بها الثورتين. 

 

 
ومَثّل قيام دولة الوحدة بارقة أمل لقيام دولة الثورة لولا أن ثقافة الفيد والهيمنة والإخضاع عمدت إلى إجهاض قيام مشروع الدولة وحولت الوحدة إلى مشروع فيد وضم وإلحاق مما ترك أثره البالغ في وجدان الشعب حول الوحدة وجدواها ودورها وأهميتها، وهذا وَلّد شعور رافض في أوساط الشعب مصحوب بحركة جماهيرية بدأت بالحراك في مناطق جنوب الوطن واكتملت بثورة عارمة للشباب في كل الوطن مما أجبر الرئيس السابق على ترك السلطة بالقوة. 
 
 
غير أن قوى الفيد والهيمنة والإخضاع التي حكمت حاولت استرداد السلطة بمختلف الوسائل والأساليب، لكي تسترد هيمنتها على السلطة والثروة التي قامت ثورتي سبتمبر وأكتوبر أصلاً للقضاء على هذه الهيمنة، وتأكد ذلك بقيام ثورة الدولة الإتحادية. 
 
 
وفِي خضم هذا الصراع شاء الله أن يقدر لهذا الوطن والشعب قيادة مُمَثلة بالرئيس هادي لتخرجهم من سلطة الهيمنة والإمتهان إلى رحاب دولة الثورة التي تكفل استقرار الوطن وكرامة المواطن، ومن قراءة الرئيس هادي للتاريخ وعبره وواقعه ووقائعه وجد أن المشكلة اليمنية تتمثل في الهيمنة على السلطة والثروة وغياب دولة الثورة المؤسسة للتنمية والإستقرار للوطن ومحيطه. 
 
ولكون الرئيس هادي لم يكن من المؤسسين لمشاريع الهيمنة سواء لمنطقة أو مذهب أو حزب أو قبيلة وكذلك لإحساسه بجذور المشكلة اليمنية ومسبباتها ونيته الصادقة لخدمة وطنه وشعبه عمد إلى وضع حل جذري للمشكلة الوطنية يعمل على بناء دولة الثورة والمواطنة المتساوية والوطن الواحد، فكان مشروع الحوار الوطني الذي جمع كل القوى الوطنية الحية لمناقشة أسباب وجذور المشكلة اليمنية وطرق حلها التي أجمعت عليها كل القوى المشاركة ببناء الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة كمخرج حقيقي للمشكلة اليمنية. 
 
 
وهنا تميز الرئيس هادي بميزة لم يسبقه بها أحد من الذين حكموا اليمن حيث قاد ثورة الدولة ليبني دولة الثورة، إذ عمل على هدم سلطة دولة الفيد والهيمنة والإخضاع واستبدالها بدولة الثورة التي تأخرت منذ عام ١٩٦٢م مما مثل ثورة حقيقية في تركيبة الدولة اليمنية وحولها من دولة هيمنة وإخضاع لمن يتغلب إلى دولة اتحادية بأقاليم ستة لا وجود فيها لمتحكم أو متغلب فجميع المواطنين فيها تجمعهم مواطنة متساوية ودولة واحدة ويتقاسمون جميعاً السلطة والثروة، مما يمكن لنا أن نسمي هذه الدولة بدولة المواطنة وليست بدولة الهيمنة. 
ولو كان يسعى لمغنم أو سلطة أو نفوذ كمن سبقه لأبقى على الأسس التي قامت عليها دولة الهيمنة والإخضاع وأستفاد كما استفاد من سبقه. 
 
 
لكنه بهذا المشروع الذي قدمه لبناء دولة اليمن الإتحادي بأقاليمه الستة أسس لمفهوم جديد للدولة تحكمه المواطنة لا الهيمنة، مما شكل بحق ثورة في مفهوم الدولة التي استلم حكمها، ويستحق كل التقدير والإحترام لقتاله البطولي في مختلف الجبهات دفاعاً ونصرة لهذا المشروع المتميز والفريد والعظيم. 
 
وإني لأعجب من كل دعاة الوطنية والمحبين لشعبهم ووطنهم الذين لم يستوعبوا عظمة هذا الرجل وعظمة الدور الذي قام به والمشروع الذي قدمه. 
 
وعمد الرئيس هادي لأن يحظى مشروع الحوار الوطني بدعم إقليمي ودولي غير مسبوق ، ومضى مشروع دولة الثورة قُدماً بخطى ثابتة نحو المستقبل، غير أن قوى الهيمنة والفيد والإخضاع لم تستسلم وإن انحنت للعاصفة، وحين بات يقيناً لديها أن دولة الثورة التي أسست لها ثورتي سبتمبر وأكتوبر وعمدتها ثورة الشباب على وشك الميلاد والثبات محمية بدستور وغطاء وطني وإقليمي ودولي عمدت قوى التسلط والهيمنة إلى انقلابها الذي جمعوا له كل الأطياف التي عملت ضد ثورتي سبتمبر وأكتوبر بمختلف مراحل التاريخ اليمني المعاصر وبمختلف مسمياتها المختلفة الظاهرة والخفية والتقت حول المشروع الإمامي المضاد لدولة الثورة، واختاروا يوما هادفاً لإنقلابهم هو يوم ٢١ سبتمبر يوم تنصيب الإمام البدر إماماً على اليمن ليكون بمثابة إعلان النصر واسترداد الحق. 
 
وراهنت هذه القوى على عمق تواجدها في مؤسسات الدولة والقطاعات المختلفة وعلى حالة الفساد والإفساد التي مارسته طوال تاريخ تواجدها في السلطة، غير أن قيادة ثورة الدولة التي قادها الرئيس هادي كانت واعية لتلك الألاعيب فقاد سفينة ثورة الدولة بحنكة ودهاء ومقدرة واقتدار لمواجهة أعاصير مليشيا الإنقلاب في الشمال والجنوب والتي ارتبطت بالمشروع الصفوي لتأكيد انتصارها، وفاجأ قائد الثورة مليشيا الإنقلاب بتحالف عربي وبعاصفة الحزم بقيادة أخيه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية التي عصفت بأحلام إنقلاب الإمامة ومن ناصرهم. 
وها نحن اليوم نعيش أجواء ذكرى ثورة ٢٦ سبتمبر وبعده سنعيش أجواء ذكرى ثورة ١٤ أكتوبر ولكن بشكل مختلف وخاص وهو تأكيد انتصار مشروع دولة الثورة حيث نجد مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة يبني ويحقق مشروع دولة ثورتي سبتمبر وأكتوبر التي طال انتظارها. 
 
 
وهاهو الرئيس هادي يمضي قُدماً حادياً وحامياً ومؤسساً لثورة الدولة ولدولة الثورة نحو الوطن الواحد والمواطنة المتساوية. 
 
فتحية لقائد ثورة الدولة وباني دولة الثورة في ذكرى الثورة
إقراء ايضاً