الرئيسية > محليات > عدن مهددة بإنفلات أمني ... بعد الكشف عن تورط قيادات مؤتمرية وعسكرية رفيعة في المحافظة بدعم جماعات مسلحة مختلفة

عدن مهددة بإنفلات أمني ... بعد الكشف عن تورط قيادات مؤتمرية وعسكرية رفيعة في المحافظة بدعم جماعات مسلحة مختلفة

يمن فويس - حذر مصدر عسكري من خطورة الانفلات الأمني الذي تشهده مدينة عدن والذي وصل إلى مستوى بات يمثل تهديداً غير مسبوق لاستقرار المدينة وكشف المصدر العسكري أن مدينة عدن تتعرض هذه الأيام لاختراقات أمنية من قبل جماعات مسلحة مختلفة ينتمي بعضها لأنصار الشريعة في أبين وأخرى تتبع الحراك الجنوبي المسلح وثالثه تتبع مليشيات الحوثي، إضافة إلى مجموعات مسلحة تتبع عصابات قطاع الطرق تقوم بعمليات سطو على الممتلكات العامة والخاصة.

وأكد المصدر العسكري أن الأجهزة الأمنية ترصد تسلل تلك الجماعات المسلحة بشكل يومي مضيفاً بأن المجموعات المسلحة التابعة لأنصار الشريعة باتت أكثر نشاطاً في عمليات التسلل إلى مدينة عدن، إضافة إلى تلك الجماعات المسلحة المختلفة والتي باتت اليوم تعبث بأمن واستقرار مدينة عدن وحولتها إلى مدينة يخنقها السلاح المنتشر في معظم مديرياتها.

كما شدد ذات المصدر العسكري من خطورة تبعات تأخر التعزيزات الأمنية والعسكرية التي تقدم بطلبها قائد المنطقة الجنوبية ومحافظ عدن ومدير الأمن بالمحافظة في تقرير قدم لرئيس الجمهورية المشير/ عبدربه منصور هادي ـ والذي استعرض أوضاع المحافظة، خاصة الجانب الأمني وحالة الفوضى التي تشهدها.. وكذلك تزايد أعداد الجماعات المسلحة واتساع رقعة سيطرتها على مناطق شاسعة من مديريات المحافظة، كما أوضح التقرير حسب المصدر العسكري ـ أسباب الانفلات الأمني في الجهات التي تقف ورائه، كما كشف التقرير عن تورط قيادات مؤتمرية في المحافظة وكذلك عسكرية أخرى تحتل مناصب رفيعة في المحافظة ـ أكد التقرير تورطها بدعم عدد من الجماعات المسلحة، وارتباطها في إدارة الأعمال التخريبية التي نفذتها مجموعات مسلحة في محافظة عدن تحت مسمى الحراك الجنوبي تارة وأنصار الشريعة تارة أخرى ـ وأكد التقرير على ضرورة إحداث تغييرات سريعة وعاجلة في بعض المناصب العسكرية والأمنية والقيادية في المحافظة والمؤتمر الشعبي العام.

كما حذر التقرير حسب ذات المصدر ـ من خطورة عدم تعامل الحكومة بصورة جدية مع الوضع الأمني في عدن، خاصة بعد أن وصل إلى وضعه الراهن، يهدد المدينة بالانهيار الأمني الشامل والدخول في فوضى عارمة تهدد سلامة المواطنين من سكان مدينة عدن كما تهدد المصالح العامة والخاصة..

وإزاء ذلك دعا التقرير المقدم للرئيس ووزيري الداخلية والدفاع دعا القيادة السياسية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه التهديد الأمني الذي تتعرض له مدينة عدن من قبل تلك الجماعات المسلحة والمدعومة من أطراف حددها التقرير بالاسم، كما كشف التقرير عن عملية تسليم ممنهج لجماعات مسلحة في محافظة عدن من قبل جهات عسكرية وأمنية مازالت تمارس عبثها بأمن واستقرار عدن.

وقال المصدر العسكري بأن التقرير الأمني المرفوع للرئيس وضع علامات استفهام عديدة حول الجهات التي إما سهلت أو خططت للعمليات المسلحة التي أستهدفت ضباطاً في الأمن السياسي ومقراته.

وختم المصدر العسكري حديثه بالتحذير الشديد من استمرار حالة التدهور الأمني، وتسرب الجماعات المسلحة بجميع أشكالها التي باتت اليوم تدفع بمدينة عدن إلى ساحة حرب حقيقية تتشابك فيها أطراف عديدة محلية وإقليمية تحت مسميات عديدة ترفعها تلك الجماعات.

وناشد المصدر العسكري الرئيس هادي سرعة تلبية المتطلبات الأمنية والعسكرية التي تحتاجها مدينة عدن.

كما دعا المصدر العسكري قيادة المنطقة الجنوبية ومحافظ عدن ومدير الأمن بالمحافظة ـ إلى تحمل مسؤولياتهم لمواجهة حالة الإنهيار الأمني وإلى أن يكونوا أكثر شفافية مع أبناء عدن وتوضيح حقيقة الانفلات الأمني الذي تعيشه المحافظة وأن تتعامل مع أبناء عدن من منطلق الشراكة الوطنية التي تربط مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية والمدنية مع المواطنين من أبناء المحافظة والساكنين فيها ـ في مواجهة الانفلات الأمني وإعادة الاستقرار للمحافظة.

أخبار اليوم

الأكثر زيارة :

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


ضحايا الحوثي