الرئيسية > محليات > مصنع التمور بالتحيتا ... قصة نجاح للقطاع الزراعي بمحافظة الحديدة

مصنع التمور بالتحيتا ... قصة نجاح للقطاع الزراعي بمحافظة الحديدة

الحديدة - غمدان أبوعلي :

يعتبر مصنع التمور بمديرية التحيتا بمحافظة الحديدة أحد المـصـانـع الـرائـدة في مجال صناعـة التمـور في  الحديدة وهو المصنع الأول و الوحيد في المحافظة المعروفة منذ القدم بإنتاجها للتمور وزراعتها للنخيل والتي سـاهمت في دفـع عـجلة التـقدم والتـطـــور في هـذه الصناعة ورفع كفاءة التشغيل ومعـايـير الجودة للتمور ومشتقاتها وتحـويل صنـاعـة التمور وتعـبـئـتها مـن البـدائيـة في التـصـنـيـع إلـى التـخـصـص والاحـترافية وذلك من خـــلال امتـــلاكـه لأحـــدث تقـنـيــات التـصـنـيـع المـتـلائـمـة مع هذه الصناعة في جميع مراحل إنتاجها ...

ويسعى مصنع التمور بالتحيتا الذي أنشئ في التسعينيات بعد أن كان يستخدم كهنجر إبتدائي ومغسلة واحدة للتمور في العام 1990 م للحفاظ على المستوى الأعلى للجودة والنظافة والعناية في مجال التمور والتميز في الأداء و طرح المنتجات في السوق بشكل يراعي متطلبات العملاء  بعد أن قامت المؤسسة الاقتصادية اليمنية بإعادة تأهيله وتحسينه وتطويره بتوجيهات من قبل القيادة السياسية الحكيمة ليستفيد منة المزارعون حيث ضمنوا من خلالة السعر المناسب لمحاصيلهم التي كانت عرضة للتلف الى جانب أستيعاب محاصيل المزارع في كافة مناطق تهامة .

وتتربع مديرية التحيتا بأعلى مواقع عرش جمال مملكة النخل في اليمن إذ تحتل المرتبة الأولى بالمحافظة واليمن إذ يبلغ عدد نخيلها نحو 4.5 مليون نخلة نتج نحو 186.562 طناً من التمور سنوياً موزعة على مناطق نخيل المديرية ....

ففي العام 2004 صدرت التوجيهات من القيادة السياسية لأستلام وتشغيل المصنع من قبل المؤسسة الاقتصادية اليمنية " قطاع الوحدات الإنتاجية "والتي أوكلت قيادة المؤسسة في الاهتمام بة وإنجاح المشروع لخدمة المزارعين والاستفادة منة حيث ركز منذ بداية نشاطة على تقديم منتجات وخدمات عالية الجودة لعملائة من الأفراد والشركات والمؤسسات العسكرية والأمنية والخدمية وتسهيل عملية التسويق الزراعي بالمنتجات الزراعية والعمل  على دعم المزارعين والوقوف إلى جانبهم والنهوض بالزراعة...

وفيما يتعلق بالطاقة الإنتاجية للمصنع خلال العام 2004 م حيث بلغت الطاقة الإنتاجية لة في حدود 7 طن الى 15 طن في اليوم الواحد والمصنع استقبل محاصيل التمور بما يتجاوز الـ 700 طن بينما كانت في تلك الأيام الأسعار رخيصة جداً ...

وفي العام 2006 م واصل المصنع عطاءاتة ونجاحه حيث أستقبل المصنع حوالي 900 طن وقامت إدارة المصنع برفع القروض البيضاء للمزارعين ومنحهم التسهيلات اللأزمة الى جانب إعطائهم السلل الخاصة بالمحاصيل الزراعية والنزول الميداني اليهم وتلمس أحتياجاتهم وإعطائهم اللقاحات اللأزمة والمتابعة المستمرة لهم وفي العام 2007 م تم أستقبال  حوالي 2400 طن ومن موسم الى موسم أصبح المصنع يستقبل المزارعين بشكل كبير بعد أن وجدوا "المزارعين" سوقا" لهم وأستقبال محاصيلهم وتسويقها حيث لجأء الكثير من المزارعين الى الأهتمام بزراعة النخيل ومع تحسن دخل المزارعين أستغل المزارعين مواسمهم بزراعة النخيل بشكل كبير حيث كان المزارع الذي كان يزرع 1000 نخلة أصبح بفضل وجود المصنع يزرع 200 نخلة بجانب الالف النخلة السابقة وهكذا تدريجياً حتى ارتفعت مبالغ مشتريات التمور بحوالي 300.000.000 مليون ريال ...

 لقد أسهم مصنع التحيتا للتمور بمحافظة الحديدة إسهاماً فاعلاً في حل الكثير من الأشكاليات التي كان يتعرض لها المزارعين في تهامة حيث أستطاع أن يعالج مشاكل المزارعين من أنخفاض للأسعار وتلف محاصيلهم الزراعية حيث سعى منذ إنشائة الى استقبال ما تنتجه مزارع النخيل كافة من مختلف مناطق تهامة ، بالإضافة إلى إيجاد آلاف الوظائف للشباب والشابات من أبناء المنطقة حيث أستطاع أن يمتص البطالة ويعتمد توظيف 400 عامل وعاملة في المصنع من أبناء المديرية المجاورين للمصنع أصبحت اليوم تمتلك مهارات والخبرات في مجال التغليف والتعليب .

