الرئيسية > عربية ودولية > "رومنسية الثورة" تجتذب مقاتلين من اليمن وتركيا وأفغانستان إلى سوريا

"رومنسية الثورة" تجتذب مقاتلين من اليمن وتركيا وأفغانستان إلى سوريا

يمن فويس - إيلاف : 

اجتذبت الثورة السورية بعض المقاتلين الأجانب الذين سبق لهم القتال على جبهات أخرى كليبيا والعراق وأفغانستان، يجدون مكانهم ضمن مجموعة تعرف باسم "الاخوة المهاجرين"، ومنهم سعودي وصل الى حلب الاسبوع الماضي.

مئات المقاتلين الأجانب جاءوا إلى سوريا للمشاركة في محاولة للإطاحة بالاسد، إلى جانب آخرين لم يقاتلوا من قبل اندفعوا بأيديولوجيتهم، أو بتصور "رومنسي" عن الثورة وبرغبة عارمة في مساعدة السوريين في الإطاحة بالنظام.

في هذا السياق، رافق مراسل صحيفة الغارديان مجموعة المقاتلين الاجانب الذين يعرفون باسم "الاخوة المهاجرين" في أحد مخابئهم من القوات الحكومية السورية في مدخل بناية محترقة في حلب. وكان قائد المجموعة أبو عمر الشيشاني يراقب الطريق، حيث قتل احد مقاتلي جماعته وكان يعرف باسم "التركي" نسبة لجنسيته، بينما أصيب مقاتل آخر إصابات خطيرة.

من بين المقاتلين في هذا المبنى سعودياً نحيفاً وصل إلى حلب الأسبوع الماضي وكان يتحدث الانجليزية بطلاقة مع آخر تركي.

وقال المقاتل السعودي إنه انتقل إلى تركيا، ثم سيراً على الأقدام إلى بلدة سورية حدودية، ومن هناك انتقل إلى منطقة فيها تلال واشجار زيتون حيث استقبله مقاتل سوري يدير معسكراً لتدريب المجاهدين هو ومجموعة جديدة من المقاتلين، وتم توزيعهم على وحدات قتالية متعددة.

وبعد إتمام التدريب تم توزيع المقاتلين على عدد من الجماعات الجهادية من بينها "أحرار الشام" و"جبهة النصرة"، كما سمح للبعض مثل أبو عمر الشيشاني بتشكيل مجموعاتهم القتالية ويشار إليهم باسم "المهاجرين"، وتضم كل مجموعة مترجماً لتسهيل التواصل بين المقاتلين والقيادة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاختلاف في القدرات القتالية بين المقاتلين واضح للغاية، فيتميز الشيشانيون بطول قامتهم وقوة أجسادهم وخبرتهم في استخدام اسلحتهم، إلى جانب ملابس القتال والأحذية المناسبة للقتال، وكان أحد المقاتلين الأتراك جندي سابق خبير في التجهيز والعتاد، بينما بدا الفقر على المقاتلين الطاجيك والباكستانيين.

في إحدى المدارس المهجورة في حلب، جلست مجموعة من الليبيين يشتكون من عدم وجود ذخيرة. وقد وصلوا في اليوم السابق وفقدوا واحداً من أصدقائهم. يقول أحدهم: "انها ثورة الفقراء، الفقراء جداً، لقد دخلت الثورة السورية في عامها الثاني ولا تزال تفتقر للأسلحة والذخائر".

داخل المدرسة، كان المقاتل الأردني يجوب الغرف حاملاً بندقيته البلجيكية وليس في جعبته سوى 11 رصاصة. كان ضابط سابق في الجيش الأردني، يعتاش من أعمال الاستيراد والتصدير من أوروبا الشرقية، وقال انه أتى إلى حلب من دون أن يخبر زوجته وأولاده.

وأضاف: "هذا واجبي، أنا أصلاً من فلسطين، وأعرف ما الذي فعله نظام الأسد بالفلسطينيين، فقد قصف مخيماتهم في لبنان واغتال قادتهم. نصف مآسي أمتنا بسبب إسرائيل والنصف الآخر بسبب النظام السوري".

وعلى الرغم من أن بعض المقاتلين الأجانب في حلب لا يتمتعون بخبرة قتالية، إلا أن تجربة "أبو سلام الفلوجي" كانت غير اعتيادية، فالرجل العراقي الذي يلف كوفية سوداء حول رأسه، قال انه قاتل الأميركيين في الفلوجة عندما كان شاباً. وانضم في وقت لاحق إلى تنظيم القاعدة في العراق، وقضى سنوات عديدة بالقتال في مدن مختلفة قبل أن ينتقل إلى سوريا لتجنب الاعتقال. أما اليووم، فأصبح أبو سلام قائد إحدى وحدات "المهاجرون".

يقف الفلوجي أمام مجموعة من المقاتلين الأجانب ويقول: "عملنا يجب أن يتركز على العبوات الناسفة والقناصة. كل هذه الأسطح بحاجة لمقاتلين، ويجب وضع العبوات الناسفة على الأرض. يمكنك أن تقبض عليهم في الأزقة ومن ثم تستخدم الرشاشات والقذائف الصاروخية في الزوايا".

بالنسبة للمقاتل العراقي الشري، المشكلة ليست في نقص الذخيرة، بل في نقص التجربة، فيقول: "لو كنا نقاتل الأميركان لكنا قتلنا جميعاً. كانوا لقتلونا بالطائرات بدون طيار من دون الحاجة حتى لإرسال دبابات".

وأضاف: "الثوار شجعان، لكنهم لا يعرفون حتى الفرق بين رصاصة كلاشنيكوف ورصاصة قناص. وليست لديهم خبرة في القياد، فهم يهجمون بسرعة من دون التخطيط للانسحاب التكتيكي ويتركون من وراءهم عرضة للخطر".

في محاولة لتفسير ما يقوله، أشار الفلوجي إلى أن المقاتلين الأتراك قاتلوا طوال الليل وعند الفجر ذهبوا للنوم وتركوا صفوف السوريين في الوراء لحمايتهم. وعندما استيقظوا، وجدوا أن السوريين قد غادروا وأن الجيش والقناصة دخلوا إلى الشوارع ولن يكون بإمكانهم إيقافهم.

ولم تغب المفارقة على أبو سلام الذي قال ساخراً: "بعد أن كان الجهاديين والأمركيين أعداء في العقد الماضي، فقد وجدوا أنفسهم يقاتلون في صف واحد مرة أخرى".

باب الهوى: الصراع بين الجهاديين والثوار

في منطقة باب الهوى الحدودية بعد بضعة أيام، كانت المواجهة تختمر بين الجهاديين والجيش السوري الحر.

كان العديد من القاتلين من لواء "الفاروق" - واحدة من أفضل وحدات التجهيز والانضباط في الجيش السوري الحر- نائمين على العشب في ظل هضبة كبيرة. وكان لديهم العديد من الدبابات والعربات المدرعة تم الاستيلاء عليها من الجيش السوري.

بالقرب منهم كانت مجموعة تضم نحو 20 جهادياً تجمعوا في دائرة حول زعيم مصري ذو لحية طويلة حتى الصدر.

"أنتم في مواجهة مع جيشين"، قال المصري للرجال، في اشارة الى الجيش السوري والجيش السوري الحر، مضيفاً: "عند الانتهاء من الجيش الأول، سننتقل إلى الآخر".

وقد بدأت المواجهة قبل بضعة أسابيع، عندما رفع الجهاديون الأجانب، الذين لعبوا دورا رئيسياً في هزيمة القوات الحكومية في المركز الحدودي، العلم الأسود لتنظيم القاعدة على المركز الحدودي.

وطالب لواء فاروق بإنزال العلم خشية أن يثير مخاوف الأتراك ويهدد بقطع الإمدادات الحيوية للثوار. وقال مقاتل ملتح في "لواء فاروق"، وهو سلفي نفسه، انه قد ناشد الجهاديين بإنزال العلم وإلا سيتوقف الناتو عن إرسال الإمدادات.

أعطى جنود لواء الفاروق مهلة للجهاديين لإخلاء الموقع لكنهم اتخذوا مواقع هجومية على التلال الصخرية المطلة على مقاتلي اللواء الذين بدورهم هددوا باستخدام عرباتهم المدرعة.

وقال قائد لواء الفاروق، من محافظة درعا الجنوبية ويدعى عبد الله أبو زيد. "لن أسمح بانتشار الفكر التكفيري. ليس الآن، وليس في وقت لاحق. الإسلام في زمن النظام كان مشوهاً، والإسلام الذي نحتاج إليه هو الإسلام المدني وليس التكفيري".

وأضاف أن الجهاديين قاموا بنهب وسرقة السكان المحليين وطالبوا التجار بالمال مقابل عدم سرقة بضاعتهم.

في وقت لاحق من ذلك اليوم، أصدر أبو زيد إنذاراً لقائد الجهاديين في البلدة وهو سوري يدعى أبو محمد العبسي، بضرورة مغادرة المنطقة مع الجهاديين أو سيقتل.

لكنه رفض مشدداً على أنه كان يناضل ضد النظام منذ عام 1992، بينما الجيش السوري الحر يضم ضباطاً خدموا النظام حتى وقت قريب، معتبراً أن الربيع العربي "نتيجة للحماسة الإسلامية".

وأضاف " لن تترك مواقعنا، وبإذن الله سوف نفوز".

بعد بضعة أيام، تم العثور على جثة أبو محمد في حفرة بعد أن تم اختطافه وقتله.

الأكثر زيارة :

 

عاجل : وفاة ممثل رئيس الامارات والدولة تعلن الحداد وتنكيس الاعلام 3 أيام

يحدث في العراق : شيخ قبلي يرفض تعزية وزير الداخلية ويدفعه بعيدا عنه (شاهد الفيديو)

لماذا ظهر الاعلامي الأشهر في اليمن محمد العرب بعين واحدة فقط ( فيديو وتفاصيل )  

الاعلان رسمياً : ترقب سعودي دولي لأهم خطاب للعاهل السعودي الملك سلمان (التوقيت)

الأمن السيبراني في السعودية يحذر من ثغرة تؤدي لاختراق الـ WhatsApp.. وكيفية الحماية منها

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن