الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ محافظ سقطرى يتابع مسار وتطور إعصار "مكانو"
    يتابع محافظ محافظة سقطرى رمزي محروس، عبر الاقمار الصناعية مسار وتطور  إعصار &

    استشهاد قائد الكتيبة الأولى في معارك تحرير جبال الظهرة بالجوف

    خسائر فادحة للحوثيين في جبهة الساحل الغربي

    مقتل عشرات الحوثيين بحجة.. وغارات على صعدة

    التحالف: تحرير 85% من اليمن وانهيار في صفوف الحوثي

  • عربية ودولية

    ï؟½ إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟
    أكدت تصريحات الخارجية الإيرانية بشأن قواتها في سوريا، الخلافات غير المعلنة بين طهران وموسكو على الساحة السورية

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

    8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد
    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

    بوجبا يحسم موقفه من الانضمام لسان جيرمان

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية مساء اليوم الثلاثاء 22/ مايو /2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد القادري
أبعاد ودلالات مشاركة هيثم قاسم طاهر
الاربعاء 25 يناير 2017 الساعة 18:16
 محمد القادري
ظهور هيثم قاسم طاهر في قيادة معارك التحرير من الانقلاب الحوثي العفاشي في منطقة المخا وما جاورها يوضح الكثير من الخفايا ويبين العديد من الحقائق ، ويصحح مفاهيم مغلوطة كانت مرسومة لدى اذهان العامة حول شخصية الرجل وموقفه وموقف حزبه وابناء الجنوب بشكل عام ، خاصةً والرجل كان وزيراً للدفاع في الحكومة الوحدوية التي تشكلت قبل اندلاع حرب 94 وتغير موقف الرجل مع كبار قيادات الحزب الاشتراكي ونتج عن ذلك اشعال فتيل الحرب .
 
 
مشاركة هيثم طاهر توضح للشعب اليمني اجمع ان الرجل لم يكن انفصالي ، بل انه وحدوي خالص حقيقي ، ووقوفه مع رفاقه من القيادات الجنوبية في حرب 94 لم تكن وقوفاً ضد الوحدة التي كان كل ابناء الجنوب والحزب الاشتراكي  شركاء حقيقيون في صنعها ، بل انه وقوف ضد صالح الذي كان سبب حقيقي لنشوب تلك الحرب من خلال انقلابه على اتفاقيات الوحدة بشكل ملتوي وطريقة ماكرة يهدف من خلالها الاستيلاء والاستحواذ على كل ثروات اليمن وبسط نفوذ حكمه على كل ترابها بذريعة الدفاع عن الوحدة وتصوير تلك القيادات الاشتراكية والجنوبية على انها انفصالية مرتدة يجب قتالها واستباحة دماءها واعراضها .
 
 
 اراد صالح بعد انتصاره في حرب 94 ان يستقطب هيثم طاهر ويجعله وزير لدفاعه والمقربين منه ، ولكن الرجل رفض ذلك لأنه يعلم ان صالح ليس وحدوي ولا مدافع عن الوحدة التي كانت سبباً للقاءهم مع صالح وضم الجنوب مع الشمال تحت دولة واحدة وراية واحدة وحكومة ائتلافية ، فالحزب الاشتركي وابناء الجنوب كانوا السبب الوحيد في صناعة الوحدة التي تحققت في 22 مايو ، وصالح هو الذي من انقلب عليها ليصبح السبب في تراجع موقف الحزب الاشتراكي ونشوب تلك الحرب ، ولا يصح لأي قيادة جنوبية كانت مشاركة في صنع الوحدة ان تعود إلى احضان صالح والوقوف معه بعد حرب 94 ، فذلك يعتبر هو خيانة للوحدة التي ليس لها اي أثر او تواجد حقيقي في فكر صالح ونظام حكمه الذي يعتبر حكم عائلي مناطقي فردي وليس جمهوري وحدوي .
 
 
 مشاركة هيثم قاسم طاهر اليوم توضح ثلاث حقائق رئيسية ، الأولى : موقف الرجل الشخصي كشخصية قيادية لها ثقلها الكبير وتأريخها النضالي .
والثانية : موقف الحزب الاشتراكي اليمني الذي ينتسب إليه الرجل .
والثالثة : موقف ابناء الجنوب المنطقة التي ينتمي لها هيثم .
 
وكل تلك الحقائق تؤكد وتوضح ان الرجل وحزبه وابناء الجنوب وحدويون وهاهم اليوم يدافعون عن الوحدة اليمنية من الانقلاب على الشرعية الذي يعتبر صالح مهندسه ورأس الحربة فيه وهو نفس الانقلاب على اتفاقيات الوحدة الذي ابرمه صالح بعد تحقيقها بسنوات قليلة ولكن بصورة وشكل آخر ، اليوم ابناء الجنوب من خلال مشاركتهم في معارك التحرير بتعز وصعدة وغيرها ، يثبتون للعالم اجمع انهم مع كل قضايا ابناء الشمال ، فاليمن واحد والشعب واحد والدم واحد ، وصالح ومن تحالفه هم سبب كل دعوة انفصال وسبب كل قيام الانقلاب .... وسبب كل مشاكل اليمن .
إقراء ايضاً