الرئيسية > نوافذ ثقافية > إعجاز علمى جديد للقرآن الكريم يكشف لماذا سمح الإسلام بتعدد الزوجات ولم يسمح بتعدد الأزواج؟.

إعجاز علمى جديد للقرآن الكريم يكشف لماذا سمح الإسلام بتعدد الزوجات ولم يسمح بتعدد الأزواج؟.

 

يمن فويس للأنباء : كان علماء الاسلام قد فسّروا فترة ( العدة ) للنساء , والمحددة في القرآن , عقب الطلاق أو وفاة الزوج بأنها للتأكد من خلو الرحم من جنين ، وأنها قد تكون مهلة للصلح بين الزوجين .

ولكن هناك سبباً آخر اكتشفه العلم الحديث ففي إعجاز علمى جديد للقرآن الكريم أكدت مجموعة من العلماء الصينيين أن جميع النساء اللواتى يمارسن الدعارة يُصبن بمرض سرطان الرحم، وهو السبب الرئيسى لتحريم الاسلام على المرأة الجمع بين زوجين .

وأثبت العلماء أن مدة العدة للنساء ليست للتأكد من خلو الرحم من وجود جنين، أولمنح مهلة للصلح بين الزوجين فقط ، وإنما لسبب آخر أكدته الأبحاث العلمية مؤخراً وهو: أن السائل الذكري يختلف من شخص إلى آخر كما تختلف بصمة الاصبع وأن لكل رجل شفرة خاصة به، وأن المرأة تحمل داخل جسدها كمبيوتر يختزن شفرة الرجل الذي يعاشرها، وإذا دخلت على هذا الكمبيوتر أكثر من شفرة كأنما دخل فيروس إلى الكمبيوتر، فيصاب بالخلل والاضطراب والأمراض الخبيثة، فالمرأة تحتاج نفس مدة العدة التي شرعها الإسلام حتى تستطيع استقبال شفرة جديدة بدون إصابتها بأذى، كما فسر هذا الاكتشاف لماذا تتزوج المرأة رجلاً واحداً ولا جوز لها تعدد الأزواج.

وأجاب العلماء على سؤال: لماذا تختلف مدة العدة بين المطلقة والأرملة؟ حيث أن عدة المرأة المطلقة في دين الله ثلاثة أشهر, وعدة المرأة الأرملة أربع أشهر وعشرة أيام.

قال تعالى: ((وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ ) وأثبت العلم أن ماء الرجل يترك بصمة في رحم المرأة لا تشبهها أي بصمة لرجل آخر على وجه الأرض …

فالحيضة الأولى تزيل ما نسبته 38% من ماء الرجل.

وأماالحيضة الثانية فتزيل ما نسبته 78% منه.

وأما الثالثة فتزيل ما نسبته 99.999% .

وأجريت الدراسات على المطلقات والارامل لثبت التحاليل أن الأرملة تحتاج وقتاً أطول من المطلقة لنسيان هذه الشفرة، ويرجع ذلك إلى حالتها النفسية حيث تكون حزينة أكثر على فقدان زوجها .


الحجر الصحفي في زمن الحوثي