عاجل :: النيران تشتعل في كهرباء أبين إثر الاشتباكات والقبائل تعترض إمدادات القاعدة القادمة من عزان شبوة | يمن فويس للأنباء
الرئيسية > محليات > عاجل :: النيران تشتعل في كهرباء أبين إثر الاشتباكات والقبائل تعترض إمدادات القاعدة القادمة من عزان شبوة

عاجل :: النيران تشتعل في كهرباء أبين إثر الاشتباكات والقبائل تعترض إمدادات القاعدة القادمة من عزان شبوة

يمن فويس / أبين – خاص :

|| الأكثر قراءة الآن : 

|| تابع أخبار يمن فويس للأنباء عبر Google News 

أفادت مصادر محلية عن شهود عيان بمنطقة لودر بمحافظة أبين اشتعال النيران في محطة الكهرباء بالمنطقة جرى الاشتباكات المتواصلة التي تشهدها المديرية .

على صعيد مشابه أقدمت قبل قليل قبائل أبين على اعتراض طقم عسكري للقاعدة بعد قدومه من عزان شبوه ونجم عن هذه الاعتراض مصرع 3 أشخاص 2 منهما من تنظيم القاعدة .

وشنت طائرات حربية يمنية اليوم غارات جوية مستهدفا أوكار المسلحين الذين انسحبوا أمس إلى منطقة عكد شرقي المدينة. وقال سكان  محلية في مدينة مودية،  لـ"عدن أون لاين" أن عناصر القاعدة قد شنوا هجوما عنيفا على إحدى النقاط المستحدثة لرجال القبائل شرقي مدينة مودية، وتعد هذه النقطة لقبائل الحسنة، وتقع بالقرب من منطقة (امقوز)، بعد أن استولوا على طقم عسكري وقتلوا من على متنه في ساعات سابقة من صباح اليوم الخميس، وتجري اشتباكات عنيفة الآن في المنطقة استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والخفيفة، . من جانب آخر، استعادت يوم أمس اللجان الشعبية بمشاركة رجال قبائل بمديرية لودر وقوات اللواء 111 مشاة المرابط فيها، الثكنة العسكرية التي سيطرت عليها عناصر "أنصار الشريعة" (ياتوف) من الجهة الجنوبية في الهجوم الأول يوم الاثنين الماضي، عقب إفشالهم هجوما ثانيا لهم من ذات الجهة وعلى مقربة من مبنى الكهرباء، إضافة لهجوم آخر من الاتجاه الجنوبي الغربي لمنطقة زارة وأجبروا مسلحي "أنصار الشريعة" على التراجع إلى منطقة عكد القريبة من منطقة العين – 4 كيلو مترات عن لودر.   وقال شهود عيان ان صاروخين اطلقتهم طائرة حربية سقطا وسط الشارع العام بمدينة العين حيث يتواجد عناصر الجماعات المسلحة منذ ايام. على نفس الصعيد اندلعت اشتباكات عنيفة بين العشرات من رجال القبائل بمديرية مودية وبين آخرين من عناصر تنظيم القاعدة اثر قيام مسلحي القاعدة بشن هجوم على تمركز للقبائل بهدف استعادة طقم عسكري استولت عليه القبائل بعد ان قتلت اثنين من عناصر التنظيم صباحا. وقال سكان محليون بالمنطقة ان معارك عنيفة تستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والمتوسطة وقذائف الاربي جي تدور بمفرق "ذوبة" الواصل إلى قرية القوز موضحين ان أصوات الانفجارات تهز المنطقة .ولاتزال الاشتباكات جارية حتى اللحظة . ). وفي سياق متصل، قالت وكالات عالمية أن عدد القتلى في صفوف "أنصار الشريعة" وصل لأكثر من 40 قتيلا بينهم قيادات تنظيمية، وعدد آخر من الجرحى، قضوا في هجمات شنها الطيران الحربي ومواجهات عنيفة بينهم وأعضاء اللجان الشعبية ومسلحي القبائل. وتحصل "عدن أون لاين" على أسماء القتلى والجرحى اللجان والقبائل الذين لقوا حتفهم يوم أمس الأربعاء، القتلى : (عبداللاه أحمد الطالبي، محمد جعبل شيخ، حسين أحمد صالح الصاعدي، سعيد محمد سعيد، صالح محمد معرج، عبدالرب دهيس، علي ناصر الضبيجي). الجرحى: (ناصر عبدالله البجيري، صالح عبدالله قشاش، أحمد محمد الفقيرية، مراد جعبل العيسي، حسن الحضن، عبدالرب صالح باعمار، أحمد عبادي، عبدالله الخضر الوادي، محمد صالح الخضر الباسعيدي، نصر محمد قاسم المرافعي، الخضر محمد عبدالله الضبيجي، ناصر قاسم المرافعي، ناصر عبدالله الزعري، محمد عوض حيدرة، مصطفى الصبيحي، غسان عبدالله عتيق، عبدالله منصور، وضاح علي عبدالله باسعيدي، إيهاب عبدالله عتيق، فهمي أحمد سالم حسين، ياسين أحمد صالح القنع، محمد عبدالله الشفراء، معاذ أحمد الجفري، سعيد محمد المرافعي).

وقال سكان ومسؤولون يمنيون لرويترز إن 25 متشددا على الأقل قتلوا في ساعة مبكرة أمس الأربعاء في اشتباكات مستمرة مع الجيش بجنوب البلاد لليوم الثالث على التوالي.

وقال المسؤولون إن الاشتباكات وقعت على بعد عشرة كيلومترات من بلدة لودر التي لقي فيها عشرات حتفهم يوم الاثنين عندما هاجم مقاتلون من جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة معسكرا للجيش. وقتل ثمانية آخرون على الأقل في القتال بالمنطقة أمس الثلاثاء.

وذكرت خدمة "الصحوة موبايل" الإخبارية أن أنصار الشريعة هاجموا الجيش بقصف مدفعي وبالدبابات.فيما ذكر موقع "سبتمبر نت" التابع لوزارة الدفاع اليمنية عن مقتل اثنان من القيادات البارزة في تنظيم القاعدة هما (عماد المنشبي ودارديش أحمد محمد طاهر) مع عشرة آخرين من عناصر التنظيم اليوم في مواجهات مع رجال القبائل من اللجان الشعبية عند أطراف مدينة لودر بمحافظة أبين.وقال أن 15 من رجال اللجان الشعبية قتلوا في المواجهات.

وأفاد الموقع أن عددا من قيادات وعناصر التنظيم بينهم سعوديون وصوماليون وباكستانيون لقوا مصرعهم في قصف مدفعي بمنطقة زارة ومناطق أخرى وبغارات جوية استهدفت تجمعا لهم في منطقة "أم عين" وتم تدمير عدة نقاط وأوكار للإرهابيين كانوا قد استحدثوها على طريق لودر - مكيراس وإعادة فتح الطريق. وفقا للموقع.

وتستمر المعارك لليوم الثالث على التوالي في لودر، بين مقاتلي «القاعدة»، الذين يحاولون السيطرة على المدينة، وآخرين مدعومين من الجيش.

وأعلن مصدر من لجان المقاومة الشعبية، رفض الكشف عن اسمه، أن «عشرة عناصر من القاعدة وثلاثة من شباب لجان المقاومة الشعبية قتلوا في اليوم الثالث من المواجهات»، مضيفاً إن بين قتلى اللجان مسؤولاً محلياً سابقاً، ومشيراً إلى أن «قذيفة أطلقها عناصر القاعدة من جبل الحمراء شمال لودر أدت إلى مقتل الشباب».وبحسب المصدر نفسه، فإن المقاتلين المدعومين من الجيش يحتفظون بجثث أربعة قتلى وستة أسرى من «القاعدة».

بذلك تكون حصيلة قتلى المعارك في لودر قد ارتفعت منذ اندلاعها إلى 137 قتيلاً، بينهم 14 عسكرياً على الأقل. وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي