الرئيسية > محليات > الشيخ القاضي: تم القبض على العوبلي متلبسا بجريمة بيع أسلحة مهربة من معسكرات الحرس الجمهوري

الشيخ القاضي: تم القبض على العوبلي متلبسا بجريمة بيع أسلحة مهربة من معسكرات الحرس الجمهوري

يمن فويس – صنعاء :

رفض الشيخ عبدالله عبدالوهاب القاضي الحديث عن العميد مراد العوبلي قائد اللواء 62 حرس جمهوري بأرحب باعتباره مختطفا لدى قبائل خولان.

وقال في تصريح للأهالي نت أن العوبلي قبض عليه متلبسا بجريمة بيع أسلحة مهربة من معسكرات الحرس الجمهوري التي تتبع في ملكيتها الشعب اليمني.

ورد القاضي على استفسار الأهالي نت حول عدم امتلاك القبائل صفة الضبط القضائي بأنهم مستعدين لتسليم العوبلي إلى القضاء.

وأكد القاضي وهو عضو المجلس الوطني ورئيس الدائرة السياسية بمجلس التضامن أن العوبلي جاء إلى جحانة لبيع أسلحة وكان هناك محتجين من الجنود الذين انضموا للثورة من الحرس الجمهوري وبعض الوحدات الأخرى وأوقفت مرتباتهم بناء على ذلك فألقوا القبض عليه وأودعوه أمانة عند الشيخ ابراهيم أبو صلاح.

وتحدث القاضي عن 150 مختطف من أبناء خولان لدى منتمين لقبيلة سنحان حيث تم القبض على بعضهم من قبل أفراد وسيارات يتبعون الحرس الجمهوري، مطالبا رئيس الجمهورية ووزير الداخلية بالافراج عن المختطفين.

وأشار إلى تفاقم الأزمة التي أثرت على طلاب خولان الذين يؤدون امتحاناتهم في مدارس سنحان المجاورة للمدينة ولم يتمكنوا من الوصول إلى تلك المراكز لأداء الامتحانات، وقال إن هناك أضرار ستؤدي إلى انفلات الأمور وربما تتحول إلى حرب قبلية مؤكدا وجود أطراف تدفع في هذا الاتجاه.

وأضاف القاضي: "ونحن نطلب من إخواننا في قبيلة سنحان أن لا يكونوا مظلة للفاسدين فهم مظلومون أكثر منا".

وطالب الجهات الرسمية التدخل لحل القضية بدفع مرتبات الجنود على اعتبار أن العوبلي والجنود موظفو دولة، كما طالب بسرعة توحيد الجيش والأمن تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية.

ووجه القاضي سؤالا لوزير الداخلية: هل اختطاف الحرس الجمهوري لـ150 فرد من أبناء قبائل خولان تمت بأوامرك أم أنها تصرفات شخصية؟ فإذا كانت تصرفات شخصية فهذا دليل قاطع على الضرورة الملحة لإعادة توحيد الجيش وهيكلته.

وأكد مشائخ خولان وقوفهم إلى جانب مطالب جنود الحرس الجمهوري الموقوفة رواتبهم منذ ثلاثة أشهر ورفضهم لأي تسييس للقضية أو حرفها عن مسارها كما تروج له بعض وسائل الإعلام المحسوبة والمقربة من عائلة الرئيس المخلوع.

وعقد المشائخ الأحد الماضي اجتماعا في "جحانة" بدعوة من جنود الحرس الجمهوري الموقوفة مرتباتهم لتحديد موقفهم من قضيتهم بعد أن أخذت بعدا مناطقيا وسعت جهات أخرى لتصويرها على أنها ذات بعد سياسي.

وقرر المشائخ مخاطبة مشائخ سنحان التي ينتمي إليها العميد مراد العوبلي وإبلاغهم احتجاجهم من تحويلهم القضية من طابع حقوقي مشروع مع الدولة إلى طابع مناطقي اعتقلوا على إثرها عددا من أبناء خولان وقطعوا الطريق الذي يربط بينهم.

إلى ذلك نفى الشيخ إبراهيم أبو صلاح أحد مشائخ خولان, مسؤوليته عن توقيف العميد مراد العوبلي وأكد أن جنود الحرس الجمهوري هم من قاموا بتوقيفه واحتجازه في منطقته.

وأوضح في بيان صحفي أن ما قام به ليس إلا استضافة العوبلي وإكرامه حسب ما تمليه عليه الأعراف والعادات القبلية باعتباره أحد مشائخ المنطقة مبيناً أن العميد العوبلي يعرف هذا الأمر جيداً.

وأدان أبو صلاح ما تداولته بعض وسائل الإعلام التابعة لقيادة الحرس الجمهوري التي اتهمته بأنه من قام باحتجاز العوبلي دون تحري الدقة والمصداقية أو الاستناد إلى أية أدلة حقيقية أو منطقية وإنما من باب المكايدة وإلقاء التهم جزافا بلا برهان لتصفية الحسابات مع القوى الاجتماعية التي أعلنت دعمها ومساندتها للثورة الشعبية السلمية.

وقال بأنه أحد مشائخ خولان المتضامنين مع قضية جنود الحرس لعدالتها وقانونيتها كغيره من المشائخ الذين تضامنوا عبر وسائل الإعلام ووقفوا مع مطالب الجنود الحقوقية المتمثلة في صرف مرتباتهم الموقوفة واستكمال إجراءات نقلهم وعدم الانتقام منهم لأنهم أعلنوا انضمامهم لثورة الشعب السلمية.

وأضاف: "ليس بيني وبين العميد العوبلي أي خلاف شخصي فلست في الجيش وليس لدي مطالب خاصة"، مؤكدا بأن المسؤول عن إطلاق العوبلي هم جنود الحرس إذا ما قرروا ذلك وليس معنياً بهذا الأمر.

ودعا وسائل الإعلام إلى الابتعاد عن المكايدات وتصفية الحسابات والاعتذار عن اتهاماتها الباطلة والمزعومة والتزام الحيادية والموضوعية في نقل الأخبار.

وكان جنود يتبعون قوات الحرس الجمهوري وقوات الأمن المركزي الخميس الماضي قد احتجزت قائد اللواء 62 حرس جمهوري مراد العوبلي في منطقة خولان مطالبين بإطلاق مرتباتهم.

وقام عشرات الأفراد من الحرس الجمهوري والأمن المركزي باحتجاز قائد اللواء 62 حرس مراد العوبلي بسوق جحانة في منطقة خولان مطالبين باطلاق مرتباتهم الموقوفة على ذمة الثورة الشعبية.

فيما كانت مصادر محلية أفادت للأهالي نت أن أفراد  الحرس والأمن احتجزوا قائد اللواء 62 حرس مراد العوبلي أثناء قيامه بيع أسلحة في منطقة جحانة منطقة خولان قرب العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكد المحتجزون للعوبلي أن قضيتهم مطلبية وهي إطلاق رواتبهم الموقوفة.

وكان قائد قوات الحرس الجمهوري أحمد علي عبدالله صالح قد أجرى تعيينات داخلية في قوات الحرس وقام بتعيين مراد العوبلي قائدا للواء 62 حرس الذي يتمركز في منطقة الصمع شمال العاصمة صنعاء.

المصدر - الأهالي نت

الأكثر زيارة :

 

 صنعاء تعلن التمرد وموجهات مسلحة هي الاعنف بين قبائل سنحان والحوثيين ( تفاصيل عاجلة )

سفير السعودية في اليمن ووزارة الخارجية الامريكية يعلنون عن صيد قيمته 15 مليون دولار موجود في صنعاء ( تفاصيل وصور )

عاجل : مراسل العربية والحدث يحصل على كاميرا للحوثيين في صعدة .. والمفاجأة في "البلاوي" اللاخلاقية التي تحتويها ( شاهد اللقطات ) 

عاجل : الخطوط الجوية اليمنية تعلن عن موعد انطلاق اولى رحلاتها الخارجية من هذه المحافظة

عاجل : الملك سلمان يصدر اوامر ملكية بمنح الجنسية السعودية لكل العاملين والمبدعين في هذه المجالات

 

لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش