الرئيسية > محليات > الدكتور ياسين سعيد نعمان : في اليمن 18 مليارديرا يمتلكون 130 مليار دولار

الدكتور ياسين سعيد نعمان : في اليمن 18 مليارديرا يمتلكون 130 مليار دولار

يمن فويس- صنعاء :
قال مستشار الرئيس اليمني والأمين العام للحزب الإشتراكي اليمني ياسين سعيد نعمان ، ان اليمن ليس بلدا فقيرا ولكن جرى افقاره ، موضحا ان الإفقار غالباً تمارسه أنظمة غير مؤهلة لإدارة الدول ولذلك فإن 30 سنة من حكم نظام غير حسب قوله اليمن إلى هذا الوضع

وأكد ياسين نعمان حديثه بإحصائيات متداولة قائلا "في اليمن خلال الفترة الماضية نشأ حوالي 18 مليارديرا يمتلكون اليوم كما يقال مالا يقل عن 130 مليار دولار منها 60% أموال منهوبة أو مسروقة أو مشبوهة .. كما أن 10% من السكان فقط يمتلكون من دخل البلد حوالي 85% بينما 90% لا يستأثرون إلا بـ15% ، و لابد لنا ان نبحث اليوم عن نقطة الإنطلاق المناسبة لمواجهه هذا الوضع الإقتصادي الذي يعيشه اليمن.

وأوضح الدكتور نعمان لبرنامج"قابل للنقاش" الذي بثته فضائية دبي ،الخميس، ضمن حلقة نقاش حول الفقر في اليمن شارك فيها الدكتور عمر عبد الرحمن الباحث والمُحلل السياسي وكذا محمد الحاوري وكيل وزارة التخطيط والسيدة عبير عطيف من برنامج الغذاء العالمي ، اوضح أن هناك إختلال جذري في البنى السياسية والإجتماعية أثرت على الوضع الإقتصادي وستظل مؤثرة مالم تعالج هذه الاختلالات السياسية والاجتماعية "نحن نعرف انه وبدون مشروع سياسي وإجتماعي واضح لا يمكن ان يكون لدينا مشروع اقتصادي أيضاُ واضح ، إذاً ونحن على عتبة معالجة شاملة لهذا الوضع داخل اليمن ، معالجة غير مجزأة لابد أن ننطلق من التالي":

أولاً: ما هو المشروع السياسي والإجتماعي لهذا البلد، وخاصة بعد أن قامت ثورة قدمت تضحيات من أجل إصلاح الوضع داخل البلد هذه النقطة الأولى ولابد أن تقودنا بعد أن نحدد طبيعة المشروع السياسي والإجتماعي لابد أن تبدأ الدولة تتحرك في الحديث عن هذا البلد ماهي موارده الإقتصادية أساساً؟هل هو اقتصاد زراعي؟ هل هو إقتصاد صناعي؟ ما هو القطاع القائد فيه؟

وأضاف "نحن ننسى اليمنيين أن إقتصاد اليمن هو اقتصاد بحري في الاساس، ليس اقتصاد زراعي ولن يكون اقتصاد صناعي بالمفهوم التقليدي للصناعة ولكن علينا أن نبحث عن المزايا النسبية للقطاعات الإقتصادية التي من شأنها أن تشكل القائد الإقتصادي لهذا البلد".

أنا أرى أن اليمن بوضعه الحالي هو مشروع إقتصادي بحري ومن هذا المنطلق لابد أن تنسب السياسات الإقتصادية القادمة بالإعتماد على طبيعة المزايا النسبية لهذا القطاع هذه النقطة انا أعتقد ستكون أمام اليمنيين خلال المرحلة القادمة مهمه ضرورية أن تعالج هذا الوضع.

ثانياً: لابد أن ننتقل نقلة جادة فيما يخص توزيع العلاقة الداخلية بين القطاعات الإجتماعية المختلفة، الدولة في وضعها الحالي وظيفتها الإقتصادية غير مفهومة ،هي تخلت عن وظيفتها الإجتماعية لكنها ظلت متمسكة بالوظيفة الاقتصادية ومش قادرة على تأديتها ولم يتمكن القطاع الخاص من أن يقوم بوظيفته التقليدية حتى اللحظة الراهنة لذلك أنا أعتقد أن دور القطاع الخاص دور المبادرة للقطاع الخاص في غاية الأهمية خلال المرحلة القادمة اذا اردنا أن نتحدث عن تنمية إقتصادية داخل المجتمع.

ثالثاً: المبادرة الإجتماعية في غاية الأهمية وأقصد بالمبادرة الإجتماعية أنه لا بد من العودة إلى التفكير بشكل جاد في تحديد أنماط الإستهلاك ، أنا مثلاً لا أستطيع أن أفهم حينما يكون هناك بلد زراعي منتج مثلاً للذرة وفي مناطق إنتاج الذرة تحولوا الناس من إستهلاك الذرة الى أستهلاك الأرز والقمح تحت تأثير شجعته الدولة سواء كانت بقصد أو بدون قصد وبالتالي هذه علاقات دخيلة في الإقتصاد وفي صلتها أيضاً بالعادات الإستهلاكية في المجتمع.

وأكد أمين عام الإشتراكي اليمنيين الآن أمام معضلة حقيقية ، وعلينا أن نبدأ في مواجهة هذا الوضع في ظل هذه المناخات التي يعيشها اليمن بوضع إستراتيجية حقيقية لمواجهة المستقبل .

وعن سؤال عن صحة ما يحاول البعض ترويجه عن أن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في اليمن كانت افضل في ظل حكم علي عبد الله صالح وساءت بعد رحيلة؟ ، قال نعمان عندما قامت الثورة في العام الماضي لم تكن مجرد رغبة كما يقال في ان تحاكي غيرها من البلدان الأخرى ( بلدان الربيع العربي ) ولكن كان هناك ظرف موضوعي وحاجة موضوعية دفعت مئات الآلاف من الشباب إلى الخروج إلى الشارع لتصحيح ذلك والوضع المأساوي الذي عاشوه فترة طويلة من الزمن ، هنا نقطة البداية هل تكمن نقطة البداية في أن نتحدث عن الجوع في اليمن أو تكمن نقطة البداية في تصحيح هذا المسار التاريخي الذي اوصلنا الى هذا النقطة ولذلك لابد من بحث هذا الموضوع بشيء من التعمق عندما نتحدث عن مواجهة المستقبل , لا شك أن هناك حاجة في اللحظة الراهنة لمواجهة هذا الوضع لكن المثل الصيني يقول (لا تطعمني سمكة ولكن علمني كيف أصطاد السمك) مشيرا الى أنه لو أن الأوضاع الإقتصادية كانت أفضل لما كانت هناك ثورة لكن ،مستوقفا لمقدمة البرنامج "دعيني أقول أولاً انا عندما اتحدث عن الوضع الإقتصادي في اليمن لا أريد أن اتحدث من الزاوية التي تتحدث فيها منظمات الإغاثة الدولية، هي توصف الحالة كما هي لكن إن مهمتي أن أبحث في الأسباب التي أدت إلى هذه الحالة ودعيني هنا اتحدث في ثلاث نقاط رئيسية:- لماذا وصل اليمن الى ما وصل اليه؟ هذا ايضاً فيه رد على الذين يقولون إن الأوضاع كانت أفضل" ، وتابع "الصوت الآن الذي يأتي من المنظمات الدولية ينطبق عليه المثل أن (تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي) أن يأتي اليوم الصوت ليقول إن اليمن يعيش هذا الوضع المأساوي هو نتيجة تراكمات سنوات طويلة من الإخفاق في الميدان الإقتصادي والميدان الإجتماعي وإذا أخذنا بعين الإعتبار أن هذا الوضع ناشئ عن سياسيات سابقة".

وعقب الدكتور ياسين على ممثلة برنامج الغذاء العالمي من القاهرة التي تطرقت الى تهامة وما تعانيه من وضع بائس ، قائلا "اريد ان اقول ان تهامة كان يجب ان تكون السلة الغذائية لليمن كلها لكن لماذا هي اليوم أفقر منطقة في اليمن وفيها الأراضي الزراعية الخصبة التي يمكن ان تغطي جزء رئيسي من حاجة اليمنين لأن السياسة التي مورست في هذه المنطقة من قبل مركز النظام حولها الى مجرد عُزب للمتنفذين وأوقف النشاط الزراعي فيها منذ فترة طويلة ، نفس الشيء هذا النظام الذي يتباكى بشأنه البعض ويقولون كان افضل ما الذي عمله في الجنوب , في الجنوب أغلق كل المؤسسات الإقتصادية اغلق المصانع تحت شعار الخصخصة وطرد آلاف الناس الى الشارع وحول عدن الى مجرد إقتصاد مقاهي ومطاعم هذا هو الوضع الذي نشأ والذي اوصلنا الى مانحن فيه ولذلك عندما نتحدث اليوم عن جذور المشكلة يجب ان لا نوصفها كما هي ولكن علينا ان نبحث في الأسباب التي قادت اليها نحن الآن امام تركة اورثها نظام لمدة ثلاثين سنة لم يستطع ان يضع السياسة الواضحة بل انتج آلية الفساد التي اوصلتنا الى هذا الوضع ولذلك لماذا المقارنة؟ مقارنة بين ماذا وماذا ؟ الثورة الى الآن لم تنجز مهامها، لم تشكل حكومة الوفاق الوطني إلا منذ حوالي سنة أو ستة أشهر هل المطلوب من حكومة الوفاق الوطني الذي يشترك فيها الجميع أن تنجز حل معضلات إقتصادية نشأت على مدى ثلاثة عقود لذلك هذه المقارنة هي خارج الواقع وعلينا ونحن نتحدث عن هذه الأزمة عن هذا الوضع الاقتصادي المأساوي ان ننظر للمسالة بمسؤولية. نحن مهمتنا ان نشخص المسألة وبالتالي على المجتمع الدولي ان يبحث اين هذه الموارد الضخمة التي جرى نهبها والتي هي ملك اليمنين لا يكفي ان المنظمات الدولية تتحدث عن مجاعة في اليمن ولكن عليها ان تساعد اليمنين. ان تبحث بفعالية في إعادة هذه الموارد التي جرى نهبها ومصادرتها وإفقار اليمن وانا اقول ان اليمن ليس فقيراً ولكن جرى إفقاره بسبب هذه الممارسات حتى الآن

الاخبار الاكثر قراءة:

 

الملك سلمان يهدم قصور وفلل وقلاع الفاسدين في السعودية ( شاهد الصور )

 

شاهد بالصور : صنعاء تتخلى عن هويتها التاريخية والحضارية .. والمفاجأة في شكل البنك المركزي اليمني

 

  لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن