الرئيسية > محليات > ارتفاع شعبية هادي على خلفية قرارات الإقالة ..ترحيب حذر من قبل بعض المراقبين والشباب اليمني

ارتفاع شعبية هادي على خلفية قرارات الإقالة ..ترحيب حذر من قبل بعض المراقبين والشباب اليمني

يمن فويس / العربية - ارتفعت شعبية الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي في الشارع اليمني بعد القرارات التي أصدرها قبل يومين وتضمنت عزل قيادات عسكرية ومدنية بارزة من أقارب ومعاوني الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ورأت بعض الأوساط اليمنية في تلك القرارات غير المسبوقة مؤشرا على الشخصية القوية للرئيس الجديد الذي ظل البعض يشكك في قدرته على اتخاذ خطوات جادة وقرارات جريئة بالنظر إلى كونه ظل نائبا للرئيس السابق لنحو 18عاما بصلاحيات محدودة وحضور سياسي غير ملحوظ.

وفي هذا السياق قال الباحث في دراسات الرأي العام كامل الشرعبي في تصريح لـ"العربية.نت" "على مدى عقود تولدت لدى اليمنيين قناعة بأن منصب نائب رئيس الجمهورية هو منصب رمزي، خصوصا وأن الصراعات السياسية المتعاقبة رسخت لدى الرؤساء اختيار نواب غير أقوياء حتى لا يتسببون لهم بمشاكل، وبالتالي كان اختيار الرئيس السابق علي عبد الله صالح في عام 1994 لعبد ربه منصور هادي ليكون نائبه كشخصية تمثل الجنوب وفي نفس الوقت ليست بحدة نائبه السابق علي سالم البيض الذي انتهت علاقتهما إلى أزمة وحرب أهلية.

وأضاف الشرعبي: عدم اصطدام هادي بصالح طيلة 18عاما خلق شكوكا لدى كثيرين بأن انتخابه كرئيس توافقي بحسب المبادرة الخليجية مع استمراره في نفس الوقت نائبا لصالح في رئاسة حزب المؤتمر الشعبي العام، يعني أنه سيظل مجرد واجهة لصالح وأقاربه الذين يتولون قيادة وحدات عسكرية وأمنية هامة ويمكنهم البقاء في الحكم من وراء الستار، غير أن قرارات هادي الأخيرة بعزل النجل الثاني لصالح من قيادة اللواء الثالث مشاة جبلي وابن شقيقه من قيادة الحرس الخاص وأخيه غير الشقيق من قيادة القوات الجوية أعطت انطباعا إيجابيا وغيرت من نظرة اليمنيين النمطية لهادي.

ارتياح مشوب بالحذر

ومن جهة أخرى قال الباحث الأكاديمي وأستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة صنعاء الدكتور فؤاد الصلاحي "للعربية.نت" "هناك بعض الارتياح الأولي ولايزال الناس متوجسين من بعض القضايا الهامة، منها أن هيكلة الجيش لم تتم وربما القادم هو الأخطر في إطار التغييرات المطلوب تنفيذها.. خاصة وان عملية الحوار والقضية الجنوبية لاتزال غير محددة في وعي النخبة الحاكمة، ولا أتصور هادي يمتلك رؤية كاملة حولهما".

وأشار الصلاحي إلى أن مصادر إعلامية تنفخ في أهمية القرارات وتجعل منها أم المعارك.. مشيرا إلى أن الشعب والشباب يدرك الأمر جيدا وأنا أزور الساحات يوميا والناس هناك لايزالون يأملون بقرارات أكثر جدية مما سبق ..فالسائد هي قرارات ترضية بين مراكز القوى، والتي تم تدوير ها في مناصب دون أن يخرج أحد منها، مع أن هؤلاء جميعا ممن يتهمون بالفساد وممارسات أخرى، ولكن هادي لايزال غير قادر على اتخاذ القرارات القوية التي ستجعل منه رئيسا صاحب شعبية كبيرة.

ترحيب الشباب

هذا وقد خصصت مجموعات من شباب التغيير صفحات على الفيس بوك للإشادة بقرارات الرئيس هادي تضمنت تعليقات كثيرة، من بينها ما قاله أبوزكي الذي اعتبر أن "أفضل شيء عمله الرئيس عبد ربه منصور هادي هو أنه أثبت أنه لن يكون أداة بيد الرئيس السابق علي عبد الله صالح كما كان يراهن البعض"، وقال محمد عبد الملك، وهو طالب جامعي "أثمن ما فعله الرجل الأول هادي من مواقف وقرارات شجاعة خلال الأيام الأخيرة، وعليه أن يقيل آخرين من المتورطين في أحداث الثورة الشبابية وهو يعرفهم تماما.. يجب أن يكون صارما أكثر بعدما راهن عليه 7 ملايين ناخب صوتوا له في الانتخابات الرئاسية المبكرة ".

إلا أن الشاب عدنان العلواني كان له رأي مغاير حين علق على تلك القرارات على الفيس بوك قائلا: "الحبل يقطع الحجر" في مقارنة بين الرئيس هادي الذي لا يملك نفوذا قبليا وليس مسنودا بقوة عسكرية يرأسها أقاربه، وبين القيادات العسكرية البارزة من أقارب صالح.

الاخبار الاكثر قراءة:

 

الملك سلمان يهدم قصور وفلل وقلاع الفاسدين في السعودية ( شاهد الصور )

 

شاهد بالصور : صنعاء تتخلى عن هويتها التاريخية والحضارية .. والمفاجأة في شكل البنك المركزي اليمني

 

  لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن