الرئيسية > محليات > الأنظار تتجه لإنها زهرة الجنة

الأنظار تتجه لإنها زهرة الجنة

يمن فويس / متابعات - يحملق الموظف الحكومي بعينيه المحتقنتين وأسنانه التي كستها البقع البنية وقد انتفخ خده بكمية بحجم كرة التنس من الأوراق الخضراء الزاهية.

يعود علي (38 عاما) بعد الغداء يوميا الى مكتبه بمصلحة الهجرة والجوازات في صنعاء ليمضي بقية اليوم مع زملائه في مضغ القات.

ويقول علي وهو واحد من أربعة اتكأوا على وسائد على أرض المكتب وسط مجموعة من اجهزة الكمبيوتر المحمول والمشروبات والمرمدات والأرجيلات «إنها زهرة الجنة. تجري في دمائنا كيمنيين وهي ما تجعلنا بحالة جيدة».

وعلى غرار لافتات أخرى معلقة على جدران المكتبات والمساجد والمقاهي والكافيتريات في انحاء العاصمة اليمنية علقت لافتة على الجدار كتب عليها «القيادة بالقدوة».

ومضغ القات او ما يعرف بـ «التخزين» تسلية للمواطنين في اليمن منذ قرون. لكن بضعة نشطاء عقدوا العزم على القضاء على هذه الممارسة لإيمانهم بأن مضغ وإنتاج القات يخنق قدرات اليمن ويستنزف القليل الذي تبقى من موارد البلاد الطبيعية، ويهيمن على إنتاجه في البلاد شيوخ قبائل وضباط بالجيش وساسة.

ويقول البنك الدولي إن واحدا من كل سبعة يمنيين يعملون في إنتاج وتوزيع القات مما يجعله اكبر مصدر للدخل في الريف وثاني اكبر مصدر للوظائف في البلاد بعد قطاعي الزراعة والرعي ليفوق القطاع العام نفسه.

وتعترف أسر يمنية فقيرة كثيرة بإنفاق اكثر من نصف دخلها على هذا النبات.

وقال عبدالرحمن الارياني وزير المياه اليمني السابق ومؤسس جمعية خيرية لمكافحة القات تساعد المزارعين في استبدال اشجار القات بالبن: إن القات هو اكبر سوق باليمن وإنه اكبر من النفط ومن أي شيء.

وأضاف أن هناك أثرياء وذوي نفوذ داخل الحكومة ووراء الحكومة يسيطرون على هذه الزراعة ويستفيدون منها.

وتابع قائلا إن القات متشابك مع جميع مشاكل اليمن بدءا من الآباء الذين يشترون القات بدلا من سداد مصروفات تعليم ابنائهم وانتهاء بالرجال الذين يعالجون في المستشفيات من إصابات في الحلق والفم مما يستنزف الخدمات الصحية علاوة على العاطلين عن العمل الذين يمضون ثماني ساعات في مضغ النبات يوميا بدلا من البحث عن عمل.

ولعل اكثر مشاكل اليمن إلحاحا بعد تخلي علي صالح عن الحكم تراجع إمدادات المياه.

ويتوقع أن تصبح صنعاء أول دولة في العالم تنفد منها المياه لكن زراعة القات التي تفرض عليها اقل نسبة من الضرائب تحظى بأكبر قدر من الدعم كما أنه المحصول الأسرع نموا في اليمن ويستهلك 40 في المائة من مساحة الأراضي الزراعية.

ويتطلب إنتاج الكيس الذي يمكن أن يستهلكه شخص واحد في اليوم مئات الليترات من المياه.

وتصنف منظمة الصحة العالمية القات باعتباره «مخدرا يساء استخدامه ويمكن أن يؤدي الى اعتمادية نفسية متوسطة» ومن بين الأعراض الجسدية التي يمكن أن يسببها ارتفاع ضغط الدم وتسوس الأسنان والإمساك والبواسير والهلوسة والاكتئاب.

وتشير استطلاعات الرأي الى أن عددا من اليمنيين اكبر من اي وقت مضى ـ 80% على الأقل من الرجال ونحو 60% من النساء وأعداد متزايدة من الأطفال تحت سن العاشرة ـ يمضغون القات في فترة ما بعد الظهر في أغلب الايام.

الاخبار الاكثر قراءة:

 

الملك سلمان يهدم قصور وفلل وقلاع الفاسدين في السعودية ( شاهد الصور )

 

شاهد بالصور : صنعاء تتخلى عن هويتها التاريخية والحضارية .. والمفاجأة في شكل البنك المركزي اليمني

 

  لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن