الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ قوات الجيش تصل مشارف الحديدة.. وتصفية 4 قيادات حوثية
    تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي هو "المسمار الأخير بنعش الانقلاب المدعوم إيرانياً"

    صحيفة امريكية تنفرد بكشف تفاصيل خطيرة : الحوثي يتخلى عن مقاتليه ويخطط للهرب إلى طهران بمساعدة قاسم سليماني

    نجاة قائد عسكري بارز من محاولة اغتيال بعدن

    إعصار "ماكونو" يصل مديرية شحن اليمنية

    بالصورة: الجيش الوطني يصل مشارف منطقة الجمرك مديرية حرض

  • عربية ودولية

    ï؟½ الرئيس اللبناني يكلف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة
    قال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن الرئيس ميشال عون كلف سعد الحريري الخميس بتشكيل الحكومة الجديدة

    غارات "أميركية" تستهدف مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري

    بومبيو: واشنطن تعمل على اتفاق لوقف تهديدات إيران

    للمرة السادسة.. نبيه بري رئيساً للبرلمان اللبناني

    ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟
    أوضح المركز الإماراتي الوطني للأرصاد في بيان الخميس، أن إعصار مكونو المداري من الفئة الأولى يتحرك حالياً في ات

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تعرف علي المناطق السعودية التي ستتأثر بإعصار مكونو
    تعرف علي المناطق السعودية التي ستتأثر بإعصار مكونو

    تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

  • رياضة

    ï؟½ طبيب المنتخب المصري يكشف نتيجة صور الأشعة لمحمد صلاح
    كشف طبيب المنتخب المصري الدكتور محمد أبو العلا نتيجة صور الأشعة التي أجريت للاعب ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح

    بالصور.. راموس يصيب محمد صلاح ويبعده عن النهائي

    راموس يرفض مقارنة صلاح بميسي ورونالدو

    إيسكو ضحية خطة زيدان في نهائي دوري أبطال أوروبا

    زيدان يكشف الصداع المزعج قبل نهائي كييف

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 26/مايو/2018
    تعرف علي اسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية اليوم السبت 26/مايو/2018م
    <

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 25/مايو/2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 24/مايو/2018

    أسعار النفط تتراجع.. وأوبك قد تزيد الإنتاج

    السعودية.. ريال معدني بدلا من الورقي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ خبراء يحذرون من برمجيات خبيثة في هواتف ذكية "رخيصة"
    خبراء يحذرون من برمجيات خبيثة في هواتف ذكية "رخيصة"

    6 حيل في واتساب نراهن أنك لا تعرفها!

    تحذير من "ثغرة خطيرة" في واتساب

    مفاجأت لـ"أبل" بشأن شاحن آيفون

    سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

  • جولة الصحافة

    ï؟½ أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما
    كشف تقرير حديث، أصدرته مؤسسة استشارية مختصة بالمواطنة والتخطيط، الثلاثاء، عن "أقوى وأفضل جوازات السفر

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

علي هيثم الميسري
محافظة عدن قطعوا أوصالها وتقاسموها فيما بينهم
الجمعة 9 ديسمبر 2016 الساعة 03:57
علي هيثم الميسري

بعد أن وضعت الحرب أوزارها في العام 1986م وإنسحب أحد طرفي النزاع، فغادر العاصمة عدن من سنحت له الفرصة وبقي المتعثرون في منازلهم يترقبون المجهول .

 

  تفاجأنا بعد أيام بإطلالة بغيظة لوجوه تشمئز منها الأبدان من خارج العاصمة عدن يقتحمون المنازل في ساعات متأخرة من الليل حيناً وحيناً آخر في وضح النهار منتهكين حرماتها كاشفين عورات النساء في غياب أربابها أو بحظورهم، فأخذوا الكثير من كانوا محسوبين على الطرف المنسحب المسمى حينها بالزمرة على مرأى ومسمع من زوجاتهم وأطفالهم وآبائهم وأمهاتهم، فلم يردعهم صرخات النساء والأطفال وتوسلاتهم.. وذهبوا بهم قسراً إلى جهات مجهولة ولم يعودوا إلى يومنا هذا ولن يعودوا.. لقد أرسلوهم إلى حياة أخرى تسمى حياة البرزخ، وبعد فترة من الزمن سمعنا بأن أولئك الزنادقة ذو الوجوه التي تشمئز منها الأبدان أُطلِقَ عليهم ثوار 26 يناير .

 

  في العام 2016م أعاد التاريخ نفسه بظهور أبناء أولئك الزنادقة ذو الوجوه المشمئزة المُدَّعون بثوار 26 يناير ليمارسوا نفس الأعمال القمعية والتعسفية والإخفاء القسري ولكن هذه المرة بحق أبناء عدن الذين ذادوا عن مدينتهم بكل ما أوتوا من إمكانيات متواضعة أمام تلك الترسانة من الأسلحة الثقيلة التي يمتلكها عدوهم المليشيات الحوثية والعفاشية، وكان جزائهم بعد أن هزموا عدوهم شر هزيمة من قِبَل الزنادقة أبناء ثوار 26 يناير الإعتقالات التعسفية وزجهم في غياهب السجون أو إخفائهم قسراً .

 

  إنتفض أهالي المختفين قسراً للبحث عنهم فذهبوا لإدارة أمن عدن وقيادة الحزام الأمني بصفتهما الجهتين اللتين تحوم حولهما الشبهات في إختفاء المفقودين، ولكن للأسف أوصِدَت في وجوههم كل الأبواب، فمدير أمن عدن خارج الجاهزية دوماً إلا من بعض السويعات التي يكون فيها لسانه طَلِقَاً فيكون رده غليظاً وعنجهياً: لا أعلم، أما الحزام الأمني فثقوبه عديدة وبالتالي تكون الردود متعددة لا تقنع السائل .

 

  عندما وجد أولئك المكلومون بغياب مفقوديهم كل تلك المتاهات التي صنعتها لهم إدارتي أمن عدن والحزام الأمني لم يجدوا بُدَّا إلا أن يقفوا وقفة إحتجاجية أمام قصر المعاشيق لعلهم يجدوا مبتغاهم لدى فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي بإصدار أوامره بإطلاق سراح المعتقلين في غياهب السجون السرية أو الإشارة لأماكن تواجدهم، ومن كان متهماً بأي قضية فليحاكم محاكمة عادلة وإثبات التهمة عليه أو تبرئته، ومن كان بريئاً يُطلَق سراحه وتعويضه .

 

  وفي الأخير وليس بآخر أسأل الله تعالى أن يكون بعون أبناء عدن ويرفع عنهم الظلم المتنوع، فهم والله من يكتوون بنار الصراعات السياسية المتكررة التي يصنعها ساسة بعض المناطق الذين جعلوا المحافظة عدن مستنفع صراعات لتصفية حساباتهم لاسيما أولئك الدخلاء على أرض الجنوب الذين عاثوا فساداً في هذه المحافظة المسالمة والمكلومة وقطعوا أوصالها وتقاسموها فيما بينهم .

إقراء ايضاً