الرئيسية > محليات > محاولة اغتيال رئيس أركان حرب الامن المركزي المقرب من الرئيس اليمني السابق

محاولة اغتيال رئيس أركان حرب الامن المركزي المقرب من الرئيس اليمني السابق

ref="http://voice-yemen.com/content/yemen/1175.jpg"> يمن فويس- صنعاء قالت مصادر أمنيه  يمنيه أن أجهزة الأمن اليمنية أحبطت مخططا استهدف العميد يحيى محمد عبد الله صالح، رئيس أركان قوات الأمن المركزي، ونجل شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح أثناء قيامه بحملة لزرع الأشجار في عدد من مدارس صنعاء، أول من أمس، بعد أيام من تهديد زعيم "أنصار الشريعة" في أبين جلال بلعبيد المرقشي عن إرسال سيارات مفخخة إلى صنعاء، وتصفية مسؤولين في حال لم يتوقف الجيش من الهجوم على ابين. وأضاف المصدر بحسب ما نقلته صحيفة الرأي الكويتية ان يحيى صالح ارتدى لباسا مدنيا، هو وفريق من منظمته المدنية التي يرأسها ملتقى الرقي والتقدم ومعه عدد من أفراد حمايته الشخصية لزرع العشرات من الأشجار في عدد من مدارس الأطفال والشباب في صنعاء، تحت شعار (اليمن بنا أجمل). وأشار ذات المصدر إلى أن جماعة مسلحة متشددة كانت قد خططت لاستهدافه في احدى المدارس في منطقة يطلق عليها «سعوان» عبر إطلاق نار كثيفة، لكن جهازه الأمني سرعان ما بدل نزوله إلى تلك المدارس، التي كان مقرراً ان يزورها لغرس الأشجار، واكتفى بالنزول لبعض المدارس في منطقة أخرى، بينما نجحت وحدات حماية الشخصيات التي كانت ترافقه من تطويق المدارس التي زرع فيها الأشجار. وذكر شهود :ان مسلحين قاموا بإطلاق النار، أثناء مرور العميد صالح مع حمايته الشخصية وأعضاء من منظمته، ما جعل الحراسة الأمنية، تقوم بإجراءات سريعة لتغييرات أمنية. وأكد العميد صالح لـ "الراي" ان «القوى الظلامية والتي تتستر باسم الدين، تحاول النيل من كل من يحاول محاربتها فكريا وثقافيا وامنيا، وتختار تنفيذ جرائمها أثناء عمل الخير أو الصلاة، كما حدث في جامع دار الرئاسة العام الماضي، أو في ميدان السبعين الشهر الماضي الذي استشهد فيه 85 جنديا من شباب قوات الأمن المركزي، أثناء التدريبات لغرض المشاركة في ذكرى الوحدة في 22 مايو الماضي»  
الأكثر زيارة :

السعودية تفاجئ المواطنين والمقيمين وتزف بشرى عاجلة طال انتظارها لاصحاب كافة المحالات التجارية

سبق : السعودية تستفيق على وقع أنباء اخلاقية صادمة لوافد عربي .. "مساج للحريم فقط" والمقاطع إباحية

لمن يرغب بالزواج من سعوديات .. المملكة تصدر قرارات مفاجئة وغير متوقعة (تفاصيل أكثر)

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


الرد الايراني