الرئيسية > محليات > يمن فويس ينفرد بنشر " رؤية " تكتل أعيان تعز لمجمل قضايا المحافظة والمقدمة للمحافظ شوقي أحمد هائل

يمن فويس ينفرد بنشر " رؤية " تكتل أعيان تعز لمجمل قضايا المحافظة والمقدمة للمحافظ شوقي أحمد هائل

يمن فويس / رياض الأديب - خاص :

التقت اللجنة المكلفة من قبل التكتل الوطني لأعيان تعز الأحرار بمحافظ محافظة تعز شوقي أحمد هائل عصر أمس السبت في استراحة المحافظة بحضور العشرات من الوجهات والشخصيات الاجتماعية والمشايخ والبرلمانيين بالإضافة إلى القيادات العسكرية والأكاديميين .

وفي بداية اللقاء الذي عقد باستراحة المحافظة بارك الحاضرون للأخ المحافظ ثقة القيادة السياسية باختياره محافظ لمحافظة تعز وتمنوا له التوفيق والنجاح مؤكدين أنهم سيظلون عونا له .

وأثناء الاجتماع قدم التكتل الوطني لأعيان تعز الأحرار رؤية لمجمل قضايا المحافظة حيث قرأها النائب محمد مقبل الحميري رئيس التكتل مرتبة في مصفوفة من الأولويات الملحة والمستعجلة والمشاريع الاستراتجية الهامة وكذلك رؤية لما ينبغي الاهتمام به والعمل على تنفيذه حتى تصبح محافظة تعز نموذجية .

كما ركز اللقاء على ضرورة العمل على جعل تعز مدنية نموذجية خالية من السلاح وهذا يتطلب إخراج المعسكرات وعزل القادة الذين سفكوا الدماء وقصفوا المدينة واستيعاب وحل قضية ضباط وأفراد الأمن والجيش في المنظومة الأمنية في تعز .

كما شهد اللقاء نقاش مستفيض حيث تطابقت رؤية مع المحافظ مع كل ما قدم له ووعد بعمل ذلك في مصفوفة مزمنة وقد بدأ بالفعل بالإعداد لكل ما طرح له في الرؤية والتي أنفرد " يمن فويس " بنشر تفاصيلها .

الموضوع/ رؤية تكتل أعيان تعز لمجمل قضايا المحافظة
الأخ الأستاذ/ شوقي أحمد هائل سعيد

محافظ محافظة تعز – رئيس المجلس المحلي          الأكرم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

يسر التكتل الوطني لأعيان تعز أن يهدي لكم أزكى تحياته كما يبارك لكم ثقة القيادة السياسية واختياركم محافظاً لتعز ويتمنى لكم التوفيق والسداد في كافة مهامكم فالمهمة جليلة ومحافظتنا تستحق منا بذل أقصى الجهود للعودة بها إلى مربع الثقافة والمدينة والتسامح والمواطنة المتساوية والرقي بها في مختلف الأصعدة،  ونؤكد لكم أننا سنكون سنداً لكم وعوناً في هذه الجوانب وناصحاُ أميناً وشريكاً حقيقياً في ميادين البناء والتنمية وبالإشارة إلى الموضوع أعلاه، وعطفاً على ما ذكرناه سلفاً فإننا نضع بين أيديكم أولويات ملحة ورؤية شاملة لمتطلبات محافظة تعز خلال هذه الفترة لا سيما إذا ما سلمنا بأن معظمها كانت ولا زالت أولويات ملحة منذ سنوات مضت ولا توجد مبررات مقبولة لترحيلها من فترة لأخرى، مع أنها كانت حديث القيادات المتعاقبة على السلطة المحلية في تعز الحاضر في خطاباتها والغائب على أرض الواقع، مؤكدين على استعدادنا لتقديم الاستشارات اللازمة لهذه المصفوفة مشفوعة ببواعث المحبة والولاء وروح الانتماء لهذه المحافظة وللوطن اليمني الجامع، آملين أن تنعكس هذه الأولويات والرؤى في خطة تنموية شاملة لمحافظة تعز مقرونة بجدول زمني مدروس ومحدد وواضحة الاستراتيجيات والمسؤوليات تمارس فيها أقصى درجات الشفافية وتحشد لها كل الطاقات والجهود وتوفر لها كل إمكانيات النجاح بما يضمن تنفيذها وتحقيقها لأهدافها المرجوة وعليه فإننا نرفق طي هذا الأولويات الضرورية  والملحة والمطلوب تنفيذها على وجه السرعة وكذلك المشاريع الضرورية العاجلة لمدينة تعز ورؤيتنا لمشاريع النهضة والتنمية إسهاماً منا في خدمة محافظة تعز وحرصاً على نجاحكم ونجاحنا في تحقيق الآمال المنشودة:

أولاً: القضايا الملحة والمستعجلة ذات الأولوية:–

1)       ضرورة مضاعفة الجهود لاستتباب الوضع الأمني بما يضمن عودة الهدوء والاستقرار لتعز ومنع حمل السلاح والتجول به وما من شأنه إقلاق السكينة العامة وهذا يتطلب توحيد القرار في المنظومة الأمنية تحت قيادة واحدة (مدير أمن المحافظة).

2)             إخراج المعسكرات المحيطة بالمدينة والتي غدت ولا تزال تغذي الفوضى وأعمال القتل بما يكفل نزع بؤر التوتر والاستفزاز.

3)       إقالة القيادات العسكرية والأمنية التي تلطخت أياديها بدماء الأبرياء وتورطت بقصف المساكن والأحياء المأهولة بالسكان الآمنين بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة.

4)       استيعاب العسكريين المنضمين للثورة من ضباط وأفراد في المنظومة الأمنية في مدينة تعز لضمان عدم تعرضهم للأذى في حال عودتهم لمعسكراتهم السابقة وصرف كافة مستحقاتهم الموقوفة دون وجه حق والاستفادة من خدماتهم لا سيما وقد تشرفوا بالدفاع عن مدينة تعز وأهلها في الأحداث الدامية التي تعرضت لها المحافظة.

5)       رعاية أسر الشهداء والمعاقين وتعويضهم وتخصيص المدينة السكنية الكائنة في مفرق ماوية لأسر الشهداء والمعاقين وضمان علاج الجرحى والعناية بهم في مشافي متخصصة في الداخل أو الخارج بما يضمن حصولهم على أفضل الخدمات الطبية وتعويضهم التعويض العادل.

6)             تعويض كافة المتضررين من أعمال القصف والتخريب والتدمير والنهب التعسفي والغير قانوني لأسباب سياسية.

7)       استيعاب شباب وشابات الثورة الشبابية في الوظائف الحكومية المختلفة واعطاؤهم الأولوية في التوظيف، وتجنيد الشباب القادرين في السلك العسكري والأمني، وإعادة كل من أقصي من وظيفته أو لوحق أو استقطعت رواتبه أو تم توقيفها جراء انضمامه للثورة الشبابية.

8)       تطهير المؤسسات الحكومية والمكاتب التنفيذية والسلطة المحلية من القيادات الفاسدة والغير مؤهلة، ووضع معايير مهنية صرفة لاختيار المسؤولين في هذه الجهات بما يضمن تجويد الأداء والحفاظ على المال العام وتسهيل حصول المواطنين على الخدمات المختلفة وإرساء مبدأ الثواب والعقاب وتفعيل دور الأجهزة الرقابية لقياس وتصويب الأداء.

9)       وضع الحلول المناسبة والمقبولة لأصحاب الدراجات النارية (الموتورات) وذلك من خلال استيعاب المؤهلين منهم في الوظائف العامة وتحديد آلية واضحة لترقيم الموتورات وتحديد خطوط سيرها وفترات عملها وأماكن توقفها.

10)     إعادة النظر في صندوق تحسين مدينة تعز وتنمية وارداته وصرفها في المناشط التي تم تخصيصه لها بما يكفل نظافة مدينة تعز وتحسينها وتشجيرها والحفاظ على جمالياتها.

ثانياً:–

أهم المشاريع الاستراتيجية الهامة التي هي حلم كل أبناء المحافظة والتي كانت حديث النظام السابق في المناسبات والأعياد وفي مواعيد الاستحقاقات الانتخابية وكذلك كانت حديث القيادات المتعاقبة على السلطة المحلية في تعز والتي نأمل تتحقق على أيديكم وفي عهد قيادتكم لهذه المحافظة وذلك في البداية الجادة لتنفيذها وفق برنامج مزمن بشفافية مطلقة وهذه المشاريع هي:-

1)       مشروع تحلية مياه البحر وعدم الانصراف عن هذا المشروع بأي مشاريع آنية، لا تخدم الهدف الاستراتيجي بحل قضية المياه حلاً جذرياً مع تشجيع ودعم الحصاد المطري متمثلاً بالحواجز والسدود والخزانات الأرضية للمنازل.

2)             إعادة تأهيل ميناء المخاء التاريخي الذي عرفت اليمن به وفقاً لمواصفات الموانئ العالمية وبما خدم المحافظة بشكل خاص واليمن بشكل عام.

3)       العمل على سرعة انجاز مشروع مطار تعز الدولي الذي تعرض للإهمال المتعمد منذ سنوات والعمل على إنجازه خاصة أنه يتوسط أكبر كثافة سكانية على مستوى الوطن.

4)       العمل الجاد على انجاز مشروع المدينة الطبية خاصة أن دولة قطر قد اعتمدت له كامل الميزانية مع تذليل كل العقبات التي قد يتعرض لها هذا المشروع حتى لا تذهب هذه المنحة هدراً.

5)             العمل على سرعة انجاز المدينة الرياضية كونها من الضرورات التي يحتاج لها شباب تعز التي تفتقر للملاعب والصالات.

6)       إكمال شبكة المجاري لمدينة تعز كونها لا تقل أهمية عن المشاريع التي ذكرناها سابقاً وهي من الأساسيات الضرورية للحياة حفاظاً على البيئة من التلوثات والأمراض.

 

الأخ المحافظ / كما تلاحظون هذه المشاريع الستة أصبح من أساسيات الحياة وضرورتها وأنتم خير من نؤمل أن يحمل هم إنجازها ونحن معكم بكل جهودنا وطاقاتنا ولن ندخر جهداً لعونكم وتجنيد طاقاتنا تحت تصرفكم لتحويل هذه المشاريع إلى واقعاً ملموساً.


ثالثاً:–

رؤية التكتل لما ينبغي الاهتمام به والعمل على تنفيذه وفق خططكم تعدونها على مستوى المحافظة حتى تكون محافظة نموذجية تستفيد من امكاناتها البشرية والجغرافية لتحسين مستوى معيشة المواطن والارتقاء بالمحافظة إلى المستوى الذي يطمح إليه الجميع وتتلخص بالنقاط التالية:-

1)       إعادة النظر في أداء المجالس المحلية وفق تقييم دقيق لأدائها ووضع رقابة صارمة للإشراف عليها.

2)       الاهتمام بالتربية والتعليم من خلال تقييم القائمين عليها والاهتمام بالمدرس وضبط الدوام المدرسي وتوفير الكتاب وإعادة توزيع المعلمين بحسب احتياجات المدارس وتفعيل التوجيه المدرسي وتوفير الامكانات الضرورية لإنجاح الامتحانات ومكافحة الغش الذي أفسد العملية التعليمية برمتها وهبط طموحات الطلاب.

3)       إعادة بناء القيم التي تعرضت للتشوية عبر عشرات السنين بزرع الإخاء وقيم الفضيلة والتسامح بين أبناء المجتمع الواحد مهما اختلفنا في الرؤى ووجهات النظر وذلك من خلال القدوة الحسنة لكل المسؤولين وبتفاعل كل أطياف المجتمع لإعادة بناء هذه القيم بمشاركة خطباء المساجد والإعلاميين والأكاديميين والآباء والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني مع إقامة ندوات مستمرة على مستوى المحافظة والمديريات وعقد مؤتمرات عامة يدعى إليها الجميع للإسهام في هذا التوجه النبيل.

4)       الاهتمام بالتعليم الفني والتقني كماً وكيفاً والعمل على انجاز مشاريع المعاهد المهنية وكليات المجتمع المعتمدة ضمن خطط الدولة وإنشاء معاهد مهنية في المديريات التي لا يوجد فيها مثل هذه المشاريع كون نجاح مشاريع الاستثمار هو استثمار تنمية الإنسان.

5)       الاهتمام بجامعة تعز وفتح التخصصات الهامة الغير متوفرة في الجامعة وتوسيع الاستيعاب بما يتناسب مع الكثافة الطلابية والعمل على توفير الكوادر العلمية للجامعة.

6)             استكمال البنية التحتية في المدينة والمديريات باستكمال المجمعات الحكومية.

7)             تنمية الريف بإيجاد الخدمات الضرورية من الكهرباء والطرق الاسفلتية وتوزيع المشاريع توزيعاً عادلاً مع الاهتمام بالمديريات الأكثر حرماناً.

8)             التخطيط العمراني لمدينة تعز وضواحيها ووضع حد لعصابات الأراضي المسلحة.

9)             إيجاد مساحات للخدمات العامة والمنفسات.

10)         إيجاد آلية واضحة لتفعيل إيرادات المحافظة.

11)     الاهتمام بالمستشفيات والمراكز الصحية الحكومية والرقابة عليها لتقديم خدمات أفضل للمواطنين.

12)     تفعيل النشاط السياحي بإيجاد البنية التحتية له من منتزهات وتنمية المناطق الأثرية والحمامات الطبيعية والعمل الفندقي حتى يصبح أحد مصادر الدخل المحلي للمحافظة.

13)         إعادة النظر في الأملاك والأوقاف والأراضي التي صرفت بمساحات شاسعة لأشخاص معينين دون وجه حق.

14)         تشجيع الاستثمار في بناء المدن السكنية، حتى يساهم ذلك في حل المشكلة السكنية وتوفر الأراضي لإقامة مثل هذه المشاريع.

 

الأخ المحافظ/ لا شك أن الهموم كثيرة والطموح أكبر وما ذكرناه جزء من هذه الهموم وتحوي بعض الطموح الذي كلنا نأمل تحقيقه خلال هذه الفترة الزمنية الهامة بعد تهميش متعمد ومعاناة طويلة ونحن واثقون بأن لديكم من الطموح ما هو أكبر وأنكم ستسعون جاهدين لتحويل هذه الطموحات إلى انجازات عملية ستحسب لكم في سجل تاريخكم ونكرر التأكيد أننا معكم بكل الطاقات لإنجاح هذه الأهداف وتحقيق ما نصبوا إليه جميعاً

وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم ،،،

وتفضلوا بقبول الاحترام ،،،

التكتل الوطني لأعيان تعز

12/5/2012م

الأكثر زيارة :

 

عاجل : مراسل العربية والحدث يحصل على كاميرا للحوثيين في صعدة .. والمفاجأة في "البلاوي" اللاخلاقية التي تحتويها ( شاهد اللقطات ) 

عاجل : الخطوط الجوية اليمنية تعلن عن موعد انطلاق اولى رحلاتها الخارجية من هذه المحافظة

عاجل : الملك سلمان يصدر اوامر ملكية بمنح الجنسية السعودية لكل العاملين والمبدعين في هذه المجالات

 

لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش