الرئيسية > محليات > أم العريفي ربطت الحزام الناسف بصدر ابنها بغرض استهداف الأمم المتحدة ..مجلة امريكية تنشر معلومات خطيرة عن تواطؤ نظام صالح مع القاعدة وكيفية تصفية الضابط الفقيه

أم العريفي ربطت الحزام الناسف بصدر ابنها بغرض استهداف الأمم المتحدة ..مجلة امريكية تنشر معلومات خطيرة عن تواطؤ نظام صالح مع القاعدة وكيفية تصفية الضابط الفقيه

 

 

يمن فويس – متابعة :

في الثامن و العشرون من مايو 2005 في سوق شميلة المزدحم بالعاصمة اليمنية صنعاء، كان فيصل عبدالعزيز العريفي يمشي بخطوات مرتعشة متجاوزاً بعض الأكشاك و النفايات سريعة التراكم على جانبي الطريق.

 ناصر الفقيه و هو ضابط شرطة في السوق لاحظ علامات الإرتباك على وجه العريفي ثم إقترب منه. حاول الفقيه الإقتراب منه، لكن العريفي إبتعد عنه. و عندما سأله ضابط الشرطة عن السبب، همس العريفي في أذنه "لا إستطيع أن أتحدث معك في الشارع. الخلية تراقبني".

 و تحت ضغط التحقيقات، إعترف العريفي بأنه كان في طريقه الى مكتب الأمم المتحدة الرئيسي في صنعاء، حيث تلقى أوامر بتفجير الحزام الناسف الذي كان يخفيه تحت ملابسه، ذلك الحزام الذي ربطته أمه حول جسمه. لكن ذلك الشاب المراهق إعترف أنه لم يكن مستعداً للموت و كان يبحث عن مكان لتسليم نفسه.

 روى هذه القصة عبده الفقيه، شقيق ناصر، و يعمل ضابطاً في وزارة الدفاع اليمنية. غير أنه ووفقاً لما قاله عبدو، ثمة تحريفات مزعجة في المهمة الإنتحارية للشاب. فالخلية التي زعم أنها كانت تراقبه كانت وحدة تابعة للقاعدة تعمل في العاصمة، ضمت في عضويتها ضباط من قوات النخبة من الحرس الجمهوري و الأمن المركزي و الفرقة الأولى مدرع.

 عندما قام الفقيه بإبلاغ السلطات عن القاءه القبض على الإنتحاري الذي كان يستهدف الأمم المتحدة، كان ردها بالإهمال، طبقاً لرواية عبدو، الذي كان يتابع قضية شقيقه عن كثب. و رفض ضباط في الأجهزة الأمنية أخذ البلاغ الذي تقدم به الفقيه على محمل الجد و تجاهلوا المزاعم بإختراق القاعدة لمناصب في القوات المسلحة اليمنية.

 بعد أشهر، بدأت الإعتداءات. بداية قامت عصابة بمهاجمة الفقيه بخنجر بعد خروجه من أحد المطاعم في صنعاء. بعد ذلك قام رجال بإطلاق النار عليه اثناء عودته من عمله إلى المنزل. و أخيراً عند عودته إلى صنعاء من قريته و هو في طريق جبلية ملتوية، قامت سيارة هيلوكس كانت تطارده بدفع سيارة الفقيه (سيارة أجرة). إنقلبت سيارة الفقيه و فقد عينه اليمنى و تهشم فكه في الحادثة.

 و قد رفضت وزارة الداخلية اليمنية تحمل تكاليف علاج الإصابات التي تعرض لها الفقيه. و لم تنشر محكمة صنعاء نتائج التحقيقات التي أجرتها حول محاولات الإغتيال التي إستهدفت حياة الفقيه، و عندما ضغطت أسرته عليهم للحصول على معلومات، كان الرد حاسماً .. تم قفل ملف قضيته.

 عبدو مقتنع بتواطئ أجهزة الأمن اليمنية في محاولات التخلص من أخيه. يقول عبدو و هو ينظر بهيجان إلى كومة من وثائق شقيقه في غرفة الجلوس بأحد منازل مدينة صنعاء القديمة "أنا أتهم القاعدة و عملاءها داخل الأجهزة الأمنية بالوقوف وراء محاولات الإغتيال". و أشار إلى تقرير المرور الخاص بحادثة أخيه، و الذي يبين أن الفقيه تعرض فقط إلى جروح بسيطة، بالرغم من الإعاقات الدائمة التي يعاني منها اليوم، و التي يعتقد عبدو أنها علامة تدل على أن السلطات أرادت أن تبقى الحادثة بعيداً عن الأضواء قدر الإمكان، من خلال تقليص حجم الأضرار.

 *تقرير سام كيمبل - ترجمة مهدي الحسني

الاخبار الاكثر قراءة:

 

الملك سلمان يهدم قصور وفلل وقلاع الفاسدين في السعودية ( شاهد الصور )

 

شاهد بالصور : صنعاء تتخلى عن هويتها التاريخية والحضارية .. والمفاجأة في شكل البنك المركزي اليمني

 

  لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن