الرئيسية > محليات > أب يفجع بثلاثة من أبنائه في "مجزرة السبعين"

أب يفجع بثلاثة من أبنائه في "مجزرة السبعين"

يمن فويس - أمين دبوان :

الحاج علي صالح القزقزي من أبناء محافظة عمران ، في السبعين من عمره قضى عمره في حل النزاعات والخلافات بين أبناء منطقته وزراعة الأرض ولديه خمسة أولاد وسبع بنات، عندما أتم ثلاثة من أولاده مرحلة الإعدادية أرسلهم إلى صنعاء ليدخلوا ضمن قوات الأمن المركزي، الأولاد الثلاثة: محمد الابن الأكبر يليه عبد الله ثم مجاهد كانوا يستأذنون سوياً عند زيارتهم لأهاليهم في عمران ويبقون سوياً؛ لأنهم لا يستطيعون البقاء متفرقين وعلى هذا الحال استمروا في تدريباتهم ومناوباتهم حتى قرب ذكرى عيد الوحدة ..

فبدؤوا بعمل بروفات عسكرية للعرض العسكري ولخمسة أيام متواصلة كانت البروفات داخل مبنى قيادة الأمن المركزي, فالثلاثة ضمن أفراد الأمن المركزي وبنفس السرية الثانية بل ونفس الكتيبة الرابعة عشرة صاعقة وقبل يوم 22مايو بيومين أي يوم الأحد بالضبط تم نقل بروفات العرض إلى ميدان السبعين ومرت يوم الأحد على خير..

ثم جاء اليوم الثاني يوم الاثنين فالابن الأكبر محمد وسط السرية ومجاهد وعبد الله في مؤخرة السرية لم يكن بين مجاهد وعبد الله سوى زميل لهم وفي الساعة التاسعة وقت الراحة من البروفات ذهب مجاهد ليشتري ثلاثة أيسكريم له ولأخويه استغرب مجاهد من وجود عربية الأيسكريم داخل ساحة العرض في السبعين وتساءل من الذي أدخل صاحب الأيسكريم بل ولماذا عربيته قريبة من الأفراد وأقلقه عندما رأى زملاءه يقفزون إلى الحديقة ليشربوا الماء ثم يعودوا ..

تساءل محمد في نفسه: أين الانضباط العسكري بل أين الإجراءات الأمنية، مجاهد لم يلاحظ أفراد غرباء داخل سريته وإلا لأبلغ عنهم وبعد أن أكل الأيسكريم وسلم أخويه الاثنين الآخرين عاد إلى موقعة بالعرض وعاود البروفات .. وفي الساعة العاشرة إلا ربع كان قائد العرض يتمم لوزير الدفاع أي يؤدي التحية العسكرية (ثابت) وكان مجاهد كزملائه في حالة ثبات وجوههم باتجاه المنصة والحديقة بخلفهم وفجأة وقبل أن يلقي وزير الدفاع كلمته وإذ بانفجار قوي دوى في المكان رمى بمجاهد بعيداً عن أخيه عبد الله الذي لم يفصله عنه سوى زميل له فكانت إصابة مجاهد كبيرة شظايا في كل مكان من جسمه وقتها لم يسمع شيء .. لقد أثر صوت الانفجار على سمعه, ودماء تنزف على وجهه فبدأ يمسح الدم عن عيينه ليرى أخيه عبد الله بين جثث زملائه, أما أخوه محمد فقد كان وسط السرية بعيداً قليلا فلم يره.

حالة من الرعب بين الأفراد والضباط .. البعض يأمر بالتفرق وآخرون يصممون على البقاء .. حاول مجاهد النهوض لم يستطع .. الألم في كل جسمه ورجلاه لا تحتمله .. وبعد وقت جاءت سيارة هيلوكس تابعة للجيش لتسعفه إلى مستشفى الشرطة الذي يرقد فيه الآن لتلقي العلاج فهو يعاني من تقطع لشرايين الرجل اليمنى وجروح في معظم جسمه بينما أخوه الكبير(محمد) كانت إصابته قاتلة وهو في ثلاجة مستشفى الشرطة تاركا وراءه ولداً وثلاث بنات, أما الأخ الثالث عبد الله فهو في حالة موت سريري لا يتحرك إلا قلبه نتيجة ضربة شظية كبيرة في وجهه أسكتت خلايا دماغه وكسرت فمه هو بين الحياة والموت يرقد في العناية المركزة بالمستشفى العسكري مع اثنين من زملائه .. كان عبد الله يحلم بعروسة كان قد خطبها ويوم الخميس الذي يلي عيد 22 مايو سيكون موعد زفافهما.

 مجاهد كلما تذكر أخويه يفقد الذاكرة بل إن قصة الأيسكريم لا تفارقه, فلقد كان آخر شيء أكله معهما بل إن قصة الأيسكريم يربطها بالانفلات الأمني في ذلك اليوم.

أما الأب المسكين والأم الحنونة فهما في عمران في غيبوبة وفقدان للوعي منذ تلقي الخبر لا يعرفان من يزورهما الفاجعة أفقدتهما صوابهما .. مجاهد يتمنى أن يزور أخويه بل أمه وأباه لكنه مقعد على سريره .. مجاهد يعلم جيدا أن الراتب البسيط الذي كان يستلمه مع أخويه كان يصرف في سفرياتهم من صنعاء إلى عمران والعودة .. لكنه يعلم أن الوطن يستحق أن يبذل من أجله الدماء والأموال .. مجاهد حذر من الانفلات الأمني في البلد وقال: هذا في السبعين قلب العاصمة فكيف بقية المحافظات وحمل القيادات العسكرية والسياسيين مسئولية الانفلات الأمني وشكر إدارة مستشفى الشرطة وعذرهم عن بعض التقصير لكثرة الشهداء والمصابين.

الجمهورية نت

الأكثر زيارة :

 

الكشف عن آخر ما كتبه الطالب السعودي قبل تنفيذ هجومه على القاعدة الأمريكية وهذه هي صورته ( شاهد ) 

للمقيمين واليمنيين في السعودية.. السجن وغرامة 500 الف ريال إذا قمت بهذا الفعل على الواتس اب!

 صنعاء تعلن التمرد وموجهات مسلحة هي الاعنف بين قبائل سنحان والحوثيين ( تفاصيل عاجلة )

 

لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش