اردوغان وزوجته ووزير الخارجية التركي في بورما لتفقد أحوال مسلميها‏ وردود فعل واسعة حول الزيارة | يمن فويس للأنباء
الرئيسية > عربية ودولية > اردوغان وزوجته ووزير الخارجية التركي في بورما لتفقد أحوال مسلميها‏ وردود فعل واسعة حول الزيارة

اردوغان وزوجته ووزير الخارجية التركي في بورما لتفقد أحوال مسلميها‏ وردود فعل واسعة حول الزيارة

 

|| الأكثر قراءة الآن : 

|| تابع أخبار يمن فويس للأنباء عبر Google News 

تواصلت ردود الفعل علي  صفحات مواقع التواصل الاجتماعي  بعد زياره رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الي بورما والاطلاع علي اوضاع مسلمي الوهينجيا الذين يتعرضون لمذابح في اقليم اراكان من قبل المتشددين البوذيين .

ووتتزايد شعبيه اردوغان يوماً بعد يوم من قبل العديد من الشباب ومواطني الوطن العربى والمسلمين وخاصه بعد مواقفه الداعمه للقضيه الفلسطينيه والثورة السورية واخرها زيارته لمسلمي بورما .

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وعقيلته أمينة أردوغان ووزير الخارجيه التركي احمد داود أوغلو توجهوا الاربعاء الي اراكان في بورما لتفقد اوضاع المسلمين هناك.

ووفقًا صحيفه “صباح” التركيه فان الزياره الي بورما تاتي لتفقد اوضاع المسلمين الذين يتعرضون لمجازر، موضحه ان الوفد التركي سيقوم يوم غد بتفقد اللاجئين المسلمين في سويت.

وقال الوفد التركي في الزياره التي تستمر لثلاثه ايام اجراء مباحثات مع الساسه والاداريين هناك، وسيزورون مخيمات المتضررين من تلك الاحداث.

من جهته، قَالَ “سلجوق اونال” المتحدث الرسمي باسم وزاره الخارجيَّه التركيَّه، ان زياره رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وزوجته، ووزير الخارجيّه احمد داود اوغلو الي ميانمار (بورما) تهدف الي لفت انتباه العالم الي الماساه الانسانيَّه التي يعيشها مسلمو الروهينجا في اقليم اراكان والذين صنفتهم الأمم المتحدة من اكثر الاقليات اضطهادًا في العالم.

واضاف اونال في تصريحات له نشرتها صحيفه “حيرت” التركيّه ان بلاده تتابع التطورات في ميانمار وما يتعرض له المسلمون من مجازر علي يد البوذيين عن قرب، مشيرًا الي ان داود اوغلو قد ناقش مسبقًا مع أكمل الدين احسان أوغلو الامين العام لمنظمه التعاون الاسلامي ما يحدث في اقليم اراكان وما يمكن فعله من اجل ايقاف العنف هناك.

واشار المتحدث باسم وزاره الخارجيّه التركيَّه الي ان السفير التركي في ميانمار وبصحبته بعثه دبلوماسيَّه قاموا بزياره مخيمات مسلمي اقليم اركان مسبقًا لتفقد احوال المسلمين هناك.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي