الرئيسية > محليات > هيومن رايتس : اليمن يجب أن تكف الجماعة المسلحة عن التهديد بقتل الأسرى

هيومن رايتس : اليمن يجب أن تكف الجماعة المسلحة عن التهديد بقتل الأسرى

 يمن فويس – صنعاء  :

قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إنه ينبغي على الجماعة اليمنية المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية أن تتراجع عن تهديدها بإعدام 73 جندياً حكومياً أسيراً. هددت "أنصار الشريعة" بقتل الجنود إذا لم توافق السلطات على مبادلتهم بمسلحين إسلاميين محبوسين.

في 23 أبريل/نيسان 2012، وزعت هذه الجماعة ملصقات وأدلت بتصريحات في منطقة أبين جنوبي اليمن، مهددة فيها بإعدام القوات المأسورة على دفعات من عشر جنود، بدءاً من 30 أبريل/نيسان، حسبما أفاد الإعلام اليمني ونشطاء حقوق الإنسان اليمنيين.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن إعدام السجناء والأسرى خرق جسيم لقوانين الحرب ويعتبر جريمة حرب. كما أن من جرائم الحرب استخدام المحتجزين رهائن عن طريق التهديد بقتلهم أو الإضرار بهم من أجل إلزام الطرف الآخر على عمل فعل أو الامتناع عن فعل معين.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "ينبغي على أنصار الشريعة أن يتراجعوا فوراً عن أي تهديد بإعدام الجنود اليمنيين الأسرى. حياة البشر – سواء كانت لجندي أسير أو مدني – ليست ورقة تفاوض يمكن إحراقها متى شاء أي طرف".

أنصار الشريعة المتمركزة في أبين، تقاتل القوات اليمنية منذ استولت على زنجبار عاصمة المنطقة، ومدينة جعار القريبة قبل عام، وكان الهدف المُعلن للمجموعة هو تطبيق الحُكم الإسلامي المتشدد في هذه المناطق. قبضت الجماعة المسلحة على 73 جندياً أثناء المعارك على مشارف زنجبار أثناء الأسبوع الأول من مارس/آذار 2012. طالبت أنصار الشريعة والقاعدة في الجزيرة العربية بالإفراج عن مئات المسلحين الإسلاميين المزعوم أن الأمن السياسي والأمن الوطني يحتجزهم، مقابل الإفراج عن الجنود.

في مارس/آذار سمحت أنصار الشريعة لمنظمات حقوق إنسان يمنية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة الجنود الأسرى، الذين سُمح لهم أيضاً بالتواصل مع أقاربهم. أفاد المراقبون بأن الجنود في حالة مستقرة.

وثقت هيومن رايتس ووتش انتهاكات ظاهرة لقوانين الحرب من قبل الحكومة والقوات الإسلامية في أبين خلال عام 2011، بما في ذلك الهجمات العشوائية التي أدت إلى خسائر في صفوف المدنيين. وكان عشرات الآلاف من سكان أبين قد قاموا منذ مارس/آذار 2011 بالفرار من المعارك بين أنصار الشريعة والقوات المسلحة، وكذلك من الغارات الجوية اليمنية وضربات الطائرات بدون طيار الأمريكية، وانتهاكات المسلحين في المناطق الخاضعة للمسلحين، بما في ذلك أعمال الجلد والبتر وغيرها من مظاهر التطبيق الغاشم للشريعة.

وقالت سارة ليا ويتسن: "جميع الأطراف المتنازعة، ومنها أنصار الشريعة، ملزمة بقوانين الحرب". وتابعت: "مزاعم أنصار الشريعة بمستقبل أفضل لليمن تعتبر محض كلام أجوف طالما استمرت في التهديد بأعمال وحشية وفي ارتكاب هذه الأعمال".

 

الأكثر زيارة :

تنفيذاً لاتفاقية الرياض

السعودية تضع قائمة سوداء عاجلة لأكثر من 35 موقعاً إخبارياً يمنياً لا تتبع الحوثيين وسيتم حجبها لهذه الأسباب؟

عاجل: الحوثيون يفرجون على السفن المختطفة وخبير عسكري يكشف معلومات خطيرة وصادمة عن حمولتها وكيف تمت عمليات التفريغ 

شاهد بالفيديو : صنعاء تنتفض ضد الحوثيين في أول مسيرة حاشدة والهشتاغ يشتعل ويتصدر توتير

لأول مرة  : القربي يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل اللحظات الحرجة التي عاشها الرئيس الراحل علي عبدالله صالح

واشنطن تهدد مصر بسبب مقاتلات "سوخوي-35".. ومسؤول مصري رسمي يرد

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش