الرئيسية > منوعات > باسندوة يشارك بأكبر تجمع ثقافي في اليمن ويؤكد أن حكومة الوفاق تراهن على طهر القلوب وجمال الأعماق

باسندوة يشارك بأكبر تجمع ثقافي في اليمن ويؤكد أن حكومة الوفاق تراهن على طهر القلوب وجمال الأعماق

تعز - رياض الأديب :

شارك دولة رئيس مجلس الوزراء الاستاذ محمد سالم باسندوة صباح الخميس حفل توزيع جائزة المرحوم هائل سعيد أنعم للدورتين الرابعة عشرة والخامسة عشر من دورات الجائزة لحضور عدد من الوزراء ومحافظ تعز شوقي أحمد هائل وقيادات مجموعة هائل سعيد أنعم , و قد أشاد باسندوة بالدور التنويري الكبير الذي تلعبه مؤسسة السعيد خدمة للعمل الثقافي وتشجيع ورعاية الإبداع والمبدعين , كما أشاد بدور مجموعة هائل سعيد انعم وشركاه في دعم الجانب الثقافي والإبداعي في اليمن عموما وتعز خصوصا وكذلك توفيرها العديد من المواد الغذائية بدون أي اختلالات على الرغم من الأزمة التي عصفت بالبلد وبالأسعار المعتادة

معبرا عن المكانة الكبيرة التي تحتلها تعز في نفوس أبناء اليمن عموما للادوار التي سطرها أبناؤها في مختلف المحافل. وطالب باسندوة بتنظيف القلوب من الضغائن والأحقاد وطالب من يقفون وراء تكديس القمامة الكف عن ذلك , مؤكدا بأن حكومة الوفاق تراهن على طهر قلوب المواطنين وعلى الجمال الكامن في أعماقهم

منوها بأن الحكومة تعمل بكل ما بوسعها من أجل إصلاح الاخطاء وتصحيح المسار وقال بانهم سيواجهون العنف بالسلم ونبل الحياة والفوضى بالنظام والحقد والكراهية بالتسامح والمحبة والإخاء . مستعرضا ما تشهده الساحة السياسية اليمنية في الوقت الراهن وقال لعل بعضكم يتساءل ما حقيقة ما يدور وإلى أين سائرون , منوها بأن الطريق التي تسير عليه البلد تبدو واضحة وعجلة التغيير بدأت بالدوران ولا يمكن إيقافها منوها بان إيقاف عجلة التغيير لا تعدوا أن تكون ضربا من العبث الذي لا مفر منه

, مشيرا بان الانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت في لـ 21 من فبراير تعد الخطوة الرئيسية الحاسمة في انتقال السلطة في اليمن , واستطرد بالقول " سينجح التغير عندما ينتهي الانقسام الحاصل في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وتصبح كل الوحدات العسكرية خاضعة لوزارة الدفاع والأجهزة الأمنية للداخلية".

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة كنس مورثات الجهل والأمية والتخلف وثقافة الاستبداد ومظاهر التميز والضغائن والأحقاد من النفوس واستبدالها بمفاهيم الحرية والمساواه وسجايا التواضع والحب والإخاء .

وهنأ باسندوة الفائزين بجوائز هذا العام.. متوجها بالتحية الحارة الى اسرة المرحوم هائل سعيد انعم طيب الله ثراه والمجموعة الصناعية التي يقف على راسها عميد الاسرة الحاج علي محمد سعيد لتبنيها هذه المؤسسة الثقافية الهامة، مضيفة بذلك يد بيضاء اخرى الى الاعمال الجليلة التي تضطلع بها المجموعة. من جهته رحب الحاج عبد الجبار هائل سعيد أنعم رئيس مجلس أمناء الجائزة بدولة رئيس مجلس الوزراء ومرافقيه

وقال :" بان حضور الجميع بهذا الاحتفال هو جزء من حيوية الجائزة التي ارتأينا تأسيسها خدمة للوطن وتنشيط البعد الثقافي والعلمي كجزء من مساهمة والتزام مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه الأصيل في تنمية المجتمع منوها بان الجائزة التي مر عليها حتى الآن أكثر من 15 سنة في تطور مستمر وأصبحت علامة وطنية وعربية في مضمار البحث العلمي , مؤكدا بأن مجلس إدارة مؤسسة السعيد ومجلس أمناء الجائزة يعملون جاهدا من اجل المضي في الاستثمار العلمي والمعرفي تجاه مستقبل يمني جديد ونوعي يؤسس على قيم المعرفة والثقافة بما يضمن تجويد حياة اليمنيين والارتقاء بمعاييرها.

بدوره أكد الحاج على محمد سعيد أنعم في كلمة مجلس إدارة مؤسسة السعيد وامناء الجائزة بان النقد البنا وتعزيز المسئولية الوطنية والتنموية للصحافة والإعلام تمثل بالنسبة لقيادة مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة ومجلس أمناء جائزة المرحوم الحاج هائل سعيد انعم للعلوم والأداب رافدا أساسيا وقويا في تطوير وتعزيز مسار المؤسسة والجائزة ودورهما في خدمة قضايا الوطن والمساهمة في همه التنموي.

من جانبه أشاد وزير الثقافة الدكتور عبد الله عوبل بالدور الريادي الذي تضطلع به مؤسسة السعيد في عملية التنوير وتشجيع الابداع الثقافي والأدبي في اليمن من خلال جائزة السعيد للعلوم والآداب .

وأكد أن الثقافة والإبداع لا يمكن لهما أن يتقدما ويرتقيان إلإ في ظل الحرية والعدل والانفتاح على العالم ومواكبة تطورات العصر في شتى المجالات..

مشيراً إلى أهمية إشراك المجتمع المدني ورأس المال الوطني في العمل الثقافي الإبداعي لما تفتقر إليه من حضور قوي وفاعل برغم مجالاته الاستثمارية الواسعة والمتعددة . ونوه بدور المؤسسة المتعاظم مانحا إياها درع وزارة الثقافة التكريمي تقديرا لجهودها وإسهاماتها الثقافية وتشجيعا لدورها الرائد والتميز في الفعل الثقافي التنويري في اليمن. فيما رحب محافظ تعز شوقي احمد هائل برئيس الوزراء والوزراء المرافقين له في هذه الزيارة التي تعتبر لفتة كريمة ومبادرة وطنية مسئولة.

وأكد أن أبناء تعز سيظلون مخلصون من اجل النهوض بالمحافظة والعمل بكل شفافية وأمانة وإخلاص في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار العامل الرئيسي للنهوض والتنمية في المجتمع بالإضافة إلى العمل من اجل استعادة الهوية الثقافية المدنية للمحافظة لمواكبة التحولات الوطنية على مختلف الصعد.. داعيا الحكومة إلى تعزيز هذا التوجه بما يكفل إعادة رونق وجمال المدنية التي اتسمت على مر التاريخ برمز المحبة والتسامح والسلام.

وبعد ذلك تليت قرارات مجلس امناء الجائزة حول نتائج وتوصيات لجان التحكيم العلنية للجائزة في دورتها الخامسة عشرة والتي منحت في ثلاثة مجالات حيث فاز بالجائزة في مجال العلوم الطبية الدكتور سعيد ثابت ناشر وفي العلوم الانسانية والاجتماعية والتربوية الدكتور محمد الزعبي والدكتورة نورية علي حمد الجوري وذهبت جائزة الابداع الادبي لكل من الدكتور عبد الكريم اسعد قحطان واحمد علي الهمداني ومنحت مكافأة تشجيعية للدكتور سمير عبد الرحمن الشميري فيما حجبت الجائزة في الخمسة الفروع الاخرى.

وقام الاخ رئيس الوزراء ومعه رئيس مجلس ادارة مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة الحاج علي محمد سعيد بتسليم الجوائز للفائزين بجائزة السعيد للعلوم والاداب في دورتيها 14 و15 للعامين 2010 و2011م. وفي ختام المهرجان رفع المشاركون برقية شكر وتقدير للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية للدور الوطني الذي يقوم به ورعايته الكريمة للمؤسسة وللمشهد الثقافي اليمني.

كما منحت مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة الاستاذ محمد سالم باسندوة رئيس مجلس الوزراء درع المؤسسة الذي سلمه له رئيس مجلس ادارتها الحاج علي محمد سعيد، وذلك تقديرا لادواره الوطنية الاستثنائية والتاريخ النضالي المشرف والملهم والجهد الكبير الذي يبذله من اجل التوافق الوطني وكذا تقديرا للمسئوليات التي اضطلع بها وما زال.

الأكثر زيارة :

السعودية تفاجئ المواطنين والمقيمين وتزف بشرى عاجلة طال انتظارها لاصحاب كافة المحالات التجارية

سبق : السعودية تستفيق على وقع أنباء اخلاقية صادمة لوافد عربي .. "مساج للحريم فقط" والمقاطع إباحية

لمن يرغب بالزواج من سعوديات .. المملكة تصدر قرارات مفاجئة وغير متوقعة (تفاصيل أكثر)

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


الرد الايراني