 مديرية هامة وزراعة محبطة

* المزارع " م . ع " أحد المزارعين الموردين بالمديرية قال : بإن مديرية التحيتا من المديريات الهامة في محافظة الحديدة التي لها شهرتها من حيث كونها المنطقة الزراعية الأولى ذات الانتاج الزراعي لمختلف أصناف المحاصيل الزراعية والخضروات والفواكه وأيضاً لأنها المنطقة الوحيدة في الجمهورية التي تشتهر بزراعة النخيل ...

وأشار الى أن زراعة النخيل في المديرية محبطة جداً وكان المزارع غير مشجع على الزراعة أكثر بسبب الاسعارمما أدى الى تلف المحاصيل الزراعية ودب الياس حتى أن الكثير تركوا زراعة النخيل وذهبوا الى غيرها ولكن مع ظهور المصنع في التسعينات تراجع الكثير من المزارعين مما شجعهم على الزراعة ومنع الاحتكار وجشع التجار حيث مع أفتتاح المصنع تم رفع الاسعار للمزارعين ورأى المزارع الفارق الكبير بين سعر المصنع وسعر التاجر فقامت إدارة المصنع على تشجيع النخيل لأحياء الاشجار القديمة والعناية الجيدة بالحاضر واصبحوا يغرسون للمستقبل والأجيال القادمة ..

وأضاف المزارع : الى أن المصنع سهل على المزارعين الكثير حيث سهل عليهم المواصلات في الطريق الاسفلتي الى المزارع ووصول إدارة المصنع الى كل منطقة من المناطق في المديريات المجاورة منها " المجيلس - المدمن - الجاح - الدريهمي "  وكسر الحواجز والعوائق التي كانت تقف عائقاً بين المزارع وبين المصنع لان المصنع في الفترة السابقة كان قد فتح من قبل اشخاص وليس من اختصاص المؤسسة الاقتصادية حيث كان المزارع لايعلم بسعرة في السابق وكانت عملية البيع تتم عن طريق المناديب ويحتكرون البيع بأشد من احتكار التاجر وعند وصول إدارة المؤسسة الاقتصادية وأستلامها لأدارة المصنع وصلت الى كل منطقة ووسع الاسعار وشجع ورفع وأعطى قروض للمزارعين مما أدى الى تشجيع المزارع وتعامل المزارع مع إدارة المصنع مباشرة" واستفادوا من السعر السابق الفارق الكبير و الذي جعل المزارع يهتم أكثر وأكثر ويشجع غيرة ...

فمنذ أن حلت الأزمة الراهنة في البلاد وفي ظل أزمة المشتقات النفطية والمحروقات والصعوبات التي عرقلت كافة مناحي الحياة والتي مضت وكان المصنع وإدارتة تتكبد المعانات وتتجرع المرارات جراء الأزمة السياسية العصيبة التي تطورت أحداثها المؤسفة يوماً بعد آخر لتصل الأمور إلى ما وصلت إليه أستمر المصنع في العمل بروح الفريق الواحد ولم يتوقف  يوماً ما رغم كل الصعوبات والعراقيل الا إن العملية الانتاجية في المصنع أستمرت بخطى واثقة ومتقدمة بفضل دعم ورعاية القيادة السياسية الحكيمة وإدراكها العميق للأهمية التي يمثلها هذا المجال الحيوي في التنمية والنهوض بالوطن الى مستويات متقدمة في شتى مناحي الحياة وقام بتوفير السلل الفارغة للمزارعين وتحمل المصنع فوارق الاسعار وقام بتوفير وسيلة مواصلات للمزارعين على الرغم من أنعدام المشتقات النفطية في تلك الفترة .

واليوم أصبح مصنع التحيتا للتمور التابع للمؤسسة الاقتصادية اليمنية يقوم بتطوير نوعية التمور وتحسين الصنف ولدى المؤسسة خطة لاستقبال فسائل وشتلات للنخيل وبأنواع متطورة وأفضل وأعطت مساحة كبيرة قدمتها الدولة ممثلة بمكتب الأراضي في المحافظة في منطقة التحيتا لإيجاد مزارع نموذجية وتوفيرها للمزارعين وغرس الفسائل الجيدة بدل الرديئة واليوم تسعى المؤسسة إلى الجودة بالشراكة مع المزارع اليمني ودعمه للارتقاء والوصول إلى نوعية جيدة، ونتمنى من وزارة الزراعة تعزيز هذه المساهمة بتقديم الخدمات للمزارع بما يخدم الجهود المبذولة من قبل المزارعين .

الأكثر زيارة :

عاجل: الحوثيون يفرجون على السفن المختطفة وخبير عسكري يكشف معلومات خطيرة وصادمة عن حمولتها وكيف تمت عمليات التفريغ 

شاهد بالفيديو : صنعاء تنتفض ضد الحوثيين في أول مسيرة حاشدة والهشتاغ يشتعل ويتصدر توتير

لأول مرة  : القربي يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل اللحظات الحرجة التي عاشها الرئيس الراحل علي عبدالله صالح

واشنطن تهدد مصر بسبب مقاتلات "سوخوي-35".. ومسؤول مصري رسمي يرد

تعرف على أسعار صرف الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي اليوم الثلاثاء (أسعار الصرف)

الغيرة القاتلة تقودة زوجة إلى المحكمة في الإمارات (تفاصيل مثيرة)

حرب اليمن وعلاقتها بوفاة " بن زايد آل نهيان " مصادر تكشف تفاصيل عاجلة وخطيرة ؟

عاجل : وفاة ممثل رئيس الامارات والدولة تعلن الحداد وتنكيس الاعلام 3 أيام

يحدث في العراق : شيخ قبلي يرفض تعزية وزير الداخلية ويدفعه بعيدا عنه (شاهد الفيديو)

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش