2018/09/16
الطيارون يلوحون بالاحتجاجات والتصعيد لإقالة إدارة اليـمنية ونيل حقوقهم

تعتزم طيارو شركة الخطوط الجوية اليمنية، قريبا،ً القيام بتنفيذ برنامج احتجاجي، ولوحوا بتصعيد احتجاجاتهم وصولا ًإلى تنفيذ وقفات احتجاجية والإضراب الشامل أمام قصر الرئاسة في منطقة معاشيق بمديرية صيرة في العاصمة عدن، وذلك للمطالبة بإقالة إدارة اليمنية والمطالبة بحقوقهم المشروعة.

وقال مصدر في نقابة الطيارين والمهندسين الجويين اليمنيين بتصريح خاص لـ "عدن برس"، نستعد نحن جميع الطيارين في الجمهورية اليمنية لتنفيذ برنامج احتجاجات يشمل تنفيذ وقفات احتجاجية والدخول في إضراب شامل، وذلك أمام قصر معاشيق ومطار عدن الدولي، للمطالبة بإقالة إدارة اليمنية التي وصفها بـ "الفاسدة"، واتهمها بنهب مقدرات الشركة وتدميرها بشكل ممنهج، كما يشمل البرنامج الاحتجاجي قيام الطيارين بالمطالبة بمستحقاتهم المنتقصة لست سنوات.آ 

وأصدرت نقابة الطيارين والمهندسين الجويين اليمنيين بيانا ًتلقى "عدن برس" نسخة منه، وقالت النقابة في بيانها: لا يخفاكم أن أبنائنا وزملائنا ممن سبقونا في العمل النقابي قد ناضلوا وجاهدوا على مدار سنين طويلة لتحسين راتب الطيار حتى توصلوا إلى إيجاد كادر مالي يضمن لهم أقل القليل من الدخل، مقارنة بشركات الطيران الأجنبية والعربية بل حتى الداخلية، وتم تطبيق كادر مصر للطيران لسنوات طويلة حتى حلت على بلادنا الأزمة المؤلمة.

وأضافت النقابة: وكانت نقابة الطيارين السباقة لمحاربة الفساد والمفسدين بل أنها من المشاركين في صنع قرار تشكيل الإدارة الحالية للشركة، وكنا في مقدمة الداعمين للشركة في أزمتها، حيث وأننا قد تنازلنا عن الكثير من الامتيازات الخاصة بالعنصر الطائر وتغاضينا عن تجميد الزيادة السنوية المستحقة منذ عام 2011م وحتى اليوم، وفي الوقت نفسه ظلت الزيادة السنوية سارية على كل الموظفين عدا شريحة الأطقم الطائرة.

وذكرت أن الطقم الطائر قدم حياته من أجل هذه الشركة عندما قام بإجلاء الطائرات تحت القصف ووابل من النيران وظل يعمل في ظروف الحرب حتى يومنا هذا بكل إخلاص وتفانٍ، واستطاعت الشركة بفضل تنازلات الطيارين وتفانيهم إلى الوقوف مجددا ًوأن تعمل بوتيرة أكبر مما كانت عليه حتى تخطت الشركة ولله الحمد تلك الظروف القاسية.

وأشارت إلى أنه وللأسف الشديد بعد أن تجاوزت الشركة الأزمة واشتد عودها تنكرت لتضحيات الطيارين وانتقصت حقوقهم المشروعة ومستحقاتهم، بل أن هذه الإدارة فرطت بكرامة الطيارين وسلامتهم وذلك بتنصلها عن واجباتها تجاه الطيارين حيث رفضت تحمّل مسؤولية نقل الطيارين من وإلى عدن بسبب إغلاق مطار صنعاء بحجة خوفها من مصادرة الباصات، وقالت: ولكم أن تتخيلوا إلى أي حد هذه الإدارة حريصة على سلامة الباصات ولم تكثرت بسلامة الطقم الطائر الذي يعاني المشقة والمهانة أثناء تنقله من صنعاء إلى عدن والعودة إلى صنعاء.

وأضافت النقابة: أيها الأخوة الطيارين أن المجلس التنفيذي قد قام بالعديد من المحاولات للوصول إلى لغة مشتركة مع الإدارة ولكن وللأسف باءت كلها بالفشل بسبب تعنت الإدارة وكانت آخر محاولة من خلال اللجنة التي تم اختيارها من قِبل الإدارة نفسها ولكن وللأسف استمرت الإدارة في إنكارها لحقنا ضاربة عرض الحائط بكل اللوائح والقرارات التي تثبت حقنا.

وتابعت نقابة الطيارين والمهندسين الجويين اليمنيين قائلة: وكأن الإدارة تدفع بالطيارين إلى صدام معها بدلاً من أن تُقدّر ما قاموا به خلال السنوات الأربع الماضية وصبرهم على استلام مستحقاتهم المالية أقل من النصف بسبب عدم تطبيق اللائحة التي تنص على صرف مستحقات الطيار بالدولار في ظل استلام بقية الموظفين لكافة مستحقاتهم ومنهم من يستلم بالعملة الصعبة بناءً على اللوائح المعمول بها وهذا ما أدى إلى شعور الطيارين بالظلم ومطالبتهم بكافة مستحقاتهم بحسب اللائحة.

وأختتمت النقابة بيانها بقولها: وعليه وبناء ًلما سبق ذكره فاننا نطالب الإدارة بصرف مستحقات شهر أغسطس بالدولار ويعتبر موعد الاستحقاق الشهري لشهر أغسطس هو آخر فرصة للإدارة لتنفيذ اللائحة، ما لم فأن المجلس التنفيذي للنقابة سيتخذ القرار الذي يضمن للطيارين حقهم وبالطرق المشروعة والمكفولة له قانونيا.ً
آ 

تم طباعة هذه الخبر من موقع يمن فويس https://yemenvoice.net - رابط الخبر: https://yemenvoice.net/news122043.html