الرئيسية > محليات > قرار جمهوري قضي بتعديل قرار إنشاء اللجنة الفنية للحوار وتوسيعها إلى 31 عضوا

قرار جمهوري قضي بتعديل قرار إنشاء اللجنة الفنية للحوار وتوسيعها إلى 31 عضوا

يمن فويس – صنعاء :

اصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اليوم قرار جمهوري قضي باضافة وتعديل اعضاء في  اللجنة الفنية للإعداد و التحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل.

نص القرار حسب ذكر وكالة سبأ:

صدر اليوم قرار رئيس الجمهورية رقم(46)لسنة 2012م بتعديل قرار رئيس الجمهورية رقم ( 30) لسنة 2012م بإنشاء اللجنة الفنية للإعداد و التحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل ، وتحديد مهامها واختصاصاتها فيما يلي نصه :-

 رئيس الجمهورية :

 بعد الاطلاع على دستور الجمهورية اليمنية

 وعلى قرار رئيس الجمهورية رقم ( 30) لسنة 2012م بإنشاء اللجنة الفنية للإعداد و التحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل ، وتحديد مهامها واختصاصاتها .

 وعلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية الموقعتين بتاريخ 23/11/2011م .

 // قــــــــــــرر //

 مادة (1) اجراء التعديلات الآتية في قرار رئيس الجمهورية رقم ( 30) لسنة 2012م بإنشاء اللجنة الفنية للإعداد و التحضير لمؤتمر الحوار الوطني الشامل ، وتحديد مهامها واختصاصاتها على النحو التالي :

 ‌أ. تصحيح اسم الاخت/ امل حسين الباشا ليكون - امل محمد عباس الباشا

 ‌ب. تعيين الاخ/ الدكتور/ احمد عبد الرحمن شرف الدين بدلا عن الاخ/ صالح احمد هبره

 - والاخ/ محمد ناصر قائد البخيتي بدلاً عن الاخ/ محمد عبد السلام .

 ‌ج. إضافة الأخوة التالية أسماؤهم إلى قوام اللجنة ليكون قوامها(31) عضواً وهم :

 26- ياسر عبدالله علي الرعيني 27-محمد موسى العامري

 28- علي حسن زكـــي 29- عبدالله حسن الناخبي

 30- عبد القوي محمد رشاد 31- د. عبد الرشيد عبد الحافظ عبد الواسع سعيد

 مادة(2) يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية .

 صدر برئاسة الجمهورية – بصنعاء

 بتاريخ 30 / شوال/1433هـ

 الموافق 17 / سبتمبر /2012م

 عبد ربه منصور هادي - رئيس الجمهورية

 

الأكثر زيارة :

السعودية تفاجئ المواطنين والمقيمين وتزف بشرى عاجلة طال انتظارها لاصحاب كافة المحالات التجارية

سبق : السعودية تستفيق على وقع أنباء اخلاقية صادمة لوافد عربي .. "مساج للحريم فقط" والمقاطع إباحية

لمن يرغب بالزواج من سعوديات .. المملكة تصدر قرارات مفاجئة وغير متوقعة (تفاصيل أكثر)

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


الرد الايراني