الرئيسية > محليات > الرئيس هادي توسط لعلي محسن ليتزوج من شقيقة الفضلي

الرئيس هادي توسط لعلي محسن ليتزوج من شقيقة الفضلي

يمن فويس / متابعات -

أثار الجزء الأول من اللقاء الذي أجرته «الراي» أول من أمس، مع القيادي في «الحراك الجنوبي» الشيخ طارق الفضلي، ضجة في اليمن وخصوصا في الجنوب، بعدما وصف الفضلي الرئيس السابق علي عبد الله صالح بأنه «عملاق وداهية العرب ويستحق لقب الزعيم بجدارة».

وفي الجزء الثاني من اللقاء الذي تنفرد به «الراي» كأول حوار له عقب تحويل محافظة أبين مسقط رأسه ، ورأس الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي إلى ولاية تحت حكم «أنصار الشريعة»، شن الفضلي هجوما عنيفا على هادي ورئيس الوزراء محمد سالم باسندوه (من أبناء الجنوب) واللواء المنشق علي محسن الأحمر، مؤكدا انه أصبح حالياً يرعى الأغنام والإبل بعد أن تم ضرب قصره بالطائرات في زنجبار، رغم انه ابن احد السلاطين الجنوبيين.

ولفت إلى أن رأيه في علي عبد الله صالح بعد رحيله من الرئاسة «شخصي، وليس تنازلا عن القضية الجنوبية»، مشيرا إلى أن «علي عبد الله صالح كان بين مخالب الثالوث (هادي واللواء الأحمر، وباسندوه) منذ العام 1994، واكتشف ذلك عام 2011».

وقال الفضلي «ان الحرب التي تقام ضد القاعدة في الجنوب، تستهدف أبناء الجنوب تحت اسم محاربة الإرهاب، حيث يتم حاليا ضرب كل من يعارض حكومة الرئيس هادي وباسندوه، بينما في العام الماضي كان يطلق على من يهاجمون المعسكرات والمؤسسات الحكومية في حكم علي صالح بأنهم حماة الثورة، بزعامة أحزاب اللقاء المشترك وحزب الإصلاح واللواء الأحمر ولم يقل عنهم إرهابيين، بينما نحن نريد استعادة دولتنا، فيقال عنّا إرهابيون».

واعتبر الفضلي ان «مجئ هادي وباسندوه بعد رحيل علي صالح ليس صدفة، لكن مخطط له، لإعادة تجربة حرب صيف 1994، ضد أبناء الجنوب وقتل أبنائها بأيد جنوبية، حيث كان هادي حينها وزيرا لدفاع نظام علي صالح، ومحمد سالم باسندوه وزيرا للخارجية، وبدعم علي محسن الأحمر».

وقال ان «هادي لا يستطيع ان يدخل حالياً أبين رغم انها مسقط رأسه، كون أبنائها لن ينسوا انه حينما كان وزيرا للدفاع، هو من مخطط للهجوم على الجنوب عام 1994، وحاليا، فهو يرسل جنوده وطائراته لقتلهم».

وكشف ان «هادي هو ابن خال أمي وهو من توسط في مطلع التسعينات لتزويج اللواء علي الأحمر من شقيقتي، معتبرا المصاهرة مع اللواء الأحمر تجربة جميلة لتلاحم أبناء الشمال والجنوب».

كما كشف انه يعيش حاليا في منطقة شقرة (57 كيلوا عن زنجبار أبين) ويرعى هو وأبناؤه الأغنام والماعز والإبل بعد تشريده وضرب قصره الفخم في زنجبار العام الماضي رغم انه ابن اهم سلاطين الجنوب.

وعن رأيه في الحوار الوطني المتوقّع بين أبناء اليمن ككل والدعوات الى الفيديرالية، قال الفضلي: «نحن في الجنوب لا حوار معنا إلا على أساس استعادة دولتنا المغصوبة، وممثل الجنوب هو حاليا القيادي حسن باعوم لا احد غيره، والفيديرالية ليست في قاموسي حالياً، ومتى ما تحققت سيكون لكل حادث حديث».

وكشف ان الرئيس السابق علي سالم البيض حاول استقطابه لكنه رفض ذلك وطلب ان يتفق البيض مع علي ناصر محمد أولا، كون عداوتهما لا تزال حتى ألان. وختم: «علي سالم البيض لا يصادق سوى نفسه (...)».

الى ذلك (وكالات)، وفي حين أقر البرلمان، أمس، مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية على المستويين المركزي والمحلي للعام الجاري بمبلغ 2.1 تريليون ريال يمني (نحو 9.8 مليار دولار)، امهل الرئيس هادي قائد القوات الجوية المقال اللواء محمد صالح الأحمر، الأخ غير الشقيق للرئيس السابق علي عبد الله صالح، يومين لتسليم القيادة الى القائد الجديد، وإلا فإنه سيجرّده من الرتب العسكرية ويحيله إلى المحاكمة العسكرية.

وكان هادي أصدر الجمعة قبل الماضي قرارات رئاسية بتغيير عدد من القادة العسكريين والمدنيين، وطالت تلك القرارات أقرباء للرئيس السابق علي صالح، بينهم الأحمر، غير أن الأخير رفض الانصياع للقرار معلنا تمرده وإغلاقه لمطار صنعاء الدولي خلال يوم كامل.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية امس، اختطاف 9 بحارة يمنيين في عرض البحر على يد قراصنة صوماليين، وذكرت أن الأجهزة الأمنية ضبطت 157 أفريقياً تسللوا إلى محافظتي صعدة وحضرموت.

الراي الكويتية

الأكثر زيارة :

تنفيذاً لاتفاقية الرياض

السعودية تضع قائمة سوداء عاجلة لأكثر من 35 موقعاً إخبارياً يمنياً لا تتبع الحوثيين وسيتم حجبها لهذه الأسباب؟

عاجل: الحوثيون يفرجون على السفن المختطفة وخبير عسكري يكشف معلومات خطيرة وصادمة عن حمولتها وكيف تمت عمليات التفريغ 

شاهد بالفيديو : صنعاء تنتفض ضد الحوثيين في أول مسيرة حاشدة والهشتاغ يشتعل ويتصدر توتير

لأول مرة  : القربي يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل اللحظات الحرجة التي عاشها الرئيس الراحل علي عبدالله صالح

واشنطن تهدد مصر بسبب مقاتلات "سوخوي-35".. ومسؤول مصري رسمي يرد

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش