الرئيسية > محليات > أكدوا رفضهم لإخلاء الساحات ... شباب الثورة يعدون قائمة بـ25 مطلبا على رأسها إقالة أفراد عائلة صالح وحل مجلسي النواب والشورى

أكدوا رفضهم لإخلاء الساحات ... شباب الثورة يعدون قائمة بـ25 مطلبا على رأسها إقالة أفراد عائلة صالح وحل مجلسي النواب والشورى

 

يمن فويس - أكد عضو اللجنة التنظيمية للثورة اليمنية حبيب العريقي بأن اخلاء ساحات الاعتصام أمر غير وارد وغير مطروح للتفاوض مع اللجنة التي شكلتها الحكومة مؤخرا للحوار مع شباب الساحات.

وقال العريقي في تصريح نقلته صحيفة «الخليج» الإماراتية: «لا يوجد حوار على إخلاء الساحات، واللجنة الحكومية تنحصر مهمتها في الاستماع إلى مطالب الشباب من حكومة الوفاق الوطني»، مشيرا إلى أن شباب الثورة أعدوا قائمة مطالب من 25 بنداً لطرحها على اللجنة الحكومية التي ترأسها وزيرة حقوق الانسان حورية مشهور.

ومن أبرز مطالب الشباب محاكمة المتورطين في جرائم قتل المعتصمين السلميين، وإقالة رموز النظام السابق المتهمين بقضايا فساد، إضافة إلى إقالة افراد عائلة الرئيس السابق علي عبدالله صالح من المؤسسات العسكرية والمدنية، كما يطالب شباب الثورة بحل مجلسي النواب والشورى على اعتبار أن شرعية المجلسين انتهت بموجب المبادرة الخليجية وينبغي اعادة تشكيلهما بما ينسجم مع الوفاق الوطني .

وفي ما يتعلق بشهداء الثورة أوضح العريقي انهم سيطلبون من الحكومة توفير منزل لكل اسرة شهيد وإنشاء هيئة لرعاية عائلات الشهداء والجرحى الذين سقطوا منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط النظام السابق برموزه كافة.

وضمن قائمة المطالب التي أعدها شباب الثورة إخراج المعسكرات من المدن الرئيسة ورفع المتاريس والحواجز الأمنية بين المحافظات اليمنية .

وكانت وزيرة حقوق الإنسان التقت أمس الأحد، شباب الثورة اليمنية في قاعة نادي ضباط الشرطة، وفي اللقاء تم اشهار "تحالف شباب الأحزاب"، بهدف تعزيز دور الشباب في العملية السياسية وصنع القرار، إضافة إلى المطالبة بتشبيب المناصب القيادية في الاحزاب السياسية اليمنية.

مأرب برس

الأكثر زيارة :

السعودية تفاجئ المواطنين والمقيمين وتزف بشرى عاجلة طال انتظارها لاصحاب كافة المحالات التجارية

سبق : السعودية تستفيق على وقع أنباء اخلاقية صادمة لوافد عربي .. "مساج للحريم فقط" والمقاطع إباحية

لمن يرغب بالزواج من سعوديات .. المملكة تصدر قرارات مفاجئة وغير متوقعة (تفاصيل أكثر)

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


الرد الايراني