الرئيسية > محليات > اليمن : 4 عريس وعروس يلقون بأنفسهم من هاوية سحيقة هربا من اغتصاب قطاع الطرق

اليمن : 4 عريس وعروس يلقون بأنفسهم من هاوية سحيقة هربا من اغتصاب قطاع الطرق

يمن فويس – متابعة :

هزت قصة مروعة كيان المجتمع اليمني، ونشرت الخوف من انحراف أساليب التقطعات وتحولها من الاحتجاز الطبيعي العادي إلى انتهاك الحرمات والقتل.

فقبل نحو ثلاثة أسابيع كان المجتمع يتداول قصة لم تنشر إعلاميا عن أن قطاع طرق، طلبوا من مسافرين تسليم نساءهم وسياراتهم أو القتل، ما دفع سائق لإلقاء نفسه مع عائلته من إحدى المرتفعات الجبلية.

لم أصدق القصة، وكنت أتوقع بأنها مجرد شائعات يجري بثها في المجتمع بهدف بث الرعب، خصوصا وأن القصة لم يتم التعامل معها إعلاميا حتى الآن، ويجري التكتم عليها بشكل يثير الاستغراب.

شاءت الأقدار أن يجمعني لقاء بالصدفة بزميل دراسة لي يعمل في جريدة 26 سبتمبر الصادرة عن وزارة الدفاع لم التقيه منذ عام، وبعد تجاذب الأحاديث حول الأوضاع في البلاد تطرق زميلي إلى هذه الحادثة التي تجري على ألسنة الناس .. قاطعته وقلت له بأنها مجرد شائعة، لكنه أكد أن القصة حقيقية ووقعت بحق جيران لهم ينتمون إلى أسرة بيت زبارة وهي أسرة شهيرة في صنعاء وينتمي لها مفتي الجمهورية السابق محمد أحمد زبارة.

مفاد القصة بتأكيده أن اثنين من أسرة بيت زبارة تزوجا حديثا، قررا السفر إلى عدن لقضاء إجازة الزواج، آملين بأن الأوضاع طبيعية ولاتوجد مشاكل أو تقطعات، وحتى إن وقعت تقطعات فإنه معروف عن المتقطعين في اليمن عدم احتجازهم للسيارات التي تحمل على متنها نساء احتراما للمرأة.

في هذه الحادثة كان قطاع الطرق من نوع آخر، فهؤلاء القطاع تخلوا عن كل القيم والمبادئ، وتحولوا إلى أشبه بوحوش في صور بشر.. إذ حاولوا اقتراف مالم يمارسه قطاع الطرق في اليمن على طول البلاد وعرضها.

وقعت القصة في مديرية القفر التي تقع بين محافظتي ذمار وإب على الطريق العام إلى عدن، حين كان الزوجين وزوجتيهما في طريقهما لقضاء أيام الزواج .. شاءت الأقدار أن لايكملوا مشوارهم، حيث فوجئوا بنقطة تقطع اعترضت طريقهم، وظنوا أن مثلها مثل أية نقطة أخرى صادفتهم خلال الطريق المليء بالتقطعات.

لم يكن طلب قطاع الطرق هذه المرة تسليم السيارة بهدف ممارسة ضغوط على القبيلة التي ينتمي لها السائق في قضية ما، وإنما كان مطلبهم من نوع آخر تماما .. لقد طلب قطاع الطرق من السائق إيقاف السيارة جانبا عن الطريق للتفاوض، وعندما نفذ السائق طلبهم ظنا منه أن مطلبهم سيكون طبيعي وسيفرجون عنه فور معرفتهم أن لديه نساء.

فوجئ السائق بطلب من الصعوبة تنفيذه حتى وإن أفقدهم حياتهم لأن تنفيذه يعني لدى المجتمع اليمني العار .. لقد طلب القطاع من السائق تسليم النساء والسيارة مع السماح للزوجين بالعودة.

صعق الزوجين وزوجاتهم من هول الطلب ولم يصدقوا حالهم لأنهم لم يسمعوا عن قطاع طرق سبق وأن طلبوا هذا الطلب، فمن المعروف في الأعراف القبلية أن السيارات التي على متنها نساء لايتم التقطع لها، وإن رأى قطاع الطرق ضرورة لذلك فهم يقومون بأخذ السيارة، واستئجار سيارة خاصة للنساء ومرافقيهن لإيصالهن إلى المكان المطلوب.

احتار الزوجين في أمرهم وأصبحوا بين خيارين إما النجاة بأنفسهما مع ترك النساء والسيارة أو الموت قتلا ليفوز القطاع بعد بالنساء والسيارة .. حينها فكر السائق في حيلة للخلاص منهم أو التخلص من حياتهم مع نسائهم خوفا من العار فاليمنيون يرون أن الموت أهون من العار ويرددون مثلا يقول "النار ولا العار".

أبدى السائق موافقته على طلب قطاع الطرق وصعد القطاع على متن السيارة "نوع هايلوكس" بهدف إيصالهم للمكان الذي يريده القطاع، وفي الطريق اتصل السائق بوالده ليحكي له القصة، فقال له والده "يا إبني النار ولا العار الموت أهون" فما كان بالسائق إلا إلقاء نفسه مع شقيقه وزوجتيهما والقطاع من مرتفع صخري فارقوا إثره الحياة فيما نجت فتاة واحدة تتلقى العلاج حاليا بمستشفى الثورة العام بصنعاء.

بواسطة - فؤاد العلوي

المصدر - كل الوطن

الاخبار الاكثر قراءة:

 

الملك سلمان يصدر امر ملكي هام وعاجل بشأن رسوم واقامات الوافدين في السعودية

 

  اعتقال أشهر فنانة بتهمة قتل عمها ( صورة )

 

السعودية تودع هذه العملة الورقية إلى الأبد وتكشف عن البديل ( شاهد الفيديو )  

 

شاهد بالصور : سي إن إن تكشف حقيقة اللقاء بين ولي العهد محمد بن سلمان ووزير الخارجية القطري

 

 وفاة 5 أشخاص اثر كارثة مفجعة نتيجة "الخمر السام" في العاصمة اليمنية صنعاء ( تفاصيل )   

 

لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن