الرئيسية > عربية ودولية > ليبيا: مقتل 6 من عناصر الأمن في بنغازي

ليبيا: مقتل 6 من عناصر الأمن في بنغازي

 

يمن فويس – وكالات :

قتل 6 عناصر من الأمن الليبي بعد أن تمت "تصفيتهم" - على ما يبدو - أثناء المواجهات التي وقعت الجمعة في بنغازي بين متظاهرين وكتيبة تابعة لوزارة الدفاع، بحسب ما أعلن السبت مصدر طبي لوكالة "فرانس برس".

وقال المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته، وأكد حصيلته مسؤول في النيابة: "بالنظر إلى طبيعة الإصابات، فمن الواضح أن الستة تمت تصفيتهم"، مضيفا أن أربعة منهم أصيبوا برصاصات في الرأس واثنان في الصدر والرأس.

وأعلنت جماعة "أنصار الشريعة" الإسلامية في ليبيا السبت أنها أخلت قواعدها في بنغازي للحفاظ على أمن المدينة.

وقال يوسف الجهاني المتحدث باسم أنصار الشريعة إن قائد الميليشيا أعطى تعليماته للأعضاء بإخلاء قواعدهم وتسليمها لسكان بنغازي، مضيفا أن الجماعة تحترم وجهة نظر سكان بنغازي ولذلك أخلت القواعد للحفاظ على الأمن.

وأوضح مصدر طبي ليبي لوكالة "فرانس برس" إن 4 أشخاص قتلوا، وأصيب 20 آخرون. واقتحم عشرات المتظاهرين العديد من قواعد الجماعة في اجتياح منسق من قبل الشرطة والقوات الحكومية وناشطين، بعد مظاهرة جماهيرية ضد وجودها في مدينة بنغازي.

وبعد انسحاب أنصار الجماعة من آخر قاعدة رئيسية لهم في بنغازي، هاجم مئات المتظاهرين، بينهم عدد كبير من المسلحين، المقر العام لكتيبة "راف الله السحاتي"، وهي مجموعة ذات توجه إسلامي تابعة لوزارة الدفاع.

ودارت معارك بالأسلحة الخفيفة والصواريخ بين الطرفين لمدة ساعتين، قبل أن تقرر الكتيبة إخلاء المكان.

وهاجم المتظاهرون هذا المقر العسكري الواقع في مزرعة بمنطقة الهواري، 15 كلم من وسط بنغازي، ونهبوا الأسلحة والذخائر ومعدات المعلوماتية.

 وفي وقت سابق، غادر عناصر "أنصار الشريعة" الذين اتهموا بمهاجمة القنصلية الأميركية، الثكنة التي احتلها مئات من سكان بنغازي كانوا يتظاهرون احتجاجا على "ميليشيات خارجة عن القانون".

 وعلى وقع هتافات "دم الشهداء لن يذهب هدرا"، دخل المتظاهرون الثكنة التي تعرضت للتخريب والحرق.

ويأتي هذا التصعيد غداة تنظيم حفل تأبيني في العاصمة طرابلس للسفير الأميركي كريس ستيفنز والموظفين الثلاثة الأميركيين الذين قتلوا في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، خلال الاحتجاج على فيلم مسيء للإسلام.

ونظم آلاف الليبيين مسيرة في بنغازي الجمعة دعما للديمقراطية ومعارضة للميلشيات الإسلامية التي تلقي الولايات المتحدة عليها باللائمة في الهجوم على القنصلية الأميركية.

ودعت مظاهرة "يوم إنقاذ بنغازي" الحكومة إلى تفكيك الجماعات المسلحة التي رفضت التخلي عن سلاحها بعد نجاح الانتفاضة الليبية بدعم من حلف شمال الأطلسي، في الإطاحة بمعمر القذافي العام الماضي.

وتوجه المتظاهرون إلى الساحة الرئيسية، حيث كانت في انتظارهم مظاهرات مضادة من بضع مئات من مؤيدي جماعة أنصارالشريعة الإسلامية.

وقال طالب الطب أحمد صنع الله (27 عاما): "هذا الاحتجاج هو بوضوح ضد الميلشيات. عليهم جميعا الانضمام إلى الجيش أو قوات الأمن كأفراد لا جماعات. بغير ذلك لن يكون هناك ازدهار أو نجاح لليبيا الجديدة".

وعلى الرغم من أن المطالب الرئيسية للمتظاهرين لم تتطرق لهجوم القنصلية الأميركية، إلا أن الحادث أعطى السلطات دافعا قويا لحشد التأييد للحكومة.

وحمل بعض المتظاهرين لافتات بالإنجليزية تستهدف كاميرات وسائل الإعلام الأجنبية تقول "نطالب بالعدالة من أجل ستيفنز"، و"فقدت ليبيا صديقا".

الأكثر زيارة :

تنفيذاً لاتفاقية الرياض

السعودية تضع قائمة سوداء عاجلة لأكثر من 35 موقعاً إخبارياً يمنياً لا تتبع الحوثيين وسيتم حجبها لهذه الأسباب؟

عاجل: الحوثيون يفرجون على السفن المختطفة وخبير عسكري يكشف معلومات خطيرة وصادمة عن حمولتها وكيف تمت عمليات التفريغ 

شاهد بالفيديو : صنعاء تنتفض ضد الحوثيين في أول مسيرة حاشدة والهشتاغ يشتعل ويتصدر توتير

لأول مرة  : القربي يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل اللحظات الحرجة التي عاشها الرئيس الراحل علي عبدالله صالح

واشنطن تهدد مصر بسبب مقاتلات "سوخوي-35".. ومسؤول مصري رسمي يرد

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش