أمن مؤسسة أكتوبر للطباعة والنشر يصادر صحيفة خليج عدن الأسبوعية بتوجيهات من قائد الأمن المركزي | يمن فويس للأنباء
الرئيسية > محليات > أمن مؤسسة أكتوبر للطباعة والنشر يصادر صحيفة خليج عدن الأسبوعية بتوجيهات من قائد الأمن المركزي

أمن مؤسسة أكتوبر للطباعة والنشر يصادر صحيفة خليج عدن الأسبوعية بتوجيهات من قائد الأمن المركزي

يمن فويس - عدن :

|| الأكثر قراءة الآن : 

|| تابع أخبار يمن فويس للأنباء عبر Google News 

قام جنود الأمن المركزي بمصادرة العدد العاشر من صحيفة خليج عدن الأسبوعية الصادرة صباح اليوم بزعم وجود توجيهات من قائد الأمن المركزي بالمصادرة كون الصحيفة تتعدى على قائد الحرس الجمهوري (أحمد علي عبدالله صالح)

واستغرب مدير التحرير ( خالد الشوذري) حدوث الواقعة كون الصحيفة تطبع بصورة رسمية ومنتظمة وأنه لاتوجد جهة مخولة بالمصادرة خارج نطاق القانون، و ذكر قيام جنود أمن بوابة مؤسسة أكتوبر بالمصادرة ومنع صدور العدد ورفض  التوجيهات إلا من قائد الأمن المركي بعدن، مؤكدا أن مصادرة العدد لهذا اليوم لن تثنينا ولن يمنع الحقيقة أن تصل الى جمهور الصحيفة,

نص البلاغ

بلاغ صحفي صادر عن هيئة تحرير

صحيفة خليج عدن بشأن احتجاز الصحيفة

أقدم جنود الأمن المركزي صباح اليوم الخميس على احتجاز العدد (10) من صحيفة خليج عدن بصورة تعسفية أثناء خروج الصحيفة من المطابع،  و قاموا بمصادرة الكمية بحجة مهاجمة الصحيفة لقائد الحرس الجمهوري أحمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس المخلوع، و قال الجنود إن لديهم أوامر من قيادتهم باحتجاز الصحيفة و مصادرتها،

و بهذا الصدد فإن هيئة تحرير صحيفة خليج عدن و هي تعبر عن إدانتها لهذا الأسلوب الهمجي و البربري المتخلف في التعامل مع حرية الصحافة تحمل قيادة الأمن المركزي و من وجه باحتجاز الصحيفة  كامل المسئولية عن مصادرة العدد و تحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة الجهات و الأشخاص الضالعين في جريمة مصادرة الصحيفة و الاعتداء على موزعيها و مهاجمة إدارتها و التحريض عليها، حيث كان سبق في الأسابيع الماضية محاولات اعتداء على الموزعين من قبل جنود الأمن المركزي و بتحريض من قيادتهم ضد الصحيفة و العاملين فيها.

و إننا في هيئة التحرير ندعو كافة الجهات المختصة للقيام بدورها في العمل على إيقاف التصرفات الهمجية التي تمارسها بقايا النظام في الأمن المركزي بحق الصحفيين، كما ندعو المنظمات المهتمة بالحريات الصحفية لإدانة الاعتداء السافر على الصحيفة و استنكار ما يقوم به جنود الأمن المركزي من أعمال بلطجة و سلوك همجي يستهدف الإعلام الحر بأسلوب رجال العصابات المتمرسين على أعمال التقطع   و النهب و المصادرة.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي