الرئيسية > محليات > رئيس الجمهورية يستقبل رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين والأخير يؤكد : لا ديمقراطية في اليمن في ظل المضايقات للصحفيين

رئيس الجمهورية يستقبل رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين والأخير يؤكد : لا ديمقراطية في اليمن في ظل المضايقات للصحفيين

رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بو ملحة
رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بو ملحة

عبر رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين السيد جيم بوملحة عن سعادته لزيارة اليمن  بعد حدوث تغييرات هامة  وتاريخية في البلد ، شاكرا نقابة الصحفيين لما قامت به من نضالات في سبيل تعزيز حرية الصحافة والإعلام وتعزيز الحريات العامة للمواطنين.

 وقال بوملحة في افتتاح اجتماع قيادة التغيير نحو أجندة عمل جديدة  الذي نضمته نقابة الصحفيين مع الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة دعم الإعلام  " ims" عزاء بوملحة بإستشهاد خمسة صحفيين في اليمن ، مشيرا إلى ان الاتحاد يعرف ما تعرض له الصحفيين من خطر المواجهة مع السلطات.

 وأضاف : علينا أن نتذكر دائما الاشياء المشتركة بين هؤلاء الذين يؤمنون بهدف ورسالة سامية ، ويعرفون بانهم ينتمون إلى مهنة شريفة وتستحق ان يقدم  من اجلها الكثير، وعلينا أن نشحذ كل الجهود  من اجل محاربة الظلم وخاصة ظلم الإفلات من العقاب ، من اجل تقديم قتلة الصحفيين غلى العدالة ، وسيلعب الاتحاد دورا هاما في هذا الامر، مشيرا غلى كثير من المنظمات الدولية مثل اليونسيكو والامم المتحدة لديها الكثير من الاليات  التي تصب في صالح الصحفيين من خلال العهود والمواثيق والقرارات.

 وقال بوملحة أنه من المحزن أن الصحفيين لم يعودوا يثقون بهذه الهيئات الدولية اذا اختطف صحفي او قتل ، وهناك كثير من الصحفيين في اليمن وبلدان اخرى يقتلون وكثير يعملون في ظروف صعبة ومعزولة وليس فيها امان وبعيده عن المؤسسات الدولية التي انشأت لحماية الصحفيين ، وهنا سياتي دور الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين اليمنيين لتنفيذلاالاتفاقيات والعهود الدولية لمنع ما يحصل.

 واكد أننا بحاجة إلى تضامن واسع من اجل حرية الصحافة ، فالكل يعرف ان هناك أزمة في حرية الصحافة في مختلف البلدان ، وفي الديمقراطيات القديمة يتحدثون عن جزء من الفوضى حول السيطرة السياسية على وسائل الإعلام ، ولا يكون غريبا أن نرى الشمولية بشكل كبير ومتزايد.

 واضاف أنه من المؤسف ان الذين قدموا حياتهم من اجل المصلحة الوطنية العليا وحرية الصحافة يقبعون في السجون والمعتقلات، مشيرا إلى أن حزمة حرية التعبير والرأي والسمع والحركة في تلك البلدان واليمن منها في المحك، مؤكد أن الاتحاد الدولي للصحفيين وضع عهدا على نفسه بالاستمرار في التعاون من أجل تطوير نقابة الصحفيين اليمنيين وتعزيز المهنة والتضامن مع كل من يتعرض لمثل هذه المشاكل والقيام بحملات حماية الصحفيين.

 وقال بوملحة أن على الصحفيين تقع مسئولية كبيرة في تعزيز وتطوير مهنتهم من أجل الصالح العام وتعزيز الفهم فيما يتعلق باخلاقيات المهنة والحريات  ، مشددا على ضرورة تطوير المؤسسات الإعلامية وخلق مشاركة فاعلة لاعضاء النقابة لتطوير النقابة ورفع التدريب وبناء القدرات وتطوير النشاط.

 وجدد دعمه للنقابة في ظل هذه البيئة التي وصفها بـ" الصعبة" وغير الامنة والتي تشهد صراع وتلاطم سياسي لإجراء حوار مع السلطات لتحقيق الهدف ، رغم أن حريات الصحافة في اليمن لاتزال تخضع للرقابة والسيطرة من قبل السياسة ولم تحقق تقدم في هذا الامر.

 وقال بوملحة أن رسالة الاتحاد الدائمة للسلطات اليمنية كانت واضحة وجريئة تتمثل بعدم القبول بمضايقة الصحفين وسجنهم وفرض الرقابة عليهم.

 وأكد أن استعداد الاتحاد للتحاور مع السلطة اليمنية المنتخبة الجديدة حول قضايا الصحافة وانتظار ما نتائج هذا التحاور.

 واشاد بوملحة بما قاله وزير الإعلام بعدم ممانعة السلطات بعودة صحيفة الأيام المستقلة. مشددا على ضرورة الإفراج عن الزميل عبد الاله حيدر ، مشيرا الى ان الاتحاد الدولي للصحفيين سبق ووجه رسالة لهيلاري كلينتون طلب فيها الافراج عن الصحفي حيدر خصوصا بعد العفو الرئاسي بحقه، معتبرا ان القرار الان بيد الحكومة اليمنية داعيا الرئيس هادي للإفراج عن حيدر.

 وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين أنهم يؤمنون أن البلد الذي لن يشهد ديمقراطية مادام هناك مضايقات للصحفيين.

 وشدد بوملحة على ضرورة وحدة نقابة الصحفيين اليمنيين مخاطبا المحتمعين من القيادات النقابية من مختلف المحافظات قائلا: " الوحدة قوة، وقوتكم هي وحدتكم، فلاتجعلوهم يفرقونكم، وأنه من الضروري أن تبقوا موحدين من اجل مجتمعكم".

 وكان نقيب الصحفيين ياسين المسعودي رحب برئيس الاتحاد الدولي ، مشيدا بالعلاقة المتطورة بين النقابة والاتحاد الدولي للصحفيين والتي اسهمت في تفعيل اداء ودور النقابة. كما رحب ممثل منظمة دعم الاعلام السيد اوفا مؤكدا ان منظمة دعم الاعلام  ساهمت في كثير من انشطت النقابة ودعمها وأن علاقة النقابة مع المنظمة متميزة.

 وقال المسعودي ان هذا اللقاء يناقش اهم قضية وهي قضية التغيير  والبحث في اجندة عمل جديدة والتي تتوائم مع المرحلة التي تمر بها اليمن والدول العربية من تغييرات مهمة وثورات ناجحة ، ولابد من مواكبة هذه التطورات.

 ودعا الصحفيين إلى التوحد والتالف حول حقوقهم المادية والمهنية ، مؤكدا ان التغيير سنة الحياة  ولكن لابد ان يكون له مبادئ ويسير نحو الافضل.

 واوضح المسعودي الخطوات التي تقوم بها النقابة  في اطار التطوير الذي يعد جزء من التغيير من مراجعة الانظمة الداخلية  ومواثيق الشرف وتطوير ما هو موجود وانجاز ما ليس موجودا.

 واوضح ان النقابة تعمل مع الاتحاد الدولي على تحسين بيئة العمل الإعلامي والصحفي من خلال تطوير القوانين الخاصة بالعمل الإعلامي وتحسين ظروف واوضاع الصحفيين المهنية والمادية رغم عدم النجاح حتى الان في تحسين الظروف المادية للصحفيين.

 وقال النقابة أتاحت مساحة شبه كاملة لقضايا الحريات الصحفية وهي قضية النقابة الأولى ومرتبطة بالامن المادي والمهني.

 وناقش المجتمعون في جلسات اليوم مسودة النظام الداخلي للنقابة المقدم من لجنة النظام الداخلي، واوضاع المؤسسات الاعلامية الرسمية ، وعلاقة فروع النقابة بمجلس النقابة وتطوير العمل مستقبلا.

 وفي ختام اعمال جلسات امس كرمت نقابة الصحفيين اليمنيين جيم بوملحة بدرع النقابة لتفعله وتبنيه لقضايا الحريات الصحفية في اليمن. وعبر بوملحة عن سعادته لهذا التكريم من نقابة في بلد حصلت على جائزة نوبل ، معتبرا أن درع النقابة بالنسبة له أكبر من جائزة نوبل للسلام.

 ويختتم الاجتماع  اعماله يوم غدا الاحد بالخروج بتوصيات وقرارات تخدم قضايا التطوير والتغيير النقابي.

المصدر / يمن فويس + التغيير نت

الأكثر زيارة :

 

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن