2012/07/18
أميرة الشريف .. يمنية هزت العالم بالصورة وصنفت ضمن 150 امرأة

 

يمن فويس ـ حسن زياد :

بدئت رحلتها في مجال التصوير من تصوير منزل والدها أثناء البناء لترتقي الى مصورة صنفت موخراً من ضمن 150 امرأة هزت العالم .

في سن مبكرة من عمرها كانت أميرة ذات الثمان سنوات تلتقط صورا لوالدها أثناء رحلة بناءه لمنزله في إحدى دول الخليج بكاميرا مُنحت لها كهدية نظراً لتفوقها الدراسي ...

لم تكن "الشريف " تدرك أن تلك اللقطات لقصة بناء منزلهم ستقودها إلى عالم التصوير حيث لا منتهى لرحلة الإبداع المتناهية ...

بدون مقدمات كانت أميره الشريف تضع قدميها على عتبات العالم الأكثر إثارة والأشد امتناعا على المرأة لكنها تمكنت من الديمومة والصمود حتى غدت علماً من أعلام التصوير الفوتوغرافي اليمني والتي تمكنت عبر العديد من الفعاليات من إبراز الوجه المشرق لليمن مع الأخذ على عاتقها حمل قضايا الإنسان اليمني وتسويق معاناته وتوثيق الإنتهاكات التي تمارس ضده على مختلف الأصعدة ...

حاصلة على بكالوريوس لغة انجليزية - كلية الآداب - جامعة صنعاء لكن حرصها على التخصص في المجال الذي أحبته وعشقته جعلها ترتحل إلى الولايات المتحدة وهناك و في العام2011م حصلت على دبلوم في التصوير الصحفي التوثيقي من المركز العالمي للتصوير - نيويورك - الولايات المتحدة الأمريكية لتعزز بذلك رحلتها إلى عالم الاحترافية .. ثم انتقلت للعمل كمصورة مع العديد من الصحف والمجالات العالمية و المحلية والعربية والعالمية منها يمن تايمز ، يمن أبزرفر ، يمن بوست ، وناشيونال أبو ظبي ، ونيويورك تايمز الأمريكية ، وأوكسفام البريطانية ...

عملت أميره الشريف على التصدر بكاميراها للإنتهاكات التي كانت تستهدف المواطن اليمني بتعاونها مع العديد من المنظمات الحقوقية مثل شبكة العدالة الدولية ومنظمة هود للدفاع عن الحقوق والحريات ، كما تم النشر لها عبر العديد من الصحف والمواقع اليمنية مثل المصدر والجمهورية وموقع مارب برس وأخبار الساعة ، التغييرنت وغيرها ...كما أنها تعمل حالياً مصورة لصحيفة نيويورك تايمز في اليمن ...

تم اختيارها من قبل Daily Beast and Nesweek كواحدة من 150 إمرأة هزت العالم وعُدت أحد جسور التواصل الثقافي بين الدول بفصل رسالة الصورة العابرة للحدود والمتجاوزة للثقافات ..

وترى أميره الشريف أن رحلتها في توثيق الوضع المتعلق بالنساء السجينات في اليمن هو من أكثر المحاور تأثيرا في حياتها حيث لامست لهن معاناة تجاوز بقسوتها حدود المستطاع ودوائر الإحتمال..

بالرغم من كونها إمرأة إلا أنها جسدت الحضور الفاعل للمرأة والذي تنامى مع الثورة الشبابية الشعبية السلمية لتشارك في توثيق المواجهات العسكرية التي حدثت في العاصمة صنعاء لتنال بها (صفة مصورة حرب ) كما أنها حازت على المرتبة الأولى لعامين متتاليين 2009-2010 في المسابقة التصويرية التي تنفذها وزارة السياحة ...

بعد رحلتها المثقلة بهموم اليمن تارة والمتزينة بجماليات طبيعته تارة أخرى تعكف المدربة أميره الشريف حاليا  على تمكين المصورين الشباب ومصوري المواقع الإخبارية والهواة في اليمن من تعلم وممارسة مهارات التصوير وقواعده الصحيحة من خلال دورات تدريبية تهدف من خلالها إلى تأهيل جيل جديد من المصورين اليمنيين وذلك عبر نادي عيون اليمن التي تتربع على رئاسته وتعمل من خلاله وبجهود ذاتية وتعاون مع منظمات وهيئات شبابية على استكمال مشروعها الحلم الذي بدأ يتشكل في جيل يحكي بكاميرته قصة الحياة ...

تم طباعة هذه الخبر من موقع يمن فويس https://yemenvoice.net - رابط الخبر: https://yemenvoice.net/news30102.html