الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عشرات القتلى من الحوثيين.. ومعارك طاحنة جنوبي الحديدة
    قتل 32 مسلحا من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران على الأقل، وأُصيب أكثر من 40 آخرين، في مواجهات مع المقاومة الش

    غارات عنيفة تهز العاصمة صنعاء ...تفاصيل

    الجيش الوطني يفشل هجوم لمليشيا الحوثي بمديرية الصلو محافظة تعز

    عسكر يكشف عن الوثائق التي سيعرضها على الجهات الدولية

    صدور قرار جمهوري جديد

  • عربية ودولية

    ï؟½ تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي
    عن عمر يناهز 58 عاما، توفيت في تونس اليوم السبت، السياسية والحقوقية ميّة الجريبي، أشرس وأشهر امرأة تونسية عارض

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

    8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

    مصر.. إحباط هجوم إرهابي بكمية ضخمة من المتفجرات

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"
    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

    الملك سلمان يشدد علي ضرورة الحفاظ علي جودة ماء زمزم

  • رياضة

    ï؟½ ولي العهد يقدم دعماً مالياً غير مسبوق للأندية السعودية
    قدم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، دعماً مالياً غير مسبوق للاعبي المنتخب السعودي في كأس العالم

    كريستيانو رونالدو يتفوق على نفسه مجددًا

    كلوب: كريستيانو رونالدو يسبق محمد صلاح ب15 عاما

    والد نيمار يكثف اتصالاته لتحقيق رغبة نجله

    بالصور: برشلونة يكشف عن قميصه الجديد

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية مساء اليوم الأحد 20/ مايو /2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/مايو/2018

    الدولار يصعد واليورو يسجل خامس خسارة أسبوعية

    تراجع في أسعار الذهب وارتفاع الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 18/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!
    قامت غوغل بإصلاح جيميل GMailوأعادت إظهاره بشكل جديد. كما أضافت مجموعة من المزايا الجديدة بما في ذلك

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

    تعرف على خصائص "واتساب" الجديدة للدردشة الجماعية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

علي هيثم الميسري
عدالة المخلوع في الظلم
الاربعاء 8 مارس 2017 الساعة 00:57
علي هيثم الميسري
 الحسنة الوحيدة في وحدة المخلوع علي قملة والمنبطح الفاشل علي سالم البيض هي أنها أوقفت الإقتتال والإغتيالات فيما بين الجنوبيين التي حدثت منذُ الإستقلال في العام 1967م حتى الحرب المشؤومة التي إندلعت في العام 1986م بين فصيلي الزمرة والطغمة ومابعدها من تصفيات جسدية التي كان يمارسها فصيل الطغمة ضد العُزَّل من أفراد الزمرة بعد توقف الحرب .
 
 
  وبعد إن إستلم الطاغية الأحمري علي عبدالله قملة زمام الأمور في الجنوب من المنبطح الفاشل المذكور أعلاه عَمَدَ أن يكون عادلاً في الظلم لكافة أبناء الشعب اليمني شمالاً وجنوباً بعد أن كان يمارس وزبانيته الظلم ضد مواطني الشمال، حينما نَصَّبَ الشيوخ في كل محافظات وقرى شمال اليمن وأوعز إليهم أن يستعبدوا مواطنيهم بكافة أنواع الظلم والإستبداد وسلب ونهب أموالهم وأراضيهم بل وسجنهم في المعتقلات والسجون .
 
 
  فبعد حرب العام 1994م بدأت مأساة الجنوبيين وتناسوا ما مضى من عداء وثأرات، فمصابهم الجلل كان أجَلَّ وأعظم من ما مضى، فإنشغلوا في محاولة رفع الظلم من النظام الدكتاتوري المستبد وفي الحصول على لقمة عيشهم ومايقتاتون به لهم وأسرهم، فالكثير منهم طُرِدوا من وظائفهم وآخرين عُزِلوا من مناصبهم الريادية  .
 
 
  وفي هذه الأثناء إنشغلت عصابة صنعاء في تقاسم الكعكة الجنوبية التي صنعها لهم ذلك المنبطح الفاشل البيضاوي، فتقاسمت العائلة الأحمرية المالكة على آبار البترول والغاز في محافظتي حضرموت وشبوة، وتوزعت باقي الثروات على العائلة الأحمرية المالكة وعلى بقية أفراد العصابة، فلم يتركوا شيئاً  يعود عليهم بمكسب مادي إلا ونهبوه، لاسيما تلك الأراضي الجنوبية الشاسعة والتي تقدر بآلاف الكيلو مترات والمباني الحكومية، حتى المعسكرات لم يتركوها بل تقاسموها فيما بينهم .
 
 
  وكما هو معلوم بأن البحث عن لقمة العيش تغني عن كل المشاكل والعداوات والثأرات وهذا كان حال الجنوبيين الذين تحولت الكراهية والبغضاء التي سكنت قلوبهم تجاه بعضهم البعض إلى التراحم والألفة فيما بينهم، حتى تفجرت ثورة الحراك الجنوبي وماتخللتها من مآثر وتضحيات إلى أن تسلقت موجتهم جهات داخلية وخارجية لتنفيذ أجنداتها ومخططاتها ومشاريعها الخاصة، فتحول الحراك الجنوبي إلى واحة صغيرة جداً في منتصف مستنقع .
 
 
  ثم إندلعت حرب الميليشيا الإنقلابية ضد الجنوب وعلى الأخص في المحافظة عدن التي إنتصر فيها أبنائها الأبطال ودحروا العدو الميليشاوي في الوقت الذي كان فيه لصوص الإنتصارات يقبعون في قراهم يتبادلون الأدوار في معركتهم الزائفة، فعاد أولئك لصوص الإنتصارات إلى المحافظة عدن بعد عودة الأمن والإستقرار يتسابقون في إستعراض بطولاتهم الزائفة، ثم أغتيل مهندس معركة السهم الذهبي الشهيد البطل جعفر محمد سعد، الأمر الذي جعل الأبطال الزائفون يستلمون زمام الأمور في المحافظة عدن .
 
 
  بعد أن تمكن هؤلاء بالسيطرة على مفاصل الدولة في العاصمة عدن مارسوا نفس الظلم الذي مورس ضدهم من قِبَل عصابة صنعاء وأمنها المركزي بل بأشد وأنكى، وليس ذلك فحسب بل إتضح لنا جَليَّاً أنهم يسعون للسيطرة على الجنوب بأكمله وعودة الحكم الشمولي الشيوعي المناطقي البغيض الذي كان يحكم به آبائهم بعد حرب 86م وذلك من خلال الإنقلاب على صاحب أبين ومشروعه الإتحادي .
 
 
  لم تكتفي تلك الشرذمة الإنفصالية التي تسعى للإستحواذ على كل ثروات الجنوب بما إرتكبوه من مجازر ونهب وسلب في الوظائف والأراضي في العاصمة عدن بل إمتدت أطماعهم لكافة الأراضي الجنوبية، ضاربين بعرض الحائط تطلعات وآمال وأحلام الجنوبيين في مواطنة متساوية وتوزيع عادل في الثروات وكل مقدرات الجنوب لكافة أبنائه، فهل سيقف أبناء الجنوب الأحرار مكتوفي الأيدي يشاهدون أولئك الزنادقة يعبثون بمشروعهم العادل ؟  .
إقراء ايضاً